بطولة إسبانيا: تعثر أتلتيكو وريال يقود برشلونة إلى الصدارة

مدرب فالنسيا غاري نيفيل

مدرب فالنسيا غاري نيفيل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-02-2016 الساعة 10:41
مدريد - الخليج أونلاين


كان برشلونة حامل اللقب المنتصر الأكبر في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم، بعدما ابتعد في الصدارة نتيجة تعثر قطبي العاصمة أتلتيكو وريال مدريد اللذين تعادلا مع فياريال 0-0 وملقة 1-1 على التوالي الأحد.

وإذا كان تعادل أتلتيكو مع فياريال "مقبولاً"؛ لكون الأخير من أقوى الفرق هذا الموسم وينافس على المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، فإن تعثر ريال أمام ملقة يعتبر مفاجأة نظراً إلى الفوارق الفنية الهائلة بين الطرفين.

ويأتي تعثر أتلتيكو وريال قبل مرحلة من موقعتهما المرتقبة على ملعب الثاني "سانتياغو برنابيو"، في مباراة ستصب أيضاً في مصلحة برشلونة مهما كانت نتيجتها، شرط فوز النادي الكاتالوني على ضيفه إشبيلية، الأحد المقبل.

ووسع برشلونة الفائز، السبت، على لاس بالماس 2-1، الفارق الذي يفصله عن أتلتيكو الثاني إلى 8 نقاط وعن ريال الثالث إلى 9 نقاط.

وعلى ملعب "فيسنتي كالديرون"، عجز أتلتيكو عن فك الشيفرة الدفاعية لضيفه فياريال الذي عرف كيف يتعامل مع الضغط، ويحافظ على سجله الخالي من الهزائم للمرحلة الثانية عشرة على التوالي، وتحديداً منذ خسارته أمام خيتافي (0-2) في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، فرفع رصيده إلى 49 نقطة في المركز الرابع المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا بفارق 5 نقاط عن ريال و6 عن أتلتيكو الذي تحضر بشكل سيئ للقاء آيندهوفن الهولندي، الأربعاء المقبل، خارج قواعده في ذهاب الدور الثاني من دوري أبطال أوروبا.

وفي المباراة الثانية، اكتفى ريال بتعادل مخيب يشكل ضربة قاسية لفريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، الذي لم يرتق إلى المستوى المأمول في هذه المباراة؛ لأن ملقة كان الطرف الأفضل وحتى الهدف الذي سجله النادي الملكي عبر نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو جاء من تسلل.

"من الواضح أن الأمور ستصبح أصعب علينا لأننا أهدرنا نقطتين، لكننا لن نستسلم"، هذا ما تعهد به زيدان بعد المباراة، مضيفاً: "هناك 39 (مباراة) متبقية للعب عليها، وأنتم تعتقدون أننا خسرنا الدوري لكن اللاعبين وأنا شخصياً لا نعتقد ذلك".

وعانى النادي الملكي الذي غاب عنه المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة والجناج الويلزي غاريث بايل بسبب الإصابة، في حين بدأ الكولومبي خاميس رودريغيس اللقاء على مقاعد الاحتياط، الأمر الذي أتاح لملقة أن يكون الطرف الأفضل في الشوط الأول، لكنه لم ينجح في ترجمة الفرص التي سنحت له فدفع الثمن في الدقيقة 33 عندما افتتح رونالدو التسجيل بكرة رأسية إثر ركلة حرة نفذها الألماني توني كروس.

وقد أظهرت الإعادة أن رونالدو كان في موقع تسلل واضح عندما حول الكرة برأسه في شباك الحارس الكاميروني كارلوس كاميني، الذي لعب دور البطل بعد ثوان عندما وقف في وجه النجم البرتغالي وحرمه من الهدف الثاني، بعدما تصدى لركلة جزاء انتزعها الأخير بنفسه من البرازيلي روبسون ويليغتون (36)، حارماً نجم النادي الملكي من هدفه الثالث والعشرين في الدوري هذا الموسم.

وأعطت ركلة الجزاء الضائعة دفعاً معنوياً لملقة الذي استعاد أفضليته الميدانية حتى تمكن من إدراك التعادل في الدقيقة 66، بهدف من راوول ريدال الذي وصلته الكرة من عرضية لويليغتون.

وحاول ريال بعدها استعادة تقدمه لكنه عجز عن الوصول إلى شباك كاميني، ليكتفي في نهاية المطاف بالتعادل الثاني له بقيادة زيدان مقابل 5 انتصارات، والأول كان في المرحلة الحادية والعشرين على أرض ريال بيتيس بنتيجة 1-1 أيضاً.

وفي مباراة أخرى، أهدر إشبيلية الخامس نقطتين بتعادله مع مضيفه رايو فايكانو 2-2، حيث سجل الأنغولي ماوشو غونسالفيش (43) والفنزويلي نيكولاس فيدور ميكو (62) لرايو فايكانو، والفرنسي ستيفن نزونزي (10) وفيسنتي ايبورا (20) لإشبيلية، ليرفع إشبيلية رصيده إلى 41 نقطة، ورايو فايكانو إلى 25 نقطة في المركز السادس عشر.

وعلى "ستادو كارمينيس"، حقق فالنسيا فوزه الثاني على التوالي مع مدربه الجديد الإنجليزي غاري نيفيل، الذي استهل مهمته مع "الخفافيش" بتسع مباريات متتالية في الدوري دون انتصار، قبل لقاء الأسبوع الماضي أمام إسبانيول 2-1، وجاء على حساب مضيفه غرناطة 2-1.

وافتتح دانييل باريخو التسجيل لفالنسيا في الدقيقة 55 بعد تمريرة من باكو الكاسير، ثم انتظر الضيوف حتى الدقيقة الأخيرة لإضافة الهدف الثاني بواسطة سانتي مينا، قبل أن يقلص ادغار منديس الفارق في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع بكرة رأسية.

ورفع فالنسيا، القادم من انتصار ساحق على رابيد فيينا النمسوي 6-0 في ذهاب الدور الثاني من مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"، رصيده إلى 31 نقطة في المركز الحادي عشر بفارق الأهداف أمام ملقة، في حين تجمد رصيد غرناطة عند 20 نقطة في المركز العشرين الأخير بعدما مني بهزيمته الخامسة عشرة هذا الموسم.

وعلى ملعب "سان ماميس"، مني أتلتيك بيلباو بهزيمته الثالثة في معقله وجاءت على يد ضيفه وجاره الباسكي ريال سوسييداد بهدف سجله البرازيلي جوناتاس كريستيان (17)، الذي جعل فريقه ينضم إلى العملاقين برشلونة وريال مدريد؛ لأنهما الفريقان الوحيدان اللذان أسقطا بيلباو في ملعبه هذا الموسم قبل لقاء الأحد.

ورفع ريال سوسييداد بفوزه الرابع على التوالي والأول على جاره في معقله منذ أن تغلب عليه في ملعبه القديم 3-1 في 22 فبراير/شباط 2013، رصيده إلى 33 نقطة في المركز التاسع، في حين تجمد رصيد بيلباو، القادم من فوز ثمين على مضيفه مرسيليا الفرنسي 1-0 في الدوري الأوروبي، عند 35 نقطة في المركز الثامن.

مكة المكرمة