#الريان_السد.. مواجهة قطرية مثيرة وسط حرب تصريحات

قمة الإثارة أشعلت في الإعلام حرباً بدأت تقرع طبولها قبل انطلاقها

قمة الإثارة أشعلت في الإعلام حرباً بدأت تقرع طبولها قبل انطلاقها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 10-12-2015 الساعة 16:50
خالد عمر- الخليج أونلاين


شهد دوري نجوم قطر لكرة القدم قمة مثيرة، مساء الخميس، جمعت فريق الريان ونظيره السد في المباراة التي تندرج ضمن منافسات الأسبوع الثاني عشر من المسابقة، والتي يعني فيها الفوز أمراً هاماً وتحدياً كبيراً بالنسبة للفريقين وجماهيرهما.

وأوقف فريق السد انتصارات غريمه الريان المتتالية، بعد الفوز عليه في كلاسكيو الكرة القطرية بهدفين مقابل هدف، في هزيمة تعد الأولى للرهيب أمام منافسه التقليدي العنيد السد.

ورغم أن الريان يقف في صدارة المسابقة وبفارق مريح للغاية عن أقرب منافسيه، الجيش، حيث برز بشكل لافت للأنظار بعدما حقق 11 انتصاراً متتالياً ليجمع 33 نقطة كاملة، في حين جمع السد 21 نقطة في المركز الخامس على سلم الترتيب؛ لكن مواجهته مع السد أطاحت به في "كلاسيكو الكرة القطرية".

وحشدت جماهير الفريقين للمواجهة التي احتضنها ملعب "جاسم بن حمد" بنادي السد بشكل كبير، كما أشعلت التصريحات الإعلامية حرباً قرعت طبولها قبل انطلاق القمة التي اتسمت بكثير من الإثارة والندية.

وقبل المباراة، قال الشيخ عبد الرحمن بن مبارك آل ثاني، عضو مجلس إدارة نادي الريان: إن "المباراة صعبة على الفريقين معاً رغم تفوق الريان في المستوى والنتائج، ولكن الكلاسيكو له حسابات خاصة ليس لها علاقة بالمستوى، بل الأمر يتعلق بحالة لاعبي الفريقين داخل الملعب وقت المباراة، وأيضاً التحضير النفسي".

وتابع في حديثه لصحيفة "الشرق": "الريان يتفوق بشكل كبير وبفارق نقاط واسع عن السد الثالث بالدوري، ولكن أولاد السد لن يقبلوا أن يخرجوا خاسرين من الكلاسيكو؛ لأنهم خسروا آخر مباراتين لهم أمام لخويا والسيلية، وهي أمور يفترض أنها تحفز السد من أجل تحقيق الفوز".

وينفرد الريان العائد لدوري النجوم هذا الموسم بالصدارة متقدماً بعشر نقاط على الجيش صاحب المركز الثاني في مشوار لا تشوبه شائبة، في حين يأتي السد في المركز الخامس ويريد تعويض هزيمته المفاجئة أمام السيلية الجولة الماضية لإيقاف انتصارات الريان في الدوري، والإبقاء على آماله قائمة في المنافسة وأن يكون أول فريق يهزم الريان.

وفي سؤال سابق عن قدرة السد على إيقاف الريان، يقول آل ثاني: "لم أقصد ذلك على الإطلاق، بل الريان هو الأقرب بلغة الأرقام، وأيضاً المستوى حتى الآن، ولكن المباراة ليست سهلة كما يراها البعض، وأرى أن الريان خطير في ظل الصورة التي ظهر عليها بمجموعة لاعبيه الذين أحدثوا الفارق".

ويستدرك: "ولكن السد أيضاً كبير بمجموعة نجومه تشافي وخلفان والهيدوس وغيرهم، وكذلك رغبة المدرب فيريرا في انتشال الفريق من الموقف الحالي حتى لا يخرج من الصورة في المنافسة قبل نهاية القسم الأول".

في حين أعرب محمد غانم العلي، رئيس جهاز الكرة بنادي السد القطري، عن ثقته الكبيرة بالفريق في تخطي مرحلة النتائج غير الإيجابية في آخر مباراتين وذلك من خلال مباراة الريان، وقال: "أرى في أعين اللاعبين رغبة كبيرة في إسعاد جماهيرهم وأملاً أن تتوج خلال التسعين دقيقة على أرض الملعب".

وأضاف في تصريح له نشره موقع السد: "فريق الريان لا يعنيني اليوم فقط، فأنا أعرف الفريق جيداً وأعرف تاريخه، واحترامه واحترام جمهوره واجب علي، وهذا ما يميز مباريات الفريقين".

في حين قال جفال راشد، نائب رئيس جهاز الكرة بالسد: إن "تاريخ السد يكفي للرد على التصريحات الرنانة...في أسوأ حالاتنا نفوز على الريان".

- التواصل الاجتماعي يتفاعل

في الأثناء، أطلق مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي عدة وسوم تفاعلاً مع المباراة المرتقبة، وحرب التصريحات المشتعلة، أبرزها #كلاسيكو_قطر، #يد_بيد_خلف_السد، #الريان_السد، #سداوي_والملعب_مكاني.

مكة المكرمة