الأول من نوعه في قطر.. "سباق إصرار" يثير عشاق التحدي والمغامرة

السباق المثير مخصص لكلا الجنسين "محترفين" و"هواة"

السباق المثير مخصص لكلا الجنسين "محترفين" و"هواة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 20-03-2017 الساعة 21:36
هاني زقوت – الخليج أونلاين


سعياً منها لتعزيز ثقافة الرياضة وممارستها على نطاق واسع، تواصل قطر بمؤسساتها الحكومية والخاصة، على حد سواء، استضافة وتنظيم الأحداث والمنافسات الرياضية في مختلف الألعاب والرياضات.

وبعيداً عن كرة القدم والألعاب الجماعية، تنظم مؤسسة "أسباير زون" القطرية، بالشراكة مع شركة "دايفير"، حدثاً فريداً، هو الأول من نوعه في الدولة الخليجية، أطلق عليه "سباق إصرار" لتخطى الحواجز والموانع.

esr1

حددت المؤسسة القطرية ذائعة الصيت الـ25 من مارس/آذار الجاري؛ أي السبت المقبل، موعداً لانطلاق السباق بمشاركة عدد من نجوم الرياضة، يتزعمهم البطل الأولمبي القطري معتز برشم، صاحب الميدالية الفضية في الوثب العالي ضمن ألعاب القوى في دورة الألعاب الأولمبية الأخيرة، التي أقيمت بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية أغسطس/آب 2016، إضافة إلى عدد من الأبطال في دول الخليج.

ويُقام "سباق إصرار" للمرة الأولى فوق الأراضي القطرية، ويحظى هذا النوع بشعبية وجماهيرية على نطاق واسع بين محبي رياضات "المغامرة" و"كسب التحدي".

- تفاصيل "سباق إصرار"

ويُعد السباق مصمَّماً؛ لاختبار قدرات القوة والتحمل لدى الأفراد، وبإمكان "المحترفين" و"الهواة" المشاركة فيه من كلا الجنسين لمن هم فوق الـ18 عاماً.

ويدور السباق، الذي ينتظر أن يُشارك فيه أكثر من 200 شخص في النسخة الأولى، بمدار "الخيل الرملي" قرب بحيرة "أسباير"، على مسافة 4 آلاف كيلومتر، في سباق للتحدي والمغامرة في إطار من المتعة والفرجة والتنافسية.

C7W_bKTXkAEh6Y3

ويسمح السباق، الفريد من نوعه في قطر، للمشاركين بإبراز قدراتهم البدنية، ويستهدف "تحقيق أسرع زمن ممكن" لتخطي 14 حاجزاً بصعوبات مختلفة؛ منها: الزحف أسفل الأسلاك الشائكة، وتخطي الإطارات، وتسلق حائط بطول 6 أقدام، وآخر بطول 8 أقدام، والسير على عارضة التوازن، وحمل أكياس الرمل، وقفز الحواجز والتدحرج أسفلها، وتسلق الشباك الرأسية والهرمية، والتشبث بجهاز العقلة المتوازي، وغيرها من الموانع.

esr4

- أهداف مختلفة

ولسباق تحدي الموانع والحواجز أهداف مختلفة: رياضية، اجتماعية، إنسانية، وتبلغ قيمة الجوائز المخصصة للسباق 6 آلاف دولار، وسيتم تتويج أصحاب المراكز الثلاثة الأوائل من كلا الجنسين، رجالاً وسيدات.

كما ستُخصص 20% من ريع السباق لمبادرة "رفقاء"، بالتعاون مع جمعية "عيد" الخيرية.

esr6

ولمنح السباق بُعداً دولياً، ارتأت اللجنة المنظمة اختيار اسم من العيار الثقيل؛ ليكون سفيراً فخرياً لهذا الحدث؛ إذ عُين البطل الأولمبي معتز برشم، حيث عبر "الأخير" عن سعادته بالمشاركة في مسابقة تجمع بين "المرح" و"العزيمة" و"الإصرار" و"تحدي النفس"، واستقطاب أكبر عدد من الجماهير والمشجعين.

esr3

وأكد المنظمون لـ"سباق إصرار" أيضاً، مشاركة بطل العالم الكويتي يوسف الشطي ذي الخبرة والإنجازات الكبيرة في سباقات "التحدي" و"المغامرة".

esr2

- الرياضة على سلم الأولويات

ويضع المسؤولون القطريون على رأس أولوياتهم تكريس مفهوم "الرياضة المجتمعية"؛ من خلال توسيع قاعدة المشاركة الشعبية في مختلف الأنشطة الرياضية، وللأعمار والفئات السِّنية كافة.

esr7

كما تسعى السلطات القطرية لتأكيد أن الدوحة لا تستهدف استضافة الأحداث الرياضية الكبرى واستقطاب النجوم من مختلف الرياضات فحسب؛ بل تتضمن خططها إدراك الإنسان أهمية الرياضة ودورها البارز في المجتمع.

esr5

واستحدثت قطر أفكاراً رائدة على مستوى تنظيم الأحداث الرياضية؛ إذ دأبت في السنوات الماضية على تنظيم بطولة كروية خاصة بالعمال المشاركين في مشاريع مونديال 2022 الذي سيُقام فوق أراضيها، إضافة إلى كأس "ج" وهي البطولة التي تُعد بمثابة كأس عالم "مصغر" لأطفال المدارس الصغار من مختلف القارات، حيث أقيمت النسخة الثالثة منها في فبراير/شباط الماضي.

اقرأ أيضاً:

بفكرة قطرية رائدة.. إشهار أول منظمة دولية للنزاهة الرياضية

وكانت الدولة الخليجية الطموحة سبّاقة في اعتماد "يوم رياضي للدولة" على مستوى دول مجلس التعاون، قبل أن تتحول الفكرة القطرية إلى "أيقونة" عالمية؛ إذ خصصت الأمم المتحدة يوماً رياضياً في الـ6 من أبريل/نيسان من كل عام بداية من 2014، ثم سار الاتحاد الأوروبي على الدرب نفسه، وخصص يوماً رياضياً لدوله.

مكة المكرمة