التقارب السياسي يعيد العلاقات الرياضية بين مصر والجزائر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 07-07-2014 الساعة 22:20
القاهرة – الخليج أونلاين


أعلن الجهاز الفني للمنتخب المصري لكرة القدم، الاثنين، أنه وافق على مواجهة منتخب الجزائر ودياً، في موعد لم يتحدد بعد.

وجاء هذا الإعلان عقب زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لدولة الجزائر نهاية يونيو/حزيران الماضي، للتفاوض حول شحنات من الغاز المسال من أجل تلبية احتياجات المواطنين المصريين والسوق المحلية، خاصة في ظل الزيادة المستمرة في استهلاك الغاز، كما تضمنت الزيارة حديثاً حول لعبة كرة القدم وتأهل المنتخب الجزائري لكأس العالم.

وقال نائب رئيس الاتحاد المصري حسن فريد: إنّ "الاتحاد تلقى عرضاً من إحدى الشركات المتخصصة والمعتمدة من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لإقامة مباراة ودية بين المنتخبين المصري والجزائري، على أن يتحدد الموعد طبقاً للأجندة الدولية"، بحسب موقع الاتحاد.

ومضى قائلاً: إنّ "مجلس الإدارة رحب بهذا العرض انطلاقاً من العلاقات الطيبة بين البلدين، كما رحب الجهاز الفني بقيادة شوقي غريب بالعرض، مؤكداً أن اللقاء سيكون أخوياً نظراً لأنه بين شقيقين، لكنه سيحقق فائدة فنية كبيرة لقوة المنتخبين".

وحرصت الجماهير المصرية على مؤازرة الجزائر في مونديال البرازيل بعد فترة من "العداء" بين جماهير البلدين، سواء على مستوى المنتخبات أو الأندية.

واندلعت الأزمة بين جماهير البلدين عام 2009، خلال تنافس المنتخبين على بطاقة التأهل إلى نهائيات كأس العالم في جنوب أفريقيا عام 2010، والتي حسمها المنتخب الجزائري لمصلحته.

وستكون المباراة المقبلة هي الأولى بين المنتخبين بعد مواجهتهما في بطولة كأس الأمم الأفريقية بأنغولا 2010، والتي فاز فيها المنتخب المصري بأربعة أهداف دون رد.

وتمكن المنتخب الجزائري، للمرة الأولى في تاريخه، من التأهل إلى دور الـ16 في مونديال البرازيل، لكنه ودع البطولة بخسارته أمام نظيره الألماني بنتيجة 1-2 في مباراة أشاد فيها المحللون الرياضيون كثيراً بأداء الجزائريين.

مكة المكرمة