"السبت الكبير".. وجبة كروية دسمة تنتظر عشاق "الساحرة المستديرة"

مباريات نهائية مرتقبة من قبل جماهير "اللعبة الشعبية الأولى في العالم"

مباريات نهائية مرتقبة من قبل جماهير "اللعبة الشعبية الأولى في العالم"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 26-05-2017 الساعة 19:14
هاني زقوت – الخليج أونلاين


يتطلع عشاق "اللعبة الشعبية الأولى في العالم"، إلى ما أطلق عليه اصطلاحاً "السبت الكبير"؛ نظراً لما يتضمنه من مباريات نهائيات مرتقبة لأعرق البطولات الأوروبية.

وباستثناء إيطاليا، تقام في إسبانيا وإنجلترا وفرنسا وألمانيا، السبت الموافق الـ27 من مايو/أيار 2017، المباريات النهائيات لمسابقات الكؤوس في ختام للموسم الكروي الحالي (2016-2017).

وتُمني أندية أوروبية كبيرة النفس بالتتويج بلقب الكأس في بلدانها من أجل إنقاذ الموسم بعد ضياع لقب الدوري، إضافة إلى الإقصاء القاري، وهنا يدور الحديث حول مسابقة دوري أبطال أوروبا.

-برشلونة لتعويض خسارة الليغا

في إسبانيا، يأمل برشلونة إنقاذ موسمه الحالي بلقب كأس ملك إسبانيا؛ حين يواجه "المغمور" ديبورتيفو ألافيس في المباراة النهائية، التي يحتضنها ملعب "فيثنتي كالديرون"، معقل أتلتيكو مدريد في العاصمة الإسبانية.

وفشل برشلونة في الحفاظ على لقبه بطلاً للدوري الإسباني في الموسمين الأخيرين، وتنازل عن القمة لمصلحة غريمه التقليدي ريال مدريد، الذي قبض على اللقب للمرة الأولى منذ 5 أعوام؛ بقيادة مدربه الفرنسي الشاب زين الدين زيدان.

bar1

كما خرج برشلونة من الدور ربع النهائي في مسابقة دوري أبطال أوروبا، على يد يوفنتوس الإيطالي، حيث فشل رفاق البرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي في استغلال "الريمونتادا التاريخية"، التي حدثت في دور الـ16 من "ذات الأذنين"، وخرجوا من الدور التالي بأداء ومستوى مخيبين للآمال.

وتقام المباراة وسط احتياطات أمنية مكثفة؛ وذلك خوفاً من حدوث أي أعمال إرهابية، على غرار ما حدث في قاعة احتفالات "مانشستر أرينا"، قبل أيام قليلة.

كما يطمح لاعبو برشلونة لتوديع المدير الفني لويس إنريكي بأفضل طريقة ممكنة، بعدما أعلن مغادرته مقاعد البدلاء، في نهاية الموسم الجاري؛ وذلك عبر التتويج بكأس ملك إسبانيا.

ENRIQUE

وفي حال نجح برشلونة في الفوز باللقب على ألافيس، الذي أطاح برفاق ميسي في ملعب "كامب نو" في الدور الأول من الليغا؛ فإن العملاق الكتالوني سيواصل التحليق على قمة أكثر الفرق الإسبانية تتويجاً بالكأس بـ29 لقباً.

ويفتقد برشلونة لمهاجمه الأوروغواياني الهداف لويس سواريز، والظهير الأيمن سيرجي روبيرتو؛ ما يزيد الأعباء على الثنائي الهجومي اللاتيني؛ الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرازيلي نيمار دا سيلفا.

-تشيلسي يُطارد "الثنائية المحلية"

وفي إنجلترا، يُطارد تشيلسي، الذي توّج بطلاً للدوري الممتاز في أول مواسمه عن جدارة واستحقاق وأرقام قياسية، حلم التتويج بـ"الثنائية المحلية"، حين يواجه جاره اللدود آرسنال، في المباراة النهائية لكأس الاتحاد الإنجليزي، التي يحتضنها، السبت، ملعب "ويمبلي" الشهير.

CHE

ويُمني المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي نفسه بإسدال الستار على الموسم الكروي في إنجلترا بلقب ثانٍ، يؤكد به أحقية "أسود غرب لندن" بالتربع على عرش "البريميرليغ".

CHE2

ويمتلك تشيلسي في صفوفه كوكبة من اللاعبين البارزين على غرار الدولي البلجيكي إيدين هازارد، ومواطنه الحارس تيبو كورتوا، والإسباني دييغو كوستا، ومواطنه بيدرو رودريغيز.

اقرأ أيضاً :

أندية أوروبا وجهتها.. شركات الطيران الخليجية تستثمر في الرياضة

في الجهة المقابلة، يحاول آرسنال، تحت قيادة مدرّبه الفرنسي أرسين فينغر، إنقاذ موسمه والتتويج بلقب كأس إنجلترا، معولاً على نجمه التشيلي أليكسيس سانشيز وصانع الألعاب الألماني مسعود أوزيل، إلى جانب الحارس التشيكي المخضرم بيتر تشيك.

ARS

وبلغة الأرقام؛ يسعى آرسنال للتتويج باللقب للمرة الـ13 في تاريخه، ومن ثم تحطيم رقم مانشستر يونايتد، والانفراد بصدارة أكثر الأندية المحلية فوزاً بالكأس، في الوقت الذي يحاول فيه تشيلسي التتويج للمرة الثامنة في تاريخه، واستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 2012.

-PSG لتعويض ضياع "الليغ 1"

وفي فرنسا، تبدو الضغوطات كبيرة على المدرب الإسباني لنادي باريس سان جيرمان، أوناي إيمري، بعد فشله في الاحتفاظ بلقب الدوري المحلي، إلى جانب الإقصاء المرير على يد برشلونة الإسباني في ثمن نهائي "أمجد الكؤوس الأوروبية".

AFP_NW1UV

حيث يحتضن ملعب فرنسا بالعاصمة باريس، المواجهة الختامية للموسم الكروي الفرنسي بين باريس سان جيرمان وأنجيه، من أجل الظفر بكأس فرنسا.

ويبدو نادي العاصمة الفرنسية مطالباً أكثر من أي وقت مضى بالتتويج بلقب الكأس؛ لكي يُنهي موسمه بشكل أفضل، من خلال إضافة لقب ثالث هذا الموسم بعد لقبي كأس السوبر وكأس الرابطة.

اقرأ أيضاً :

يخلق من الشبه 40.. نسخ طبق الأصل لنجوم الكرة في الشرق الأوسط

ويتسلح العملاق الباريسي في مهمة القبض على اللقب بالقناص الأوروغواياني إدينسون كافاني، وجناحيه الألماني جوليان دراكسلر والأرجنتيني أنخيل دي ماريا، علاوة على الدولي الإيطالي ماركو فيراتي في خط الوسط والقائد البرازيلي تياغو سيلفا في قلب الدفاع.

C1BA4E68DB0_RTRM

ويُمني "أثرياء باريس" النفس بتحقيق هدف آخر؛ يتمثل بالانفراد بقائمة أكثر الأندية تتويجاً بلقب الكأس الفرنسية، وفض الشراكة الحالية مع مرسيليا بـ10 ألقاب لكل منهما.

في المقابل، يخوض أنجيه النهائي الثاني في كأس فرنسا بعد 65 عاماً من النهائي الأول؛ لذا فإنه يطمح هذه المرة لإحداث المفاجأة وإسقاط باريس سان جيرمان؛ لكي ينتزع اللقب للمرة الأولى في تاريخه.

-دورتموند لإنهاء موسمه بكأس ألمانيا

وإلى ألمانيا، حيث يحتضن الملعب الأولمبي في العاصمة برلين، مواجهة قوية بين بوروسيا دورتموند واينتراخت فرانكفورت في نهائي كأس ألمانيا.

SOCCER-GERMANY-BAY-DOR/

وكان بايرن ميونيخ قد فرض هيمنة كاملة على الدوري الألماني هذا الموسم، وأنهى "البوندسليغا" بفارق كبير عن أقرب منافسيه "لايبزيغ"؛ لذا يأمل دورتموند تعويض إخفاقه بلقب كأس ألمانيا على حساب فرانكفورت.

اقرأ أيضاً :

بات "أيقونة".. حكاية 400 هدف أحرزها رونالدو بقميص ريال مدريد

ويأمل الفريق ذو الألوان الصفراء والسوداء، في التتويج باللقب الرابع في تاريخ "أسود فيستفاليا"، علاوة على استعادة اللقب الغائب عن الخزائن منذ عام 2012.

38604406_303

ويتسلح المدرب توماس توخيل بكوكبة من اللاعبين في صفوف دورتموند، من أجل اقتناص الكأس الألمانية، على غرار هداف "البوندسليغا" الدولي الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ، إلى جانب "الأنيق" ماركو ريوس، والجناح الفرنسي الواعد عثمان ديمبيلي وآخرين.

في الجهة المقابلة، يحاول فرانكفورت الفوز باللقب للمرة الخامسة في تاريخه، والوقوف مجدداً على منصة التتويج بعد غياب دام 29 عاماً.

وتقف الأرقام بجانب دورتموند؛ إذ لعب "أسود فيستفاليا" مع فرانكفورت في 94 مباراة في جميع المسابقات، فاز "الأول" في 45 مباراة، في حين حقق الأخير الفوز في 33 مباراة، وخيم التعادل بينهما في 16 مواجهة.

-يوفنتوس بطلاً لكأس إيطاليا

وكان يوفنتوس قد توّج بطلاً لكأس إيطاليا للمرة الثالثة على التوالي والـ12 في تاريخه، بعد فوزه على لاتسيو بثنائية نظيفة، في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب "الأولمبيكو" في العاصمة الإيطالية.

JUVENTUS

وقدّم الاتحاد الإيطالي لكرة القدم المباراة إلى 17 مايو/أيار 2017؛ إثر تأهل فريق "السيدة العجوز" إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث يأمل التتويج بـ"الثلاثية التاريخية" من بوابة ريال مدريد الإسباني.

مكة المكرمة