البرازيل تثأر من فرنسا بثلاثية على ملعب نهائي مونديال 98

مهاجم البرازيل نيمار دا سيلفا

مهاجم البرازيل نيمار دا سيلفا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 27-03-2015 الساعة 09:00
باريس - الخليج أونلاين


ثأر المنتخب البرازيلي لكرة القدم من مضيفه الفرنسي، بالفوز عليه بثلاثة أهداف لهدف، بعد غياب 17 عاماً عن ملعب "فرنسا الكبير" الذي احتضن نهائي مونديال 98 بالعاصمة الفرنسية باريس، عندما فازت فرنسا وقتها بثلاثية نظيفة.

وبادر المنتخب الفرنسي بالتسجيل، في مباراة بين المنتخبين جرت الخميس، عن طريق رافايل فاران في الدقيقة 21، لكن ردّ المنتخب البرازيلي بثلاثية عن طريق أوسكار دوس سانتوس، ونيمار دا سيلفا، ولويس جوستافو جاء في الدقائق 40 و57 و69.

وبذلك ثأر كارلوس دونجا المدير الفني للبرازيل، من ديدييه ديشامب المدير الفني لفرنسا، بعد خسارة "السامبا" كأس العالم 1998 في نهائي البطولة، إذ كان كل منهما يتولى قيادة منتخب بلاده داخل الملعب في المونديال الفرنسي.

ويستعد منتخب البرازيل لنهائيات كأس أمريكا الجنوبية كوبا أمريكا 2015، والتي ستقام في تشيلي في يونيو/ حزيران المقبل، في حين يستعد المنتخب الفرنسي لنهائيات كأس أمم أوروبا العام القادم، والتي ستقام على ملاعبه في عام 2016.

وجاءت بداية المباراة حذرة من جانب لاعبي الفريقين، إذ اعتمد المنتخب البرازيلي في بناء هجماته على تحركات نيمار دا سيلفا، في حين اعتمد منتخب فرنسا على المهاجم كريم بنزيما.

وجاءت أولى الهجمات الخطيرة في الدقيقة الثامنة عن طريق كريم بنزيما الذي تلقى كرة عرضية وضعها برأسه لولا يقظة الحارس البرازيلي جيفرسون دي أوليفيرا، الذي تصدى لتلك الكرة رافضاً دخول هدف في مرماه.

وفي الدقيقة 18 سدد نيمار كرة أرضية زاحفة، إلا أن الحارس الفرنسي تصدى لها ببراعة.

وجاءت الدقيقة 21 لتشهد معها هدف التقدم للمنتخب الفرنسي عن طريق رافايل فاران الذي تلقى كرة عرضية، وضعها برأسه في المرمى مسجلاً الهدف الأول لفريقه.

ومع حلول الدقيقة 39، نجح أوسكار دوس سانتوس في تسجيل هدف التعادل للبرازيل، عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء سددها مباشرة في المرمى، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

وجاء الشوط الثاني مثيراً في مجمله، إذ تبادل الفريقان الهجمات في رحلة بحث عن هدف ثانٍ، وجاءت الدقيقة 57 لتشهد معها الهدف الثاني للبرازيل عن طريق نيمار دا سيلفا الذي تلقى كرة بينية من ويليان، ليجد نيمار نفسه أمام المرمى ويسدد كرة قوية في المرمى.

وأسفرت الدقيقة 69 عن الهدف الثالث للبرازيل عن طريق لويس جوستافو الذي تلقى كرة عرضية وضعها برأسه في المرمى.

وأجرى ديشامب مجموعة من التغييرات الهجومية لفرنسا بنزول أوليفيه جيرو ونبيل فقير، على أمل تسجيل أهداف في مرمى البرازيل، لكن باءت جميع المحاولات بالفشل، لتنتهي المباراة بفوز البرازيل بثلاثة أهداف لهدف.

وشهدت المباراة تكريم لاعبي فرنسا القدامى تيري هنري، وزين الدين زيدان، وباتريك فييرا، ومارسيل دوساييه، بعدما ساهم الرباعي الذى خاض أكثر من 100 مباراة بقميص منتخب فرنسا، في حصول منتخب بلادهم على بطولتي كأس العالم 1998، وكأس الأمم الأوروبية (يورو 2000).

ومباراة الخميس جاءت ضمن المباريات المدرجة في أجندة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

مكة المكرمة