"العفو الدولية" تحذر من مشاركة السعودية والإمارات في تنظيم مونديال 2022

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6YVbJo

الرياض وأبوظبي متهمتان بارتكاب جرائم في مجال حقوق الإنسان

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 24-11-2018 الساعة 22:50
لندن - الخليج أونلاين

حذرت منظمة العفو الدولية، مساء السبت، الاتحاد الدولي لكرة القدم من أي خطة لتوسيع استضافة نهائيات كأس العالم، التي تستضيفها قطر في شتاء عام 2022، لتشمل السعودية والإمارات.

وشددت المنظمة الدولية، التي تتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقراً لها، على ضرورة دعوة السعودية والإمارات لتحسين سجلهما في مجال حقوق الإنسان؛ كشرط أساسي لأي خطة لتوسيع مونديال قطر، وذلك في بيان أصدره مدير السياسات والشؤون الحكومية في منظمة العفو الدولية ببريطانيا آلان هوغارث.

وكان رئيس الفيفا، السويسري جياني إنفانتينو، قد اقترح زيادة عدد منتخبات مونديال قطر من 32 إلى 48، لكنه أوضح في الوقت نفسه أن تلك الزيادة متوقفة على موافقة القطريين، الذين نالوا حق الاستضافة في 2 ديسمبر 2010، على أساس مشاركة 32 منتخباً عالمياً فقط.

وفي حال تم إقرار المقترح، قد تدعو قطر دولاً لمشاركتها استضافة بعض المباريات المونديالية، بسبب عدد المنتخبات الضخم، على غرار  نسخة 2026 التي ستقام بشكل مشترك في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك.

ويأتي تحذير المنظمة الدولية تزامناً مع تصاعد الأصوات التي تندد بالانتهاكات التي ترتكبها الرياض وأبوظبي في مجال حقوق الإنسان، خاصة الزج بمعتقلي الرأي في السجون وتعرُّضهم لعمليات صعق بالكهرباء والجَلد، فضلاً عن قمع الحريات وفرض رقابة صارمة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتورط المسؤولون السعوديون في عملية قتل وحشي نالت الصحفي السعودي جمال خاشقجي بقنصلية الرياض في إسطنبول التركية، كما حكمت الإمارات على طالب الدكتوراه البريطاني ماثيو هيدجز بالمؤبد، بعد محاكمة صورية لم تدم سوى دقائق معدودة.

تجدر  الإشارة إلى أن قطر تعهّدت، منذ لحظة فوزها بشرف الاستضافة، بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم، كما تسلّم أميرها، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في منتصف يوليو الماضي، رسمياً، راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع، أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية؛ من فنادق، ومطارات، وموانئ، وملاعب، ومستشفيات، وشبكات طرق سريعة، ومواصلات، وسكك حديدية.

وهذه الاستعدادات تأتي في إطار استقبال ما يزيد على مليون ونصف مليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم.

مكة المكرمة