الفيفا يهدد بلهجة قوية قناة سعودية تقرصن حقوقه

"بي آوت كيو" تعتمد كلياً على قرصنة حقوق "بي إن سبورت"

"بي آوت كيو" تعتمد كلياً على قرصنة حقوق "بي إن سبورت"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-06-2018 الساعة 17:45
زيوريخ - الخليج أونلاين


هدد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، الجمعة، الجهة المسؤولة عن بث قنوات "بي آوت كيو" السعودية لمباريات كأس العالم، التي تستضيفها روسيا على مدار شهر كامل، وذلك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، دون امتلاكها حقوق البث.

وقال الفيفا في بيان رسمي شديد اللهجة، إنه "على دراية بأن قناة مقرصنة تحمل اسم (BeoutQ) قامت وبشكل غير قانوني ببث المباريات الأولى من كأس العالم 2018 في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

وأشار في بيانه إلى أنه "يأخذ بمنتهى الجدية مسألة انتهاكات ملكيته الفكرية، ويدرس حالياً كل الخيارات المتاحة لوقف خرق حقوقه، ولا سيما اتخاذ خطوات بحق المؤسسات الشرعية التي يُنظر إليها بأنها تدعم مثل هذه الأنشطة غير القانونية".

وشدد الاتحاد الدولي للعبة، على أن قناة "بي آوت كيو"، التي تعتمد على قرصنة حقوق "بي إن سبورت" القطرية ذائعة الصيت، لم تحصل على أي حقوق من طرفه لبث أي من بطولاته ومسابقاته، كما زعم البعض.

اقرأ أيضاً :

"بي إن سبورت" تبثّ 22 مباراة مونديالية على قنواتها المفتوحة

ويأتي هذا البيان بعد يوم واحد من إعلان "إمبراطورية الإعلام الرياضي" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، توقيع اتفاقية مع الفيفا، سيتمّ بموجبها بثّ 22 مباراة من مباريات كأس العالم 2018، على قنوات "بي إن سبورت" المفتوحة.

وتنصّ الاتفاقية على نقل حفل الافتتاح والمباراة الافتتاحية، وجميع مباريات المنتخبين المصري والسعودي بدور المجموعات، إضافة إلى مواجهتين من لقاءات الدور ربع النهائي، وإحدى مواجهتي الدور نصف النهائي، والمباراة النهائية للبطولة التي تُقام بملعب "لوجنيكي" بالعاصمة موسكو، في 15 يوليو المقبل.

تجدر الإشارة إلى أن "البنفسجية" تمتلك حقوق البثّ الحصرية لبطولات الفيفا، وفي مقدّمتها نهائيات كأس العالم، عامي 2018 و2022، في روسيا وقطر على الترتيب، فضلاً عن كوكبة كبيرة من البطولات والمسابقات في قارات أوروبا وأفريقيا وآسيا.

مكة المكرمة