بريطانيا تنفي شائعات اهتمامها باستضافة مونديال قطر وتتطلع لـ2030

الرابط المختصرhttp://cli.re/LxvEQ6

الاتحاد الانكليزي لكرة القدم يجري دراسة جدوى لاستضافة مونديال 2030

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-08-2018 الساعة 13:23
لندن - الخليج أونلاين

أعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، الأربعاء، أنه سيجري دراسة جدوى لبحث إمكانية التقدم بترشيح لاستضافة نهائيات كأس العالم 2030، نافياً صلته بالإشاعات التي تحدثت عن تقديم نفسه محل دولة قطر في تنظيم مونديال 2022.

وقال رئيس مجلس إدارة الاتحاد غريغ كلارك، في بيان: إن "مجلس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم وافق، الشهر الماضي، على إجراء دراسة جدوى حول إمكانية أن يكون مرشحاً محتملاً عن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "ويفا" لاستضافة نهائيات كأس العالم 2030".

وأضاف: "هذه الدراسة ستتم خلال الموسم الجديد، ولن يتم اتخاذ قرار قبل عام 2019".

تأتي هذه المحاولة، بعد فشل الاتحاد الإنجليزي في محاولتين سابقتين لاستضافة المونديال للمرة الثانية في تاريخ البلاد.

وسبق لإنجلترا أن استضافت كأس العالم لمرة واحدة في تاريخها عام 1966، وأحرزت حينها لقبها العالمي الوحيد.

وتقدمت إنجلترا بعد ذلك بترشيح لاستضافة مونديالَي 2006 و2018، علماً أن ألمانيا فازت بتنظيم الأول وروسيا بالثاني.

وبحسب صحيفة "الغارديان" البريطانية، نفى الاتحاد في بيانه نفياً قاطعاً علاقته بكل المزاعم حول استضافة مونديال 2022 فيما لو تم سحبه من دولة قطر ، إثر الهجوم المموّل والمنظم الذي تشنه دول حصار قطر ضد استضافة الدوحة للحدث الكروي الدولي.

وزعمت وسائل إعلام مرتبطة بدول حصار قطر، وجود دعوات في بريطانيا للتحاد الانكليزي للحلول محل دولة قطر في تنظيم مونديال 2022.

تجدر الإشارة إلى أن قطر نالت، في ديسمبر 2010، شرف تنظيم مونديال 2022؛ لتكون أول دولة "خليجية" و"عربية" و"شرق أوسطية" تظفر بحق استضافة النهائيات العالمية، وتعهّدت بتنظيم نسخة "مذهلة" و"استثنائية" هي الأفضل في تاريخ دورات كأس العالم.

وتعرضت دولة قطر لحصار في 5 يونيو 2017، من قبَل السعودية والإمارات والبحرين إلى جانب مصر، بزعم "دعم الإرهاب"، وهو ما نفته الدوحة جملةً وتفصيلاً، وشددت على أنها "تواجه حملة من الأكاذيب والافتراءات تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني، والتنازل عن سيادتها، فيما كشفت تسريبات لاحقاً أن إفشال مونديال 2022 أحد أهداف تلك الحملة.

مكة المكرمة