الفيفا يوقف "بليزر" مدى الحياة لضلوعه بقضايا الفساد

بيان: اعترف بليزر بتهم تتضمن الابتزاز

بيان: اعترف بليزر بتهم تتضمن الابتزاز

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 09-07-2015 الساعة 12:29
زيوريخ - الخليج أونلاين


أوقف الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، الخميس، المسؤول الأمريكي السابق تشاك بليزر مدى الحياة عن كل الأنشطة المتعلقة باللعبة؛ لضلوعه في فضائح فساد.

وجاء في بيان الفيفا: "ارتكب السيد بليزر بشكل مستمر ومتكرر أعمالاً متنوعة من سوء السلوك خلال فترة توليه مناصب مسؤولة ومؤثرة في الاتحاد الدولي واتحاد كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي)".

وأضاف البيان: "في مواقفه كمسؤول كروي كان لاعباً رئيساً في مكائد تنطوي على عرض وقبول، ودفع واستلام مبالغ مالية غير قانونية وغير معلنة، ورشى وعمولات بالإضافة إلى مكائد أخرى لجلب المال".

ولطالما اعتبر بليزر (70 عاماً) من أبرز مسؤولي اللعبة في القارة الأمريكية إلى جانب التريندادي جاك وارنر، رئيس اتحاد كونكاكاف السابق، وكان حليفاً سابقاً للسويسري جوزف بلاتر، الذي أعلن نيته التنحي من منصبه بعد أيام قليلة من انتخابه لولاية خامسة متتالية رئيساً للاتحاد الدولي، عقب فضيحة فساد كبرى حركها القضاء الأمريكي وأسفرت عن اعتقال 7 مسؤولين في زيوريخ نهاية مايو/ أيار الماضي.

وقدم بليزر أدلة للقضاء الأمريكي الذي يحقق في قضية فساد الفيفا، علماً بأنه يعاني من مرض السرطان على فراش الموت في مستشفى في نيويورك.

واعترف للمحققين أنه حصل على أكثر من 11 مليون دولار أمريكي رشى بين 2005 و2010.

وأشارت تقارير إعلامية إلى نيله مبالغ باهظة خلال توليه مسؤوليات حساسة في اتحاد كونكاكاف، حيث شغل منصب الأمين العام بين 1990 و2011 عندما أجبر على الاستقالة؛ وكان عضواً في لجنة فيفا التنفيذية بين 1996 و2013، ونائباً لرئيس الاتحاد الأمريكي لكرة القدم.

وكجزء من صفقة بينه وبين القضاء الأمريكي لتخفيض عقوباته، وافق على عدم الاعتراض على التهم المنسوبة إليه من قبل الفيفا أو أي منظمة كروية.

واعترف بتهم تتضمن الابتزاز، والتهرب من الضرائب، والاحتيال المالي الإلكتروني ومؤامرات لغسل الأموال، وأقر أنه تلقى رشى لتغيير مسار التصويت في منح شرف تنظيم بطولات كأس العالم.

مكة المكرمة