اليويفا يجلد "آل الشيخ": لا نعرفك.. ولا داعي لمقابلتك!

رئيس اليويفا سيفيرين وآل الشيخ (مركبة)

رئيس اليويفا سيفيرين وآل الشيخ (مركبة)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 21-06-2018 الساعة 23:46
نيون - الخليج أونلاين


ردّ الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، مساء الخميس، بقوة على تغريدات رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، تركي آل الشيخ، الذي زعم أنه رفض مقابلة رئيس اليويفا، السلوفيني ألكسندر سيفيرين؛ لأنه شخص "مُتلوّن".

وقال الاتحاد الأوروبي للّعبة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي الشهير "تويتر" إنه "مندهش" من تغريدات آل الشيخ، مشيراً إلى أن الرئيس سيفيرين "لا يعرفه بالأساس"، ومن ثم "لا يوجد أي سبب لمقابلته".

وكان المسؤول السعودي، الذي أدخل بلاده في سلسلة أزمات دبلوماسية مع عدد كبير من الدول العربية، قد ادّعى، في وقت سابق من الخميس، أن رئيس "اليويفا" الحالي يسعى جاهداً لمقابلته، لكنه يرفض ذلك.

وأردف قائلاً موجِّهاً حديثه لرئيس "اليويفا": "لا أحبّ الرجال المتلوِّنين، إذا أردت اللقاء يجب أن يكون موقفك واضحاً من الاحتكار وتسييس الرياضة الذي تقوم به شركة (بي إن)، التي تجبروننا على مشاهدتها دون مراعاة لشعور 30 مليون سعودي والدول العربية، ضاربين برأيهم عرض الحائط".

وبعد تغريدة "اليويفا" ضجّ موقع "تويتر" بالتعليقات الساخرة من رئيس هيئة الرياضة بالسعودية، مؤكّدين أنه وضع نفسه في موقف "صعب وتافه"، في ظلّ المصداقية العالية التي يتمتّع بها الاتحاد الأوروبي للعبة، وبطولاته الشهيرة.

"الخليج أونلاين" رصد المزاج العام لـ "تويتر" عقب تغريدات آل الشيخ، وردّ "اليويفا" القويّ الذي "لم يكن يخطر على بال أرفع مسؤول رياضي في السعودية"، وفقاً لناشطين.

وكان مراقبون قد فسّروا تصريحات المسؤول السعودي بأنها خشية من العقوبات المنتظرة التي بدأت تلوح في الأفق على السعودية ومسؤوليها في ظلّ عملية القرصنة الممنهجة التي قامت بها قناة "بي آوت كيو"، التي تعتمد كلياً على قرصنة حقوق "بي إن سبورت" ذائعة الصيت.

اقرأ أيضاً :

قرصنة "بي إن سبورت".. ثقة قطرية بعقوبات رادعة ستهز السعودية

تجدر الإشارة إلى أن مسؤولِين قطريِّين بارِزين أكّدوا في تصريحات خاصة لـ"الخليج أونلاين" أن عقوبات رادعة ستُفرض من قِبل المؤسّسات الكروية الدولية على السعودية في ظلّ عملية القرصنة الممنهجة التي انطلقت عقب أيام قليلة من اندلاع الأزمة الخليجية، في 5 يونيو 2017، برعاية وزراء ومستشارين في الديوان الملكي السعودي.

وهدّد الاتحاد الدولي لكرة القدم ونظيره الأوروبي بملاحقة قناة "بي آوت كيو" السعودية، إضافة إلى القائمين عليها من "مؤسّسات شرعية يُنظر إليها بأنها تدعم مثل هذه الأنشطة غير القانونية"؛ بسبب التعدّي على حقوقه الحصرية الممنوحة لـ "البنفسجية".

مكة المكرمة