بالسباب والشتائم.. هكذا استقبل مغاربة مسؤولاً رياضياً سعودياً

صورة للمشجعين المغاربة الغاضبين من موقف السعودية

صورة للمشجعين المغاربة الغاضبين من موقف السعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 13-06-2018 الساعة 23:04
موسكو - الخليج أونلاين


تعرض رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، تركي آل الشيخ، الأربعاء، لوابل كبير من السباب والشتائم من قبل الجماهير المغربية الموجودة في العاصمة الروسية موسكو، عشية افتتاح نهائيات كأس العالم لكرة القدم، التي تستمر حتى منتصف يوليو المقبل.

وذكرت قناة "روسيا اليوم" أن المشجعين المغاربة أطلقوا وابلاً من السباب والشتائم تجاه "آل الشيخ"، واستقبلوه بطريقة مهينة؛ وذلك بسبب دعمه العلني للملف الأمريكي المشترك، والمكون من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك، والذي نال شرف الاستضافة بعد تفوقه على الملف المغربي.

وكانت السعودية، ممثلةً برئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ، أعلنت منذ بداية السباق المونديالي دعمها بصراحة، الملف المشترك، مُرجِعةً ذلك إلى أنها تتحرك "وفق مصالحها"، وذلك في إطار سلسلة التحولات التي تشهدها المملكة منذ وصول محمد بن سلمان إلى كرسي ولاية العهد، ما فسّره مراقبون بأنه "يعكس حقيقة تبعية الرياض المطلقة لسياسة واشنطن".

اقرأ أيضاً :

دول حصار قطر تخذل المغرب وتصوّت للملف الأمريكي

في ذات السياق، بلغ الغضب من عدم دعم الرياض للملف المغربي لاحتضان مونديال 2026 درجة دفعت أحد النشطاء في مواقع التواصل للدعوة إلى "تشجيع المنتخب الروسي الشقيق" في مباراة الافتتاح بكأس العالم 2018، والتي يواجه فيها نظيره السعودي، وذلك رداً على الموقف السعودي.

كما أطلقت إحدى الصحف الإلكترونية المغربية تصويتاً عبر صفحتها الرسمية على "فيسبوك" بسؤال حمل عنوان: "من ستشجع في مقابلة افتتاح كأس العالم؟"، فكانت النتيجة هي أن 87% من المصوتين سيشجعون روسيا، مقابل 13% فقط سيشجعون السعودية.

ووصف الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب عدم تصويت سبع دول عربية لفائدة الملف المغربي بـ "الخيانة العربية" لملف بلادهم، وتساءل البعض عن جدوى وجود جامعة للدول العربية، والتغني برابط العروبة الذي يجمع المغرب بدول حصار قطر؛ السعودية والإمارات والبحرين وغيرها.

اقرأ أيضاً :

بخذلان عربي.. أحلام المغرب المونديالية تذهب أدراج الرياح

وفي وقت سابق من الأربعاء، صوتت الجمعية العمومية الـ68 للاتحاد الدولي لكرة القدم لصالح الملف الأمريكي الثلاثي من أجل استضافة كأس العالم 2026، الذي سيشهد لأول مرة في التاريخ مشاركة 48 منتخباً دفعة واحدة.

وحصد الملف الأمريكي المشترك، الذي وقف خلفه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ولوّح بورقة "قطع المساعدات" في حال لم يصوت حلفاء واشنطن في السباق المونديالي، 134 صوتاً بنسبة 67% من إجمالي الأصوات، مقابل 65 صوتاً بنسبة 33%، في حين امتنعت دولة واحدة عن التصويت.

تجدر الإشارة إلى أن 6 دول عربية أخرى صوتت لصالح الملف الأمريكي المشترك؛ أبرزها الإمارات والبحرين والأردن والعراق، في حين وقفت دول قطر، والجزائر، ومصر، وليبيا، وسلطنة عُمان، وفلسطين، والسودان، وسوريا، وتونس، وموريتانيا، وجيبوتي، والصومال، وجزر القمر، واليمن إلى جانب ملف "المغرب 2026".

مكة المكرمة