الدوري الإنجليزي يشرع بملاحقة قناة القرصنة السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gvPZQx

"بي آوت كيو" تقرصن حقوق "بي إن سبورت" بشكل كامل

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 19-01-2019 الساعة 18:04

استنكرت رابطة الدوري الإنجليزي لكرة القدم إصرار السعودية على سرقة حقوق الملكية الفكرية من خلال بثّ مباريات "البريميرليغ" عبر ما تسمّى بقناة"بي آوت كيو"، التي تتخذ من الرياض مقراً لها، مؤكدة أنها شرعت في مقاضاة الأطراف المتورطة في القرصنة.

وقالت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز في بيان رسمي: إنها "تدرك الأدلة الجديدة التي قدّمتها مجموعة (بي إن) الإعلامية، والتي تظهر بشكل واضح أن المحتوى الخاص بها يتمّ بثّه بشكل غير قانوني في المملكة العربية السعودية، ويتمّ توفيره في العديد من دول الشرق الأوسط من خلال قناة قرصنة غير قانونية تسمّى (بي آوت كيو)".

وكشفت الرابطة الإنجليزية أنها عينت بالفعل مستشاراً قانونياً في السعودية "لبدء عملية اتخاذ إجراءات ضد الأطراف المتورّطة في هذه القرصنة".

وأشارت إلى أن "الجهات المُرخص لها ببثّ الحقوق بشكل قانونيّ، مثل مجموعة (بي إن) الإعلامية، تتيح للمشجعين في جميع أنحاء العالم فرصة متابعة هذا المُنتج، ويعزز استثمارهم قدرتنا على دعم أندية الدوري الممتاز في العمل بشكل مستمرّ لجعل المُنافسة أكثر قوة".

وكانت القناة السعودية، التي يعتمد بثها كلياً على محتوى "بي إن سبورت"، قد بثت مباريات بطولة كأس العالم الأخيرة، التي أقيمت في روسيا صيف عام 2018، متحديةً القوانين واللوائح كافةً التي ترفض جملة وتفصيلاً السطو على حقوق الملكية الفكرية.

ودأب المسؤولون السعوديون على الادعاء بأن الرياض تتخذ إجراء لمكافحة القرصنة، وأنها ملتزمة بحماية حقوق الملكية الفكرية، وهو ما يتناقض تماماً مع ما يحدث على أرض الواقع بتسهيل عمل قناة القرصنة ومحاربة مالك الحقوق الحصرية للبطولات الرياضية.

ومنذ أغسطس 2017، ظهرت قناة رياضية سعودية، تُدعى "بي آوت كيو"، عملت على نقل مختلف البطولات والمسابقات التي تمتلك حقوقها الحصرية مجموعة "بي إن" الإعلامية الرائدة في مجال الرياضة والترفيه، مستغلةً الأزمة الخليجية التي عصفت بالمنطقة وتركت آثاراً سلبية على شعوبها.

وتبنى مسؤولون سعوديون فكرة الترويج لـ"BeoutQ" على حساباتهم الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، جاء في مقدمتهم المستشار بالديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني (أُقيل لاحقاً، بسبب تورطه في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي)، الذي وعد متابعيه، بعد أسبوع من بدء الأزمة الخليجية وفرض الحصار على قطر، بإيجاد "البديل" في أقرب وقت ممكن، عقب إقدام بلاده على حجب قنوات "البنفسجية" وحظر بيع أجهزة الاستقبال.

تجدر الإشارة إلى أن الأسرة الكروية الدولية طالبت بضرورة التوقف عن قرصنة حقوق "بي إن سبورت"، متوعدةً في الوقت نفسه بملاحقة القائمين عليها، والمؤسسات الرسمية التي يُنظر إليها على أنها "تدعم مثل هذه الأنشطة غير القانونية".

مكة المكرمة