الإماراتي القاسمي يقترب من لائحة الـ10 الكبار في رالي داكار

مهمة القاسمي في الوصول إلى الـ10 الأوائل صعبة ولكنها ليست مستحيلة

مهمة القاسمي في الوصول إلى الـ10 الأوائل صعبة ولكنها ليست مستحيلة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 08-01-2017 الساعة 14:08
لاباز - الخليج أونلاين


أنهى السائق الإماراتي خالد القاسمي منافسات الخامس من رالي داكار في المركز الـ12 بتوقيت بلغ 3:03:08 ساعة على متن سيارة البيجو 2008 دي.كيه.آر، حيث تم إلغاء النصف الثاني من مرحلة السبت؛ بسبب الأمطار الغزيرة والعواصف التي اجتاحت المرحلة وحتى مخيم الإقامة المؤقتة في أورورو البوليفية.

وبهذه النتيجة، يقفز حامل راية أبوظبي للسباقات في رالي داكار من المركز 16 إلى المركز 13 في الترتيب العام المؤقت، وفقاً لوكالة أنباء الإمارات (وام)؛ مقترباً أكثر للانضمام إلى لائحة "العشرة الكبار"، فيما يبدو أن مهمته في الوصول للعشرة الأوائل على الرغم من صعوبتها ليست بالمستحيلة، خاصة أن رالي أمريكا اللاتينية الكبير لا يزال في منتصف الطريق.

وبلغت المسافة الإجمالية لمرحلة توبيزا – أورورو 692 كم، منها 447 كم مرحلة خاصة بالسرعة، إلا أن المنظمين اضطروا إلى إلغاء النصف الأخير من المرحلة المتطلبة جداً حفاظاً على سلامة المشاركين والمنظمين؛ أي إن المسافة المقطوعة في المرحلة الخاصة بلغت نحو 292 كم بدلاً عن 447 كم.

اقرأ أيضاً :

القطري العطية ينسحب من رالي داكار بسبب عطل في سيارته

ويتوجه المشاركون إلى العاصمة البوليفية لقضاء يومين من الراحة، ومن ثم يستأنفون منافسات المراحل الست المتبقية من عمر رالي داكار لهذا العام، بدايةً من الاثنين مع مرحلة لاباز- أويوني، التي يبلغ طولها الإجمالي 622 كم، منها 322 كم مرحلة خاصة بالسرعة.

ومع مرحلة التوجه إلى العاصمة البوليفية لاباز، يكون رالي داكار قد وصل إلى منتصف الطريق، وهي أطول مرحلة على الإطلاق في الرالي لهذا العام، إذ يبلغ الطول الإجمالي للمرحلة 786 كم منها 527 كم خاصة بالسرعة.

ولعل أكثر ما يميز تلك المرحلة هو بحيرة "تيتيكاكا" الشهيرة والكثبان الرملية، التي ستستقبل المشاركين، في مواجهة صريحة مع قوة الطبيعة، فيما سيكون تسلقها مجرد واحدة من التحديات التي تنتظر السائقين والدراجين في هذا اليوم.

وكان السائق القطري ناصر العطية قد انسحب من رالي داكار للسيارات، الذي فاز به مرتين من قبل في عامي 2011 و2015؛ بعد عطب في سيارته تويوتا، كان من الصعب إصلاحه، الأربعاء الماضي، خلال المرحلة الثالثة في شمال الأرجنتين.

مكة المكرمة