بعد ترشحه لأرفع الجوائز.. هل بات "صلاح" أفضل من أنجبته الكرة العربية؟

محلل: ما فعله النجم المصري الموسم الماضي لم يفعله أي لاعب عربي
الرابط المختصرhttp://cli.re/gBppxZ

النجم المصري ينافس على جائزة "أفضل لاعب في العالم" لعام 2018

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 06-09-2018 الساعة 09:22
هاني زقوت - الخليج أونلاين

يواصل النجم المصري المتألق محمد صلاح نثر سحره في ملاعب الدوري الإنجليزي الممتاز منذ قدومه إلى صفوف ليفربول، صيف عام 2017، قادماً من فريق العاصمة الإيطالية روما، في صفقة بلغت قيمتها 42 مليون يورو.

"الملك المصري" بصم على موسم "استثنائي" بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ليقود "الريدز" إلى بلوغ نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لأول مرة، بعد غياب امتد عقداً كاملاً، قبل أن تحرمه الإصابة من استكمال نهائي كييف 2018 أمام ريال مدريد الإسباني الذي تُوِّج باللقب للعام الثالث توالياً.

ونظراً إلى مستواه الرفيع فوق "المستطيل الأخضر"، تُوِّج "صلاح" هدّافاً لـ"البريميرليغ" برصيد 32 هدفاً، ليحصد جائزة "الحذاء الذهبي" في إنجلترا، ومحطماً الرقم القياسي الذي كان مسجلاً باسم الثلاثي؛ البرتغالي كريستيانو رونالدو والأوروغوياني لويس سواريز والإنجليزي آلان شيرار، ليصبح أول لاعب مصري وعربي يحقق لقب هدّاف بطولة إنجلترا.

تلك الجائزة كانت نقطة البداية لـ"الفرعون المصري" من أجل الهيمنة على مختلف جوائز "الأفضل" في البطولة الإنجليزية، التي تحظى بشعبية هائلة في جميع العالم؛ إذ نال جائزة "أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي" من رابطة اللاعبين المحترفين والنقاد الرياضيين والشركة الراعية لـ"البريميرليغ".

- صعود صاروخي

ولم يكتفِ نجم منتخب مصر بالجوائز الفردية على صعيد ليفربول والدوري الإنجليزي؛ ليظفر بجائزة "أفضل لاعب في أفريقيا" لعام 2017، لكنه "كسر خطوطاً حمراء لم يتجاوزها لاعبون عرب من قبل"؛ بمنافسته بقوة على جائزة "أفضل لاعب في أوروبا" لعام 2018.

ومنح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، في 30 أغسطس 2018، الدولي الكرواتي لوكا مودريتش جائزة "الأفضل قارياً"، متفوقاً على البرتغالي كريستيانو رونالدو والمصري محمد صلاح، الذي حلّ ثالثاً في الحفل الذي أقيم بإمارة موناكو الفرنسية على هامش سحب قرعة دور المجموعات بمسابقة دوري أبطال أوروبا.

وبعد 4 أيام فقط، كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن القائمة النهائية للاعبين المرشحين لجائزة "الأفضل عالمياً"، التي ضمت النجم المصري إلى جانب رونالدو ومودريتش، ليكون "أبومكة" (نسبة لابنته)، بذلك، أحد أفضل ثلاثة لاعبين في العالم.

ولا يستبعد مراقبون أن يحتل النجم المصري مرتبة متقدمة بين الثلاثي المرشح للجائزة؛ إذ قد يحل "وصيفاً" حيث يتم اختيار المرشحين من قِبل الصحفيين الرياضيين، ومدربي المنتخبات وقادة المنتخبات، إضافة إلى الجماهير والمشجعين بنسبة 25% لكل فئة.

وبعد كل الهالة من الجوائز الفردية الرفيعة والمنافسة عليها بقوة؛ بات عشاق "الساحرة المستديرة" في الوطن العربي من المحيط إلى الخليج يتساءلون بقوة: "هل بات محمد صلاح أفضل لاعب أنجبته الكرة العربية على الإطلاق؟".

- من الأفضل في تاريخ العرب؟

الناقد المصري الشهير علاء صادق يقول في تصريحات خاصة لـ"الخليج أونلاين"، إن ما فعله "صلاح"، الموسم الماضي، لم يفعله لاعب عربي في أي موسم بتاريخ كرة القدم، لكنه استدرك موضحاً: "لا بد من الانتظار عليه موسمين وثلاثة وأربعة أخرى؛ لكي نصفه بالأفضل في تاريخ الكرة العربية".

وأشار إلى أن أول نجم عربي لمع لمعاناً شديداً كان المغربي، العربي بن مبارك، مع أتلتيكو مدريد الإسباني وعدد من الأندية الفرنسية في الأربعينيات والخمسينيات.

وأكمل موضحاً: "النجوم العرب توالوا بعد ذلك، على غرار الجزائري رابح ماجر وهدفه الشهير لصالح فريقه بورتو البرتغالي بشباك بايرن ميونيخ في نهائي دوري الأبطال عام  1987".     

  

كما أشاد في تصريحاته لـ"الخليج أونلاين"، بدور الجزائري رياض محرز، وقيادته ليستر سيتي للتتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز عام 2016، وحصوله على جائزة أفضل لاعب في "البريميرليغ"، واصفاً ذلك بأنه "بصمة".

وعاد الإعلامي المصري لتأكيد أنَّ ما قام به "صلاح" منذ قدومه إلى ليفربول "لم يفعله لاعب آخر في أي موسم"، مشيراً إلى أنه يسير بخُطا ثابتة للتربع على الكرة العربية، ولكن "يجب الانتظار وعدم المبالغة".

تجدر الإشارة إلى أن النجم المصري لم يستهل الموسم الجديد للدوري الإنجليزي بالقوة والزخم والتألق ذاته الذي عاشه في الموسم الماضي، وهو ما أرجعه مراقبون إلى "الأزمة التي اندلعت بين اللاعب واتحاد الكرة في بلاده"، فضلاً عن الضغوط الكبيرة التي يتعرض لها من قِبل النظام المصري.

مكة المكرمة