السوبر السعودي في لندن.. حرمان للمملكة أم ترويج لرياضتها؟

مباراة الهلال والنصر على كأس السوبر ستحظى برعاية من شركات عدة

مباراة الهلال والنصر على كأس السوبر ستحظى برعاية من شركات عدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 11-07-2015 الساعة 14:19
الرياض - مصطفى أبو عمشة - الخليج أونلاين


منذ صدور قرار الاتحاد السعودي لكرة القدم الشهر الماضي، بإقامة مباراة كأس السوبر السعودي بين النصر والهلال في العاصمة البريطانية لندن، يواجه الموضوع جدلاً سعودياً كبيراً في الأوساط الرياضية، إذ تفاوتت الآراء بين القبول والرفض، فمن المقرر أن تقام المباراة غداً الأربعاء، على ملعب كوينز بارك رينجرز بلندن.

وعبرت غالبية الجماهير السعودية عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائها وانتقادها الشديد لقرار الاتحاد السعودي، إذ اتهم عدد من الجماهير الاتحاد السعودي بعدم الالتفات لرغبة الجماهير السعودية وخصوصاً عشاق الناديين في متابعة المباراة في السعودية، الأمر الذي سيحرمهم من متابعة فرقهم المفضلة داخل الأراضي السعودية، أما القسم الآخر من الجماهير فقد اعتبر هذا القرار بأنّه يصب في صالح الأثرياء ويتجاهل الفقراء.

- تجربة فريدة وجديدة

وعن هذا الأمر يعتبر المتحدث الرسمي بالاتحاد السعودي لكرة القدم عدنان المعيبد، في تصريحات خاصة سابقة لـ"الخليج أونلاين"، بأنّ فكرة عقد مباراة النصر والهلال السعودي على كأس السوبر السعودي في الخارج وتحديداً في العاصمة البريطانية لندن، هي فكرة فريدة من نوعها ولم يسبق لهذه التجربة أن حصلت على المستوى الخليجي بل على المستوى العربي، مشيراً إلى أنّ هذه الفكرة مطبقة على مستوى الأندية الأوروبية التي تربطها روابط مشتركة مع الشركات التجارية.

ويؤكدّ المعيبد بأنّ الاتحاد تلقى عرضين، الأول من إحدى الشركات التي اقترحت إقامة السوبر في دبي، والأخرى اقترحت إقامته في لندن، "وبعد أن أطلعنا إدارتي الناديين لم نجد ترحيباً من كليهما على إقامة المباراة في دبي، لأسباب تتعلق بالأجواء الحارة الذي سيخوضان فيها المواجهة، مقارنة بلندن التي استقر الأمر عليها".

وحول وجود المشجعات السعوديات لحضور مباراة النصر والهلال في لندن، يرى المعيبد بأنّه لا يمكن لأحد منع المشجعات السعوديات من حضور هذه المباراة نظراً لأنّ المباراة ستقام في لندن وخارج الأراضي السعودية، معتبراً بأنّ هذه المسألة لا تخضع لقوانين الاتحاد السعودي ولا يمكنه التدخل بها فهي قضية مختصة بالقوانين البريطانية التي تسمح للذكور والإناث بدون تمييز حضور المباريات والمنافسات في كل الأنشطة الرياضية.

- سيحقق مردوداً مالياً مجزياً

ويتابع المعيبد حديثه بالقول: "إقامة مباراة السوبر في لندن سيحقق مردوداً مالياً مجزياً ويتجاوز المبلغ لو أقيمت في الرياض، حيث سيقسم دخل المباراة بين الهلال والنصر واتحاد القدم وجزء بسيط يذهب للأعمال الخيرية، فالأعمال الإنسانية سيكون لها جزء من هذا الدخل".

ويوضح بأنّ المباراة ستحظى برعاية من شركات عدة وأكثر من ناقل تلفزيوني، "وهذا سيحقق مردوداً وربحاً مالياً كبيراً أكثر من إقامتها على السعودية، وهناك درجات متنوعة ومتفاوتة من التذاكر تؤهل غالبية من يريد حضور المباراة، فهناك 6 أنواع من التذاكر بحسب مستوى وقدرة الشخص وبحسب قربها وبعدها من المنصة"، مؤكداً بأنّها لن تكون أكثر تكلفة من المباريات التي تقام في الدوري الإنجليزي أو الأوروبي.

من جانبه، وصف الأمير طلال بن بدر، رئيس المجلس الأولمبي العربي قرار نقل كأس السوبر السعودي إلى لندن بـ"الكارثي"، موضحاً أن هذا الإجراء لا يخدم توجهات الدولة تجاه شبابها ومنشآتها الرياضية.

وقال بن بدر لـ "الشرق الأوسط": "لا توجد أي فائدة من هذا القرار سوى تعزيز اقتصاد دول أخرى، فيما الحاجة كانت كبيرة لتعزيز اقتصاد مدن مثل الجوف والطائف وبريدة والدمام والأحساء وأبها وغيرها من المدن السعودية التي ستنشط اقتصادياً وسياحياً في حال أقيمت كأس السوبر على ملاعبها".

- خطوة لترويج الرياضية السعودية

من جهته، يوافق عضو شرف النادي الأهلي السعودي، مساعد السحيمي، ما ذهب إليه المعيبد في إقامة السوبر السعودي في لندن، واصفاً هذه الخطوة بـالممتازة، "فهي بمثابة ترويج وتسويق للدوري السعودي في الخارج، بالإضافة إلى أنها تعد نظرة استثمارية حقيقية في المجال الرياضي لتحقيق أرباح ودخل كبير للرياضية السعودية".

ويتساءل السحيمي في حديث خاص لـ"الخليج أونلاين"، بالقول: "الأصل أن ندعم مثل هذا التوجه، ولا ينكر على الاتحاد هذه النظرة الجديدة، لأنّها تعدّ ترويجاً للرياضة السعودية على المستوى الخارجي، إضافة إلى أنّ هناك ريعاً مالياً كبيراً من جراء عقد المباراة في الخارج، وهذا يدخل في باب التطوير في الاستثمار في الجانب الرياضي".

- الأصل أن تقام أمام جماهير الفريقين

أما الإعلامي والناقد الرياضي السعودي منصور الخضيري، فإنّه يعارض فكرة إقامة مباراة كأس السوبر السعودي في لندن، مشدداً في حديث خاص لـ"الخليج أونلاين"، على أنّ المسألة تسويقية بالدرجة الأولى، والأصل أن تقام في العاصمة السعودية أمام جماهير الفريقين، فهذه المباراة الأولى بها أن تقام على نلعب الملك فهد الدولي الذي تستوعب مدرجاته أكتر من 60 ألف متفرج، في حين لا يتسع ملعب كوينز بارك رينجرز بلندن سوى لـ25 ألف متفرج.

ويتابع الخضيري حديثه قائلاً: "كان من المفترض أن يتم تسويق مباراة كأس السوبر في داخل السعودية، فهناك مناطق سياحية كثيرة في المملكة يمكن أن تقام المباراة فيها، وهذا سيحقق ترويجاً للرياضة السعودية بالإضافة إلى العمل على تشجيع السياحة في الداخل السعودي"، مشدداً على أنّ اختيار مدينة لندن لإقامة المباراة على أرضها خيار غير صحيح وغير موفق أبداً.

مكة المكرمة