الاتحاد القطري يعتمد استخدام الرذاذ المتلاشي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-08-2014 الساعة 09:04
الدوحة-الخليج أونلاين


اعتمد الاتحاد القطري لكرة القدم استخدام "الرذاذ المتلاشي"، المعروف بتقنية "عبوات البخاخ"، في مسابقات الاتحاد القطري لكرة القدم المختلفة للموسم الرياضي 2015/2014، والتي ستكون البداية مع دوري نجوم قطر ثم قطر غاز ليغ وكأس قطر وكأس سمو الأمير.

وقبل اعتماد قطر لهذه التقنية، كانت إيطاليا وألمانيا وفرنسا وإسبانيا أعلنت أنها ستعتمدها مستقبلاً، في الوقت الذي قررت فيه الرابطة الإنجليزية تأجيل الاعتماد على البخاخ إلى العام المقبل، حتى تمنح الحكام عاماً إضافياً يعتادون خلاله على تقدير المسافة التي يتعين عليهم أن يرسموا فيها خطّ الوقوف (9.15 متر).

استخدام التقنية التحكيمية الجديدة يأتي اعتماده بعد نجاح تجربة استخدام عبوات البخاخ الخاصة بتحديد نقطة التنفيذ ومسافة وقوف الحائط الدفاعي بمباريات بطولة كأس العالم 2014 الأخيرة بالبرازيل، إذ إن استخدام تلك التقنية في الملاعب القطرية هو امتداد للنهج الذي يتبعه الاتحاد القطري لكرة القدم بمواكبة كل ما هو جديد في مجال التحكيم، والتي من شأنها تطوير الحكم القطري، والسعي للاستفادة من التجارب الناجحة في هذا المجال على المستوى العالمي.

ولا شك أن استخدام هذه التقنية سيساعد الحكام واللاعبين على الالتزام بالمكان المخصص لتنفيذ الركلة، بالإضافة إلى وقوف الحائط الدفاعي والتي ستخلق التزاماً أكثر عند اللاعبين بدلاً من تغيير مكان الكرة، أو تعديل مكان الحائط الدفاعي، كما كان يحدث فيما قبل.

وفي إطار إعداد الحكام للموسم الكروي الجديد، تواصل لجنة الحكام، التابعة للاتحاد القطري لكرة القدم، تدريباتها العملية لحكامها النخبة المشاركين بالمعسكر التدريبي السنـوي للحكام النخبة بالاتحـاد، والذي يقام خلال الفترة من 3 حتى 19 من الشهر الحالي بمدينة آيبر في بلجيكا، لتدريبهم على استخدام هذه العبوات، والتي سيتم البدء في استخدامها اعتباراً من بداية الموسم الرياضي الحالي.

وقد أدى نجاح التجربة إلى إقرار اعتماد هذه التقنية في أبرز الدوريات الأوروبية، فقد انضمت رابطة أندية اللائحة الأولى في إيطاليا إلى لائحة الدوريات التي قررت اعتماد البخاخ من قبل الحكام انطلاقاً من هذا الشهر.

ويعمل البخاخ على رش رغوة يمكنها أن تحدد البعد القانوني للاعبين عن المرمى، والذي يبلغ 9.15 متراً خلال الركلات الحرة، كما يستخدم هذا البخاخ لتحديد الموقع الذي قرر فيه الحكم تنفيذ ركلة حرة، كي لا يحصل هنالك أي تلاعب من قبل اللاعبين سهواً أو قصداً.

وبفضل مكوناته التي تشكل مزيجاً من غازات البوتان وأيزو-بوتان والبروبان، مع ماء وعدد من العناصر الكيمياوية الأخرى، فإن الخط سرعان ما يتبخر، إذ إن مكوناته الطبيعية تجعل منه صديقاً للبيئة، ويتبخر بدون إحداث تلوث، كما أنه لا يتسبب بأي ضرر لأرض الملعب.

وقد قام "فيفا" باختبار البخاخ عام 2013 في بطولات كأس العالم لمن دون 17 عاماً ودون العشرين عاماً، ليستعمل رسمياً في البطولة العالمية هذا العام.

مكة المكرمة