الشيخ سلمان ينفي ملاحقة رياضيين خلال أحداث البحرين

الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم

الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 30-10-2015 الساعة 14:06
المنامة - الخليج أونلاين


نفى الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة المرشح في انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" بشكل قاطع يوم الخميس ملاحقة مزعومة لرياضيين أثناء احتجاجات مطالبة بإصلاحات سياسية شهدتها البحرين في 2011.

وزعمت صحيفة الجارديان البريطانية الثلاثاء الماضي أن وكالة الأنباء البحرينية قالت في 2011 إن الشيخ سلمان الذي يرأس حالياً الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عين "لرئاسة لجنة تقصي حقائق" في الأحداث التي شهدتها البلاد حينها.

ومنذ إعلانه يوم الاثنين الماضي دخول السباق على رئاسة "فيفا"، تشن صحف ووسائل إعلام حملة ضد الشيخ سلمان بدعوى تتعلق بحقوق الإنسان وتزعم أن لاعبين اعتقلوا وعذبوا خلال احتجاجات 2011، في حين كان يرأس الاتحاد البحريني لكرة القدم، في حين نفى سلمان في بيان أن "المزاعم الأخيرة عارية تماماً عن الصحة وينفيها الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة جملة وتفصيلاً".

وأضاف سلمان أن "اللجنة التي قيل إنه سيقودها لتقصي الحقائق في الأحداث لم تتشكل رسمياً في الأساس ولم تقم بأي عمل"، مؤكداً أنه "ليس له أي علاقة بتحقيقات مزعومة أو ملاحقات أو إساءة معاملة طالت أي شخص".

ويتوقع أن يحصل الشيخ سلمان على دعم كبير من أعضاء الاتحاد الآسيوي وعددهم 47 عضواً خلال السباق على قيادة الاتحاد الدولي الذي يشهد أسوأ أزمة عبر تاريخه الممتد 111 عاماً بعدما وجهت السلطات الأمريكية في مايو/ أيار الماضي اتهامات لعدد من مسؤوليه البارزين بداعي حصولهم على رشوة وقيامهم بغسل أموال والاحتيال.

ويعد الشيخ سلمان، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حليفاً مقرباً من الشيخ الكويتي أحمد الفهد الصباح وهو واحد من أكثر الأشخاص قوة وتأثيراً على صعيد صياغة السياسات الرياضية الدولية كما أنه شخصية محورية في الحركة الأولمبية الدولية.

مكة المكرمة