العفو الدولية تحذّر نادال وديوكوفيتش من السعودية

تحذير المؤسسة الحقوقية يأتي بعد اغتيال جمال خاشقجي
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gMbnjR

السعودية أعلنت استضافة مباراة استعراضية بين نادال وديوكوفيتش

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-10-2018 الساعة 16:41
لندن - الخليج أونلاين

حذّرت مؤسّسات حقوقية النجم الإسباني، رافائيل نادال، المصنّف الأول عالمياً في كرة المضرب، ومنافسه الصربي نوفاك ديوكوفيتش، من المشاركة في مباراة استعراضية في السعودية، في شهر ديسمبر المقبل؛ لكيلا تستعملها الرياض كنوع من "الغسل الرياضي" لتلميع صورتها.

وفي هذا الإطار ذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية، الخميس، أن منظّمة العفو الدولية "أمنستي" دعت النجمين العالميين لاستخدام شهرتهما لتسليط الضوء على سجلّ حقوق الإنسان "المروّع" للرياض.

وأوضحت أن تلك الدعوات جاءت على ضوء تداعيات اختفاء الصحفي السعودي المخضرم، جمال خاشقجي، عقب زيارته لقنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية لإصدار أوراق رسمية متعلّقة بإتمام إجراءات زواجه من فتاة تركية.

ولفتت إلى أن نادال وديوكوفيتش تلقّيا ردود فعل سلبية من متابعيهما على موقع التغريدات القصير ة "تويتر"، حيث أثاروا شكوكاً حول توقيت الإعلان عن المباراة الاستعراضية على "كأس الملك سلمان" للتنس، والذي جاء بعد يوم واحد من اختفاء خاشقجي.

ونوهت المنظّمة الحقوقية الدولية بأن الثنائي العالمي سيتقاضيان ملايين الدولارات لمشاركتهما في المباراة باعتبارها جزءاً من استراتيجية سعودية تقوم على استخدام الرياضة لتحسين سمعتها كدولة محافظة.

ونقلت الصحيفة البريطانية الشهيرة عن مدير البرامج والمناصرة في منظمة العفو الدولية، ألان هوغارث، قوله: إنه "بالرغم من أننا لسنا بمكان لنقرّر حق أي دولة بإقامة منافسات رياضية، ولكن في هذه الحالة فمن الواضح أن السعودية تستخدم دور الرياضة في إعادة بناء صورة الدولة".

وأضاف قائلاً: "سجلّ حقوق الإنسان الخاص بالمملكة (مروّع)، حتى قبل ظهور قضية اغتيال خاشقجي، وإن أي مشاركة رياضية ستُستخدم بالتأكيد لتلميع صورتها"، على حد وصفه.

يُشار إلى أن قضية اغتيال جمال خاشقجي لا تزال تحظى باهتمام عالمي هائل، في ظل التقارير التي تتحدّث عن قتله وتقطيعه أشلاءً على يد فريق أمني أتى خصيصاً من الرياض عبر طائرتين خاصتين مملوكتين للحكومة السعودية، وسط تنديد دولي جارف يُطالب بضرورة الكشف عن المتورّطين، وعلى رأسهم من أعطى أوامر القتل والتصفية.

مكة المكرمة