الشباب يسعى لتصحيح موسمه من بوابة العميد في جدة

يمتلك الشباب بعد خوض 8 مباريات حتى الآن من الدوري السعودي 15 نقطة

يمتلك الشباب بعد خوض 8 مباريات حتى الآن من الدوري السعودي 15 نقطة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 04-12-2015 الساعة 17:38
جدة - الخليج أونلاين


تشهد مباريات الجولة العاشرة من دوري عبد اللطيف جميل لكرة القدم، قمة جماهيرية بين الاتحاد وضيفة الشباب، الجمعة، التي يستضيفها ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة.

ويدير المباراة الحكم تركي الخضير بين الاتحاد صاحب المركز الخامس برصيد 14 نقطة بقيادة مدربه المؤقت المصري عادل عبد الرحمن، والشباب الموجود في المرتبة الرابعة برصيد 15 نقطة بقيادة فنية للأوروجوياني ألفارو جوتيريز.

وتظهر الإحصائيات المبدئية للمباراة فلسفة كل فريق هذا الموسم، حيث يمتلك العميد الاتحاد أسلحة هجومية قوية، في حين توضح الأرقام قوة الدفاع الصلب للشباب خلال 9 جولات من الدوري حتى الآن.

- قوة الكرات الثابتة

ويمتلك الاتحاد من 8 مباريات 14 نقطة، حيث نجح في تحقيق الفوز في أربع مناسبات بنسبة 50%، من مبارياته في حين تعادل في 2 بنسبة 25% وخسر مثلها بنفس النسبة.

سجل العميد هذا الموسم 15 هدفاً في 8 مباريات بنسبة تسجيل في كل مباراة تصل لـ 1.88 هدف، في حين يعاني على النقيض من ضعف واضح في الخط الخلفي بتلقيه نحو 13 هدفاً خلال الجولات الماضية بنسبة 1.63 هدف في كل مباراة، وهو ما يوضح التنافض الغريب بين خطوط الفريق وخلل وسط الملعب الدفاعي.

استطاع لاعبو العميد تسجيل 4 أهداف من أصل 15 هدفاً عن طريق الكرات الثابتة، وهو ما يظهر نقطة قوة للفريق في الخط الأمامي، من خلال تسجيل 3 أهداف عن طريق ضربات جزاء من أصل 4 تحصل عليها، إضافة لإحراز هدف وحيد عن طريق الضربات الحرة المباشرة من خارج منطقة الجزاء.

- موسم صعب

على الضفة المقابلة، يمتلك الشباب بعد خوض 8 مباريات حتى الآن من الدوري السعودي 15 نقطة، بالفوز في 4 مباريات بنسبة 50% من مبارياته، و3 تعادلات بمعدل 40%، وخسارة واحدة بمعدل 10%.

تشهد مباريات الشباب هذا الموسم صعوبة بالغة في حسم النتيجة من خلال عدد الأهداف التي سجلت سواء له أو عليه أمام الخصوم بمجموع 12 هدفاً، حيث يمتلك 8 أهداف، في حين أن عليه 4 أهداف، وهو ما يؤكد المعاناة الهجومية للطرفين خلال لقاءات الليث في الموسم الجاري.

سجل خط الهجوم الشبابي ثمانية أهداف حتى الآن في ثماني مباريات، بمعدل 1.14 هدف في المباراة الواحدة، وهو ما يثبت معاناة الفريق هجومياً بنسبة تسجيل خلال الشوط الأول 12.5%، بينما في الشوط الثاني يرتفع معدل تركيز المهاجمين وصناع الألعاب حيث تصل نسبة تسجيلهم للأهداف لـ 87.5%.

يمتلك لاعبو الشباب على الرغم من ضعف معدلهم التهديفي تنوع طرق الوصول لمرمى الخصم، حيث نجحوا في تسجيل هدفين عبر ضربات رأسية، كذلك يمتلك لاعبو صاحب المركز الرابع القدرة على التسديد المميز من خارج منطقة الجزاء من خلال تسجيل 3 أهداف، إضافة لتسجيل هدفين كذلك من داخل منطقة الجزاء.

من ناحية أخرى، يمتلك الشباب خط دفاع مميزاً حيث لم تسكن شباكه إلا بأربعة أهداف بمعدل 0.5 هدف خلال المباراة الواحدة، حيث استقبلت الشباك هدفاً خلال الشوط الأول، وفي الثاني تلقى الفريق هدفين.

مكة المكرمة