الفيفا يُلاحق "الرجوب" بسبب قميص ميسي

الأزمة اندلعت على هامش مباراة الأرجنتين و"إسرائيل" الودية

الأزمة اندلعت على هامش مباراة الأرجنتين و"إسرائيل" الودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-06-2018 الساعة 16:08
زيوريخ - الخليج أونلاين


وجه الاتحاد الدولي لكرة القدم، الجمعة، اتهامات لرئيس الاتحاد الفلسطيني للعبة، جبريل الرجوب؛ بسبب دعواته للفلسطينيين لإحراق قميص النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، على هامش الأزمة الشهيرة التي رافقت مباراة "التانغو" الودية أمام "إسرائيل".

وكان مقرراً أن يخوض منتخب الأرجنتين مباراة ودية أمام نظيره الإسرائيلي، في 9 يونيو الجاري، بمدينة القدس المحتلة، في إطار استعدادات الأول للمشاركة في نهائيات كأس العالم، التي انطلقت رسمياً الخميس بلقاء الافتتاح الذي جميع روسيا والسعودية.

ولاحقاً تم إلغاء المباراة الودية تحت وطأة احتجاجات الفلسطينيين الذين رفضوا قرار نقلها من حيفا إلى القدس المحتلة، حيث تزامنت مع دعوات خرجت على لسان الرجوب بضرورة إحراق نسخ من قميص ميسي وصوره؛ بسبب موقف الاتحاد الأرجنتيني للعبة بالمشاركة في اللقاء.

اقرأ أيضاً :

"إسرائيل" غاضبة.. ميسي لن يلعب في القدس المحتلة!

واعتبر الرجوب -آنذاك- أن "إسرائيل" عملت على استغلال المباراة الودية مع منتخب الأرجنتين من أجل الترويج لـ "القدس" عاصمة مزعومة للدولة العبرية، وذلك على هامش إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الاعتراف بالمدينة عاصمة "إسرائيل"، ونقل سفارة بلاده من "تل أبيب" إلى المدينة المقدسة.

ولم يكتفِ الرجوب بذلك؛ بل كرر النداء على هامش مشاركته في الجمعية العمومية للاتحاد الدولي الـ68 (كونغرس الفيفا)، الأربعاء، في العاصمة الروسية موسكو، حيث طالب بتعديل في قوانين الفيفا، من خلال مقترح قدمه يقضي بإقصاء أي عضو في حالة ثبوت انتهاكه لحقوق الإنسان، لكنه لم يحظَ بالموافقة.

مكة المكرمة