الذوادي: مونديال قطر فرصة لتبديد الصورة السلبية عن المنطقة

أشاد بقوة الرياضة خلال منتدى باريس للسلام
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gek51x

تصريحات الذوادي جاءت خلال جلسة نقاشية بمنتدى باريس للسلام

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 14-11-2018 الساعة 16:07
الدوحة - الخليج أونلاين

شدّد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية، حسن الذوادي، على دور مونديال قطر في توحيد شعوب المنطقة، وتبديد الصور النمطية السلبية عنها، فضلاً عن تعزيز التفاهم والتسامح الثقافي، ودفع عجلة الحراك الاقتصادي والاجتماعي نحو الأمام.

وقال الذوادي، خلال جلسة نقاشية بعنوان "نحو المصالحة والسلام"، على هامش الدورة الأولى لمنتدى باريس للسلام: إن "الرياضة ينبغي أن تكون صناعة متكاملة ومحرّكاً فعالاً لتحقيق نموّ اقتصادي وإتاحة فرص عمل. وتهدف مبادراتنا في مجال الإرث إلى تمكين الأفراد وتزويدهم بمهارات هامة تُسهم في تعزيز الحراك الاقتصادي في المنطقة".

وحول جهود اللجنة العليا المسؤولة عن توفير البنية التحتية اللازمة لاستضافة مونديال قطر فيما يتعلّق بملف رعاية العمال، أوضح الذوادي أن الجهود المبذولة تجسّد أحد جوانب الإرث الذي تتطلع بطولة كأس العالم 2022 لتركه بعد إسدال الستار عليها.

وأضاف موضحاً: "يمكننا القول بأننا نجحنا في إحراز تقدم ملحوظ دفع النقاد إلى الإشادة به. ما زال المشوار أمامنا طويلاً، إلا أننا ملتزمون بالمضي قدماً نحو الأمام لتحقيق مزيد من الإنجازات".

وشارك أكثر من 10 آلاف خبير ومتخصص ناقشوا خلال منتدى باريس للسلام أبرز التحديات والعقبات التي تؤرّق المجتمعات الدولية، ومن ضمن ذلك التغير المناخي، والهجرة، وإدارة البيانات، وغيرها.

ويأتي منتدى باريس للسلام بنسخته الأولى تخليداً للذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى، إذ يهدف إلى أن يكون منصة هامة تعرض سنوياً مشاريع وأفكاراً ومبادرات تسهم بشكل فعال في تأطير وتعزيز الجهود الدولية الرامية لإرساء قواعد السلام في العالم، وتحقيق عولمة أكثر عدلاً وإنصافاً لتشكيل أنظمة عادلة وغير متطرفة.

يُشار إلى أن المؤتمر حضره قادة من مختلف دول العالم، وممثلون عن منظمات دولية؛ في محاولة لتعزيز التعاون الرامي للتصدي لتحديات عالمية وضمان إرساء سلام دائم في العالم؛ أبرزهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، وأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إضافة إلى أكثر من 80 قائداً ورئيس دولة.

مكة المكرمة