بعد الاستجابة لشروطها.. "بي إن سبورت" تعاود البث في مصر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/67bpjJ

"بي إن سبورت" تحظى بمتابعة جارفة في مصر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 09-01-2019 الساعة 21:22

عادت قنوات "بي إن سبورت" الرياضية القطرية إلى بث المباريات بشكل طبيعي داخل مصر، الأربعاء، بعد انقطاع دام لما يقرب من 24 ساعة، وذلك بعد الاستجابة لشروطها وتمديد التعاقد بين الطرفين عامين آخرين.

وانقطع بث قنوات "البنفسجية" بشكل مفاجئ، الثلاثاء؛ بسبب عدم التوصّل لاتفاق مع "الشركة المصرية للقنوات الفضائية (CNE) حول تجديد التعاقد بينهما".

وأصدرت شركة "CNE" بياناً قالت فيه: "السادة مشتركو باقات bein في مصر، رجاء العلم أن البث قد عاد للعمل بصورة طبيعية، ظهر اليوم الأربعاء".

ونقلت وسائل إعلام محلية عن رئيس الشركة، محمد أحمدين، قوله إنه تم الاتفاق والوصول إلى حلّ جذري مع القائمين على شبكة قنوات (bein)، وتم تجديد التعاقد معهم مدة عامين آخرين. 

وأضاف أحمدين أن توقف البث والأزمة التي حدثت الثلاثاء، كان بسبب الاختلاف في بعض وجهات النظر، و"هذا الأمر يتعلّق بأمور تجارية وأخرى خاصة بالنايل سات، وفي النهاية تم الوصول إلى حلول ترضي جميع الأطراف، وعاد البث مرة أخرى".

وفي بيان لها، قبل دقائق من توقّف البث، أعلنت "بي إن سبورت" أنها مضطرّة لوقف خدماتها في بث الأحداث الرياضية المختلفة في مصر لكونها غير قادرة على تقديم خدماتها مع "CNE"، اعتباراً من الـ8 من يناير  2019؛ بسبب "عدم توقيع الصفقة".

وأضاف البيان: "رفضت CNE شروط الصفقة، ومن هنا لم يتم توقيع العقود".

وتحظى "بي إن سبورت" بمتابعة الملايين في مصر؛ لكونها تنقل العديد من الدوريات الأجنبية التي يتابعها المصريون، سواء بالاشتراكات الخاصة في المنازل أو عبر المقاهي.

تجدر الإشارة إلى أن شبكة قنوات "بي إن سبورت" تُعدّ إمبراطورية الإعلام الرياضي، ليس في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فحسب؛ بل على الصعيد العالمي، ولديها أكثر من 20 قناة رياضية متخصّصة تبث بمختلف اللغات؛ العربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية والتركية.

ويقرّ رواد مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية والمشتركون في قنوات "البنفسجية" بأن الخدمة المقدَّمة من شبكة القنوات الرياضية القطرية ذات جودة عالية، تتخلّلها تغطية "استثنائية" للبطولات القارية والمحافل الكروية العالمية، تُتيح للمشاهد الحصول على المعلومات كافة والأحداث وكأنه موجود هناك تماماً، وذلك عبر شبكة واسعة من أبرز المراسلين والمحللين.

مكة المكرمة