بإنجازات قارية ومونديالية.. الكرة العربية تسطع في عام 2017

2017.. عام "توهج" الكرة العربية في القارتين الأفريقية والآسيوية

2017.. عام "توهج" الكرة العربية في القارتين الأفريقية والآسيوية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 31-12-2017 الساعة 13:38
هاني زقوت – الخليج أونلاين


شهد عام 2017 أحداثاً وأزمات كثيرة في الوطن العربي من المحيط إلى الخليج، لكنه كان مختلفاً بشكل كبير على الصعيد الرياضي، الذي حفل بجملة من الإنجازات الرفيعة على مستوى الأندية والمنتخبات على حد سواء.

وتنوعت الإنجازات الرياضية بين بلوغ نهائيات كأس العالم لكرة القدم، المقررة إقامتها بروسيا، صيف عام 2018، في إنجاز هو الأول من نوعه، والصعود إلى منصات التتويج في القارتين السمراء والصفراء، فضلاً عن رفع الإيقاف عن الكرة الكويتية، التي عانت الأمَرين على مدار العامين الماضيين.

- إنجاز مونديالي غير مسبوق

عرف عام 2017 تأهُّل 4 منتخبات عربية إلى نهائيات كأس العالم 2018، في واقعة تاريخية غير مسبوقة؛ إذ شهدت نسختا 1986 و1998 مشاركة 3 منتخبات عربية كحد أقصى.

المنتخب المصري، وضع حداً نهائياً للعُقدة المونديالية التي لازمته؛ بوصوله إلى مونديال روسيا، للمرة الثالثة في تاريخه، والأولى منذ نسخة عام 1990 التي أقيمت بإيطاليا.

20170905101808188

وتأهل "الفراعنة" إلى النهائيات العالمية عن جدارة واستحقاق كاملَين، بتربُّعهم على عرش المجموعة الأفريقية الخامسة في التصفيات المونديالية، على حساب أوغندا وغانا وجمهورية الكونغو.

كما بلغ منتخب مصر نهائي بطولة كأس الأمم الأفريقية، التي أقيمت مطلع عام 2017 بالغابون، لكنه انحنى في المباراة النهائية أمام الكاميرون (2-1)، علماً أنه غاب عن النسخ الثلاث الأخيرة قبل الوصول إلى "كان 2017".

728234_0

ويدين المنتخب المصري بإنجازاته القارية والمونديالية إلى نجمه الأول محمد صلاح، الذي بصم على عام مذهل؛ بعدما قدَّم أداء رفيعاً في النصف الأول من 2017 بألوان روما الإيطالي، قبل أن يخطفه ليفربول الإنجليزي ويستكمل "الفرعون" الصغير نثر سحره في ملاعب "البريميرليغ".

اقرأ أيضاً:

هكذا احتفى مشاهير الرياضة العرب بتأهل مصر لنهائيات كأس العالم

وبلغ منتخب تونس النهائيات العالمية بعد صراع شرس مع جمهورية الكونغو الديمقراطية، ليضمن "نسور قرطاج" خوض "أكبر محفل كروي بالعالم" للمرة الخامسة في تاريخهم، بعد أعوام 1978 و1998 و2002 و2006.

44GT

وما ميّز الإنجاز التونسي، أنه كان وطنياً بامتياز؛ بفضل القيادة الفنية للمدرب نبيل معلول، الذي أمسك بزمام الأمور أواخر أبريل 2017، خلفاً للبولندي هنري كاسبارزاك، ونجح في قيادة "نسور قرطاج" إلى "العرس الكروي الكبير".

5543

ولحق المنتخب المغربي بنظيريه المصري والتونسي؛ حيث نجح "أسود الأطلس" في طيّ صفحة سوداء بتاريخ الكرة المغربية، وفتح صفحة جديدة؛ عنوانها التألق والإبداع والحضور القوي في المحافل العالمية.

38355731541_b089d0e146_o

وأثبت منتخب المغرب، بقيادة مدربه الفرنسي هيرفي رينار، جدارته الكاملة في بلوغ مونديال 2018؛ بعدما أسقط منافسه الأول على البطاقة المونديالية، ساحل العاج، في أبيدجان، بثنائية نظيفة بالجولة الأخيرة من التصفيات، متربعاً على صدارة المجموعة الأفريقية الثالثة، التي ضمت أيضاً مالي والغابون.

اقرأ أيضاً:

بتتويج قاري وصعود مونديالي.. الكرة المغربية تعيش أزهى فتراتها

وأنهى المغاربة التصفيات الأفريقية "المونديالية" برقم تاريخي غير مسبوق؛ إذ بات المنتخبَ الوحيد في العالم بأسره، الذي يتأهل إلى كأس العالم دون أن تهتز شباكه؛ حيث لم تعرف الكرة طريقاً إلى المرمى المغربي في المباريات الـ6.

وهذه هي المشارَكة المونديالية الخامسة في تاريخ "أسود الأطلس"، بعد أعوام 1970 و1986 و1994 و1998.

38361225921_01387881ab_o

ويُعد المنتخب الجزائري، المُلقب بـ"محاربي الصحراء"، أكبر الخاسرين بعد فشله في التأهل لمونديال 2018، علماً أنه كان الممثل العربي الوحيد في النسختين الأخيرتين، وهنا يدور الحديث حول نسخة 2010 بجنوب أفريقيا و2014 في البرازيل، كما خرج من الدور الأول من كأس أمم أفريقيا 2017.

وإلى القارة الآسيوية، انتزع المنتخب السعودي بطاقة التأهل إلى مونديال روسيا، بعد صراع شرس مع أستراليا، التي ضمِنت هي الأخرى وجودها في المحفل العالمي، بعد تخطيها عقبة هندوراس في "ملحق الفيفا".

000-566663901504645013567

وحل منتخب السعودية ثانياً في المجموعة الآسيوية الثانية، خلف نظيره الياباني، موقّعاً على مشاركته الخامسة في تاريخ النهائيات العالمية، بعد أعوام 1994 و1998 و2002 و2006.

201711240157115711

- قرعة مونديالية "صعبة"

وفي الأول من ديسمبر 2017، لم ترأف قرعة مونديال 2018، التي سُحبت في قصر "الكرملين" بالعاصمة الروسية موسكو، بالمنتخبات العربية؛ حيث أوقعت المغرب في المجموعة الثانية إلى جانب منتخبات إسبانيا والبرتغال وإيران.

ولم يكن حال تونس أفضل من المغرب؛ إذ وقع "نسور قرطاج" في المجموعة السابعة برفقة منتخبات إنجلترا وبلجيكا وبنما، في حين اصطدم منتخبا مصر والسعودية وجهاً لوجه في المجموعة المونديالية الأولى، إلى جانب روسيا (البلد المنظم) والأوروغواي.

مصر-السعودية

وسيكون المنتخب السعودي طرفاً في المباراة الافتتاحية لمونديال 2018 أمام روسيا، والمقررة إقامتها على ملعب "لوجنيكي" الشهير، الذي يتسع لـ80 ألف متفرج.

- الوداد بطلاً لأفريقيا والهلال وصيفاً لآسيا

وبعد طول غياب، نجح نادي الوداد البيضاوي المغربي في التربع على عرش القارة السمراء؛ بعد تتويجه بلقب دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، للمرة الثانية في تاريخه، والأولى منذ ربع قرن (1992).

ولم يكن تتويج "وداد الأمة" باللقب القاري ضربة حظ؛ بل كان عن جدارة واستحقاق كاملَين، حيث جاء اللقب على حساب الأهلي المصري، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة القارية (8 مرات).

DN0s8KEW0AIblsw

وفرض الفريق المغربي التعادل الإيجابي بهدف لمثله في عقر دار الأهلي المصري، بمباراة الذهاب التي استضافها ملعب "برج العرب" في الإسكندرية، قبل أن يحقق فريق المدرب الحسين عموته فوزاً ثميناً (1-0) بلقاء الإياب، الذي أقيم في 5 نوفمبر 2017، واحتضنه ملعب "محمد الخامس" بالدار البيضاء.

اقرأ أيضاً:

القطري "معتز برشم" أفضل رياضي في العالم

وفي القارة الصفراء، أدارت الكأس الآسيوية ظهرها مجدداً للهلال السعودي، الذي خسر اللقب القاري؛ بتعادله في استاد "الملك فهد الدولي" أمام أوراوا ريد ديامونز الياباني بهدف لمثله، قبل أن يسقط إياباً بهدف نظيف، على استاد "سايتاما 2002".

الهلال-66

وأمَلت الجماهير الهلالية الظفر بالبطولة الآسيوية الغائبة عن خزائن "الزعيم" منذ 17 عاماً؛ وذلك تزامناً مع احتفاله بالذكرى الـ60 لتأسيسه، لكن "أتت الرياح بما لا تشتهيه السفن"، حيث قبض الفريق الياباني، في 25 نوفمبر 2017، على اللقب القاري للمرة الثانية في تاريخه.

وتكرر سيناريو عام 2014، حيث بلغ الهلال آنذاك نهائي البطولة الآسيوية، لكنه فشل في تعويض خسارته بمباراة الذهاب أمام ويسترن سيدني الأسترالي بهدف نظيف، واكتفى بالتعادل السلبي في الرياض بلقاء الإياب.

واحتفظ القوة الجوية العراقي بلقبه بطلاً لكأس الاتحاد الآسيوي؛ بفوزه على مضيفه استقلال دوشنبي الطاجيكستاني بهدف نظيف في المباراة النهائية.

- مونديال الأندية

وفشل الوداد البيضاوي في ترك بصمة بمشاركته الأولى في بطولة كأس العالم للأندية التي أقيمت بالإمارات؛ حيث تلقى هزيمتين أمام باتشوكا المكسيكي وأوراوا ريد دياموندز الياباني، محتلاً المرتبة السادسة.

اقرأ أيضاً :

تُوّج بخماسية تاريخية.. ريال مدريد "سيد" كرة القدم في 2017

أما الجزيرة الإماراتي (مستضيف البطولة)، فقد أنهى مونديال الأندية في المركز الرابع، بعد تخطيه عقبة أوكلاند سيتي النيوزيلندي وأوراوا بطل آسيا، قبل السقوط بصعوبة أمام ريال مدريد في الدور نصف النهائي، ثم خسارة المباراة الترتيبية أمام باتشوكا المكسيكي.

- نهاية معاناة الكرة الكويتية

وفي 6 ديسمبر 2017، أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) رفع الإيقاف الذي كان مفروضاً على الكرة الكويتية، منذ أكتوبر 2015؛ بحجة "التدخل الحكومي في الشأن الرياضي".

وأدى إيقاف الكرة الكويتية إلى حرمانها من استكمال التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم في روسيا 2018، وكأس الأمم الآسيوية بالإمارات 2019.

اقرأ أيضاً :

رفع إيقاف الكرة الكويتية.. وساطة قطرية ناجحة ومحاولة سعودية

وجاء رفع الإيقاف الدولي، بعدما أقر مجلس الأمة الكويتي (البرلمان)، قانوناً رياضياً جديداً يُلبي المعايير والاشتراطات الدولية؛ بفضل وساطة قطرية ناجحة، مثلما أكد وزير الشباب الكويتي بالوكالة، خالد الروضان، ومستشاره أحمد الجاسم، ومقرر لجنة الشباب والرياضة بمجلس الأمة، أحمد الفضل.

DRqfY9UW4AEbzvQ

وفي ضوء التطورات، تقرر نقل بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم (خليجي 23) من قطر إلى الكويت، بعد تشاور بين قيادة البلدين؛ احتفاءً برفع الإيقاف عن الكرة الكويتية.

DR0-PGhXUAEoVaK

وبعد عامين من المعاناة، عاد "الأزرق" إلى المشاركة في البطولات، لكنه لم يستطع تخطي عقبة الدور الأول من "خليجي 23"، حاله حال المنتخبين السعودي والقطري.

مكة المكرمة