الدوحة: لدينا خطط لمنع حدوث شغب في مونديال 2022

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L4vwwq

ملاعب مونديال 2022 ستكون مبهرة للجمهور

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 04-12-2018 الساعة 21:36
الدوحة - الخليج أونلاين

قدم مسؤول في اللجنة القطرية المنظمة لفعاليات كأس العالم 2022، شرحاً حول استعدادات بلاده للمونديال، وما قد يحدث من تعصب الجماهير وكيفية التخطيط للحيلولة دون وقوع أحداث شغب ومشاجرات بين مشجعي المنتخبات.

وقال ناصر الخاطر، مساعد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: إن "هناك أفكاراً كثيرة تمت دراستها، أفضلها قرب الملاعب؛ حيث تمنحنا إيجابية كبيرة خاصة إذا كانت المباراة جماهيرية، فهناك حرية باختيار الملعب بعد القرعة النهائية وتوزيع الجماهير"، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن تكون القرعة النهائية في مارس 2022، بحسب ما ذكرت صحيفة الشرق القطرية، اليوم الثلاثاء.

وكانت صحيفة "الإيكونوميست" البريطانية ذكرت أن الشرطة القطرية التي تفتقر إلى الخبرة مع مثيري الشغب في حالة السكر، طلبت النصيحة من نظيرتها البريطانية في هذا الأمر.

الخاطر أوضح أن اللجنة وضعت الخطط من دون مساعدة "فيفا"؛ حيث كانت منشغلة ببطولة روسيا، فضلاً عن أن المختصين الفنيين في "فيفا" انبهروا بسرعة الاستعدادات والجاهزية للمونديال، وعبروا في كثير من اللقاءات عن ارتياحهم الشديد.

وأضاف أن العمل بشكل مباشر مع "فيفا" لـ2022 قد بدأ، وهناك وفد من "فيفا" سيكون موجوداً بشكل دائم في الدوحة لحين موعد بطولة كأس العالم.

وحول تجربة بطاقة هوية المشجّع "الفان آي دي" وتخوف بعض الجهات الأمنية في روسيا منها، كشف الخاطر أنه سيطبق شيء مشابه لها، حيث تدرس اللجنة إيجابيات وسلبيات التجربة لتلافي السلبيات والاستفادة من الإيجابيات.

وبين أيضاً أن هناك فكرة تذكرة واحدة لجميع وسائل النقل العام للمشجعين خلال بطولة كأس العالم قطر 2022.

أما عن انتقادات المنظمات العمالية، فقال ناصر الخاطر إن كثيراً من المنظمات الحقوقية أصبحت أكبر الداعمين للدولة في الوقت الحالي، مشيراً إلى أن هذه المنظمات استفادت من التشريعات القطرية على مستوى حقوق العمال، خاصة تعديل قانون تنظيم دخول وخروج الوافدين، حيث أصبحت دولة قطر الآن رائدة في حقوق العمال بوقت قياسي، بحسب قوله.

وذكر المسؤول القطري أن مردود المونديال على دولة قطر يتمثل في البنية التحتية والتسويق السياحي والاقتصادي.

وأوضح أنه في كل البطولات العالمية يعود المردود المادي للجهات التي تملك البطولات، ففي حالة كأس العالم "فيفا" هو المستفيد الأول مادياً، مبيناً أن هناك شراكة بين قطر و"فيفا" لتكوين فريق واحد برئاسة قطرية لإدارة تنظيم مونديال 2022.

مكة المكرمة