الاتحاد الفلسطيني: هذه شروطنا للقاء المنتخب السعودي بالجزائر

المعيبد: الحوار ما يزال قائماً لحل أزمة ملعب المباراة

المعيبد: الحوار ما يزال قائماً لحل أزمة ملعب المباراة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 22-10-2015 الساعة 13:24
غزة - نادر الصفدي - الخليج أونلاين


كشف عبد المجيد حجي، الأمين العام لاتحاد الكرة الفلسطيني، عن عدم معارضة اتحاد الكرة الفلسطيني لنقل مباراة كرة القدم المؤجلة للمنتخب الفلسطيني مع نظيره السعودي، ضمن التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019، إلى أي دولة عربية ومن ضمنها الجزائر.

وقال حجي، لمراسل "الخليج أونلاين"، في غزة: "اتحاد كرة القدم الفلسطيني يتفهم جيداً موقف اتحاد الكرة السعودي من إجراء المباراة داخل مدينة القدس المحتلة، بسبب الذرائع الأمنية، أو رفض التطبيع مع إسرائيل".

وأضاف: "نحن سنقدم كل التسهيلات من أجل عدم إيقاع المنتخب السعودي في الحرج، ولكن سيتم ذلك ضمن الأطر والقوانين الموضوعة والمعمول بها في الاتحاد الدولي لكرة القدم الدولي (الفيفا)، ولا يؤثر سلباً على مكانة الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم".

وأوضح حجي أن "اختيار دولة الجزائر لإقامة المباراة المؤجلة فيها كان مقترحاً قديماً، والاتحاد الفلسطيني لم يعترض عليه، لكن اتحاد كرة القدم السعودي لم يقدم ورقة رسمية للاتحاد الدولي للفيفا يؤكد موافقته على إقامة المباراة داخل الجزائر".

وأشار إلى أن "اتحاد كرة القدم السعودي لم يقدم أي مقترح رسمي للفيفا، وكذلك يرفض أي دولة عربية أخرى، ولا يريد اللعب في فلسطين، فهذا موقف غريب يحتاج لمزيد من التوضيح، حتى لا تكون المباراة المؤجلة بين المنتخبين معضلة كبيرة".

وبيّن الأمين العام لاتحاد الكرة الفلسطيني: "شرطنا بهذا الأمر، والموافقة على إقامة المباراة على أرض الجزائر، أن تكون بموافقة "الفيفا"، وأن توضع هذه المباراة تحت بند الاستثنائية بموافقة الاتحاد الدولي لكرة القدم".

ولفت إلى أن "الاتحاد السعودي لكرة القدم لا يزال يماطل بإتمام هذا الملف، ويريد الحصول على النقاط الثلاث دون أن يلعب مع المنتخب الفلسطيني الأول، وهو أمر مرفوض بالنسبة للاتحاد الفلسطيني".

هذا، وقالت مصادر مطلعة: إن "الاتحاد السعودي لكرة القدم توصل إلى اتفاق مبدئي مع نظيره الفلسطيني، لنقل المباراة المقررة بين المنتخبين ضمن تصفيات مونديال 2018 وكأس آسيا 2019 إلى الجزائر".

وينتظر أن يُتم الطرفان الاتفاق بينهما اليوم (الخميس) لاستكمال الترتيبات اللازمة لإقراره رسمياً من الاتحاد الدولي لكرة القدم، حسبما ذكرت صحيفة الحياة.

بدوره، أكد المتحدث الرسمي باسم الاتحاد السعودي لكرة القدم، عدنان المعيبد، أن "الاتحاد سيحسم موقفه من لعب مباراة فلسطين خلال 24، أو 48 ساعة على أقصى تقدير".

وأشار المعيبد، في تصريحات تلفزيونية، إلى أن الحوار ما يزال قائماً مع الاتحاد الفلسطيني للعبة، لحل أزمة ملعب مباراة المنتخبين، وجدد المعيبد تأكيده أن المنتخب السعودي لن يلعب المباراة بالضفة، ولن يدخل فلسطين عبر المعبر الإسرائيلي.

وأضاف: "الحديث مع الاتحاد الفلسطيني ما يزال متواصلاً"، مشيراً إلى أن الجانب الفلسطيني يتفهم تماماً موقف الاتحاد السعودي برفض إقامة المباراة بفلسطين.

وتابع المعيبد: "من المفترض أن تسفر المحادثات خلال 24 ساعة، أو يومين كحد أقصى، عن حل يرضي الطرفين وهو ما نتمناه".

وقرّر "فيفا" أولاً إقامة المباراة على ملعب محايد، لكن الاتحاد الفلسطيني اعتبر القرار ظالماً، فاستضاف الاتحاد الدولي رئيسي الاتحادين؛ الفلسطيني جبريل الرجوب، والسعودي أحمد عيد، لبحث الموضوع قبل أن يتخذ قراراً ثانياً بتأجيل المباراة، التي كانت مقرّرة في الـ13 من الشهر الجاري، إلى موعد لاحق، بعد اعتراض السعودية على إقامتها في رام الله والخضوع للإجراءات الإسرائيلية لأجل المرور إلى الضفة الغربية، لكن اللجنة التنفيذية للفيفا قرّرت في اجتماعها الأخير الاثنين الماضي، إعادة المباراة إلى رام الله.

مكة المكرمة
عاجل

وزير الخارجية الفرنسي: يجب الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران