انتخابات الفيفا.. "ساعة الحقيقة" تقترب فمن يخلف بلاتر؟

"على الورق" سلمان بن إبراهيم هو رئيس الفيفا المقبل

"على الورق" سلمان بن إبراهيم هو رئيس الفيفا المقبل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 25-02-2016 الساعة 18:16
زيوريخ - الخليج أونلاين (خاص)


ساعات معدودة ويسدل الستار على أكبر أزمة عصفت بالاتحاد الدولي لكرة القدم، بانتخاب رئيس جديد للفيفا، لكن المنافسة تزداد سخونة على رئاسة الفيفا مع كل يوم كان يمضي بين خمسة مرشحين من دول مختلفة، كان التنافس بينهم على الظفر بأعلى منصب كروي في العالم أشبه ما يكون بـ"الملحمة".

ويأمل عشاق كرة القدم أن تشهد اللعبة المستديرة عصراً جديداً من الرخاء والشفافية، بعد سنوات من قضايا الفساد وسرقة الأموال العامة، وينتظر من الرئيس القادم، أن يبدأ في تغيير النظام الحالي للفيفا.

- كيف ينتخب الرئيس؟

ينتخب رئيس الفيفا عبر قيام كل اتحاد بالتصويت المباشر والسري له، أو أن يجمع الاتحاد القاري على دعم مرشح بعينه، ويكون القرار حينها بالتصويت له إما ملزماً أو لا.

تمتلك أفريقيا أكبر عدد من الأصوات (54 صوتاً)، أما أوروبا فتملك (53 صوتاً، جبل طارق غير معترف بها من الفيفا)، وآسيا (46 صوتاً، يحق لـ44 فقط بالتصويت بسبب إيقاف الكويت وإندونيسيا من قبل الفيفا)، والكونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي 35 صوتاً)، وأوقيانوسيا (11 صوتاً)، ثم أمريكا الجنوبية (10 أصوات).

يخرج من السباق بعد الجولة الأولى من التصويت المرشح الذي يحصل على العدد الأقل من الأصوات، ويتأهل صاحبا المركز الأول والثاني للجولة الثانية، لكن يمكن الفوز من الجولة الأولى في حال حصل أحد المرشحين على أصوات الثلثين؛ أي أكثر من "137 صوتاً".

وفي الجولة الثانية يفوز من يظفر بأعلى نسبة أصوات؛ أي من يحصل على النصف+1 أي أصوات 104 اتحادات.

ومع انسحاب رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، ميشيل بلاتيني، بعد معاقبته بعدم ممارسة النشاط الكروي لمدة 6 سنوات، يبقى خمسة مرشحين، سيكون بينهم "ملحمة كبرى" داخل قاعة التصويت في زيوريخ، للظفر بعرش كرة القدم العالمية، ويستعرض تقرير "الخليج أونلاين" حظوظ كل مرشح منهم بالفوز:

-جياني إنفانتينو

56586106c3618860048b45b8

الشاب السويسري (46 عاماً) يعمل سكرتيراً عاماً للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وسبق أن عمل مستشاراً لعدة مشاريع أوروبية، وهدفه الأساسي تقليل فترة ولاية أي منصب في الفيفا.

إنفانتينو يتلقى دعماً كاملاً من اتحاد كرة القدم الإنجليزية، وكما أن اتحادات دول أوروبا اصطفت خلفه، لكن سمعته تلقت ضربة قوية بعد شكوك تلاعب قرعة دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، والتي يعمل إنفانتينو منظماً سنوياً لها.

ولكن يبدو أن السويسري الشاب ستذهب آماله بالفوز أدراج الرياح، في حال تخلي اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم عنه، بعد أن أعلن في بيان أصدره قبيل يوم واحد من الانتخابات، عن أن أصوات أمريكا الجنوبية قد تذهب للشيخ سلمان بن إبراهيم.

وكان اتحاد أمريكا الجنوبية أصدر بياناً يوم 28 يناير/ كانون الثاني الماضي، لإعلان دعم جياني إنفانتينو، لكن يبدو أن هذا البيان سيكون شيئاً منسياً.

- الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة

3114

رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، تولى منصبه في الثاني من مارس/ آذار عام 2013، واستطاع أن يوحد جهود الاتحاد بجهد مميز.

عضو الأسرة الحاكمة البحرينية، يعمل في مجال الإدارة الرياضية منذ عام 1996، وهو أحد أقدم المرشحين الحاليين ارتباطاً باللعبة.

ويسعى البحريني لتطوير رياضة كرة القدم على مستوى الناشئين، معتبراً أنها وسيلة تطوير اللعبة بالكامل، ويتلقى دعماً كبيراً من الاتحادين الآسيوي والأفريقي، كما حصل، مساء الخميس، على تعهد من اتحاد أمريكا الجنوبية بالتصويت له ما جعله المرشح الأبرز لخلافة بلاتر.

- الأمير علي بن الحسين

85518981

رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، الذي كان انسحابه في الانتخابات الأخيرة أمام بلاتر، القشة التي قصمت ظهر البعير، بفوز السويسري لانسحاب كل منافسيه.

يسعى المرشح الأردني الشاب لتطوير اللعبة بعدة أفكار أبرزها توسيع بطولة كأس العالم إلى 64 منتخب بدلاً من 32، والاستثمار في الكرة النسائية، كما طالب قبل أيام بتعديل نظام الانتخابات، لكن طلبه قوبل بالرفض من المحكمة التحكيمية الرياضية.

وتعد مساهمته في رفع حظر الحجاب عن الألعاب النسائية، واحداً من أبرز نجاحاته في الفترة الأخيرة.

لكن حظوظه في خلافة غريمه السابق بلاتر تبدو ضعيفة؛ وذلك بسبب رفض الاتحاد الآسيوي الذي ينتمي إليه التصويت له، كما وصف خبراء المشروع الذي يتبناه لرئاسة الفيفا بـ"الخجول" إذا ما قورن بمشاريع باقي المرشحين لا سيما غريمه الأبرز البحريني سلمان بن إبراهيم.

- طوكيو سيكسويل

طوكيو سيكسويل

يعتبر سيكسويل أحد أبرز رجال الأعمال في العالم، الجنوب أفريقي الذي بنى إمبراطورية قائمة على التنقيب عن الماس وكان أحد المنظمين لكأس العالم 2010.

الأقاويل العديدة حول اختلاط تجارته بالماس بدماء العمال، تجعل المصوتين ينأون عنه جانباً خشية من تكرار تجربة بلاتر من جديد.

لكن يبدو أن حظوظه في الفوز "ضعيفة" لارتباط اسمه بفضيحة الفساد التي عصفت بالفيفا، وأطاحت ببلاتر وبلاتيني، كما لم يعلن أي من الاتحادات الدولية عزمه التصويت له بما في ذلك اتحاد بلاده الوطني جنوب أفريقيا.

وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي، مثل سيكسويل أمام هيئة محلفين أمريكية كبرى في نيويورك لاستجوابه بشأن رشوة في كأس العالم، بشأن مزاعم بدفع جنوب أفريقيا 10 ملايين دولار رشوة إلى نائب رئيس الفيفا، جاك ورنر.

وجاء في مذكرة الاتهام الأمريكية أن المبلغ دفع في حساب تابع للفيفا، على أنه أموال لتطوير كرة القدم، من أجل ضمان أصوات لترشيح جنوب أفريقيا.

- جيروم شامبين

جيروم شامبين

يمتلك الفرنسي جيروم شامبين خبرة كبيرة في مجال الإدارة الرياضية، حيث عمل منذ عام 1999 في السلك الرياضي.

يسعى شامبين للمساهمة مع الدول الفقيرة، وبناء ما يقرب من 500 ملعب على مستوى العالم، في حالة تنصيبه رئيساً للفيفا.

ولم يتمكن شامبين من خوض الانتخابات الماضية؛ نظراً لعدم حصوله على الحد الأدنى من التأييد اللازم للترشح، والمحدد بـ5 اتحادات وطنية، لكنه الآن تخطى جميع العقبات وحاز على تأييد 8 اتحادات، ليكون ضمن المرشحين الـ5 على رئاسة فيفا.

ولكن إذا كان الخوف من تكرار ما جرى لبلاتر في حالة طوكيو سوكسويل، فإن الخوف له اعتبار مادي في حالة شامبين، إذ تربطه صلات قوية ببلاتر وكان أحد أبرز من دعموه في فترة إعادة انتخابه رئيساً للفيفا عام 2002، قبل أن يترك منصبه عام 2010، وسط أقاويل كثيرة لوثت سمعته، ما يجعل الاتحادات تخشى التصويت له.

- ابن إبراهيم رئيساً "على الورق"

ومن غير المرجح نظراً لشدة التنافس وتوزيع الأصوات، أن يحصل أي مرشح على الثلثين لحسم الرئاسة من الجولة الأولى (أي أكثر من 137 صوتاً).

وتشير التوقعات إلى أن السباق الرئاسي سيحسم من الجولة الثانية، التي ستضم المرشحين المتبقين، إذ يكفي حينها أي مرشح الحصول على نصف عدد الأصوات زائد واحد للفوز؛ أي 104 أصوات.

وعلى الورق يبدو الفائز بمنصب رئاسة الفيفا، هو الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، في حال صدقت التعهدات التي حصل عليها بتصويت الاتحاد الآسيوي، والأفريقي، والأمريكي الجنوبي له.

إذ سيحصل بن إبراهيم بموجب التعهدات التي حصل عليها من الاتحاد الآسيوي على 43 صوتاً من أصل 44 إذا ما استثني صوت الاتحاد الأردني لكرة القدم الذي سيذهب لعلي بن الحسين.

كما سيحصل من أفريقيا على 54 صوتاً، ومن أمريكا الجنوبية على 10 أصوات، ليكون إجمالي الأصوات التي من المتوقع أن يحصل عليها سلمان بن إبراهيم هي "108 أصوات"، ما يعني أنه سيحسم الانتخابات من الجولة الثانية، إن لم تظهر أي "مفاجآت".

مكة المكرمة