العراق يحظى بالبرونزية وكوريا الجنوبية بذهبية آسياد

اللاعب يونس محمود سجل هدف الفوز للعراق

اللاعب يونس محمود سجل هدف الفوز للعراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-10-2014 الساعة 18:19
إينشيون- الخليج أونلاين


أحرز منتخب العراق برونزية مسابقة كرة القدم في آسياد 2014، في مدينة إينشيون الكورية الجنوبية، إثر فوزه على نظيره التايلاندي 1-صفر، الخميس، بقدم مهاجمه يونس محمود، في الدقيقة 62.

ونالت كوريا الجنوبية الذهبية، بفوزها على جارتها الشمالية بهدف قاتل في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للشوط الإضافي الثاني، عبر تشانغ وو كيم بعد إنهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي.

في المباراة الأولى، كان المنتخب التايلاندي نداً قوياً للعراقيين طوال المباراة، وكاد يخطف الفوز أكثر من مرة، مستفيداً من ضياع الدفاع العراقي وعدم فاعلية هجومه في معظم الأحيان.

وفي الدقيقة الثالثة، أرسل علي عدنان تمريرة عرضية من الجهة اليسرى إلى يونس محمود، غير المراقب، عند نقطة الجزاء، فتابعها منحرفة مرت بجانب القائم الأول، مفوتاً فرصة افتتاح التسجيل، وكاد همام طارق يدفع ثمن خطأ دفاعي في منطقته في الدقيقة (6).

وارتطمت رأسية مصطفى ناظم، إثر ركلة حرة نفذها علي عدنان، بقدم مدافع، ثم بالعارضة، وخرجت إلى ركنية، في الدقيقة (13).

وأهدر العراقيون حتى نهاية الشوط الأول 3 فرص أخرى، من أقدام أمجد كلف ومروان حسين وعلي عدنان، كانت كل واحدة منها كفيلة بتفادي التعادل السلبي.

في المقابل، أفلت المرمى العراقي في الدقائق الخمس الأخيرة، من كرتين خطرتين، استبسل الحارس حميد فرحان في إبعادهما بعد أن انكشف ضعف أداء مدافعيه.

وفي الشوط الثاني كما في الأول، تميز التايلانديون بسرعة الانقضاض والإحاطة بكثافة عددية بحامل الكرة، ومنعوا العراقيين من اللعب بحرية أكبر، وعَكَس علي عدنان كرة خطيرة جداً أمام المرمى، أبطل الحارس التايلاندي مفعولها على دفعتين في الدقيقة (49)، وتدخل فرحان بفعالية، وحول كرة إلى ركنية بالدقيقة (56).

ونفذ همام طارق ركلة ركنية من الجهة اليسرى، تابعها علي عدنان برأسه، ارتطمت بلاعب تايلاندي ليتحول مسارها إلى ركنية ثانية، نفذها عدنان بنفسه على رأس يونس محمود، ومنها إلى قلب المرمى، مسجلاً هدفه الرابع في الدورة في الدقيقة (62).

وكاد إديساك كرايسورن، يخطف التعادل من متابعة لكرة عرضية وصلته على حافة المنطقة، فعلتِ العارضةَ بقليل عند الدقيقة (83)، أتبعها شاريل شابويس، بكرة خطرة انحرفت قليلاً عن القائم الأيمن، بالدقيقة (85).

وفي المباراة الثانية، كان المنتخب الكوري الجنوبي الأفضل على مدار الشوطين، برغم بعض المحاولات لمنافسه.

وسنحت لأصحاب الأرض فرص بالجملة لم يحسنوا الاستفادة منها بانتظار الثواني الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني، إذ وصلت كرة بعد معمعة أمام المرمى إلى تشانغ وو كيم داخل المنطقة فسدد في الشباك.

ونالت المباراة النهائية أهمية بالغة لأنها جمعت الكوريتين، اللتين انفصلتا بعد الحرب بينهما من 1950 إلى 1953، وما تزال العلاقة بينهما متوترة.

وهي المرة الأولى التي يشارك فيها رياضيون من كوريا الشمالية في دورة رياضية تقام في كوريا الجنوبية منذ أعوام، بسبب الخلاف السياسي بين البلدين.

مكة المكرمة