بـ "حزمة فعاليات".. قطر تروج لمونديال 2022 في روسيا

إطلاق حملة مبتكرة تقدم الدوحة كوجهة رياضية وثقافية

قطر تعهدت بتنظيم نسخة مونديالية "مذهلة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 06-07-2018 الساعة 21:16
موسكو - الخليج أونلاين

أطلقت اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية، الجمعة، سلسلة من الفعاليات والأنشطة بالعاصمة الروسية موسكو، للترويج للنسخة المونديالية المقبلة، التي تستضيفها الدولة الخليجية شتاء عام 2022.

ووفق البيان، تهدف الفعاليات إلى تعريف زوار روسيا والمشجعين وعشاق كرة القدم من مختلف دول العالم، ممَّن يزورون هذا البلد لحضور مباريات المونديال الجارية حالياً، بالتظاهرة الكروية نفسها، والتي ستستضيفها الدوحة بعد 4 سنوات.

كما ترمي أيضاً للتعريف بما تمّ إنجازه في قطر من ملاعب وبنية تحتية، وغيرها من الاستعدادات الحثيثة من أجل أن يكون مونديال 2022 "مميزاً على جميع المستويات".

وتعاونت اللجنة، المسؤولة عن تنفيذ مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة مونديال 2022، مع عدد من المؤسسات والهيئات في قطر، لإطلاق حملة ترويجية مبتكرة تقدم البلاد وجهة رياضية وثقافية.

كما تعرّف الجمهور العالمي بأشهر المعالم السياحية والأنشطة التي ستستقطب آلاف الزوار لدى زيارتهم للبلاد لحضور فعاليات النسخة القادمة من المونديال.

واعتباراً من السبت، ستقوم اللجنة بتنظيم تظاهرة "مجلس قطر" وسط موسكو، وهي عبارة عن فعالية تقدّم نسخة مصغرة من دولة قطر في جميع ما يتعلق بالخصوصية الثقافية لهذا البلد.

وسيحاكي "مجلس قطر" في تصميمه شكل بيت الشعر العربي التقليدي، المعروف في قطر ومنطقة الخليج.

كما سيستضيف المجلس، بمشاركة عشرات المؤسسات القطرية، كبار الشخصيات والزوار والإعلاميين، لتعريفهم بالهوية والتقاليد وكرم الضيافة التي يشتهر بها الشعب القطري.

وعلاوة على ذلك، تتضمن الأنشطة أيضاً متحفاً رقمياً عائماً على ضفة نهر "موسكوفا"، قرب حديقة "غوركي" الشهيرة بالعاصمة الروسية؛ حيث سيتم اصطحاب زوار المتحف في رحلة ممتعة متعددة الوسائط إلى قطر (رحلة افتراضية)، للتعرف على خطط استضافة البطولة الدولية القادمة.

وستطلق "المشاريع والإرث" أيضاً عدداً من البوابات الرقمية التفاعلية في أرجاء مختلفة من الدوحة، ومدينتي "سانت بطرسبرغ" و"موسكو" الروسيتين.

وستتيح هذه البوابات فرصة فريدة أمام الزوار للتواصل بشكل مباشر مع غيرهم من المشجعين وعشاق كرة القدم في هذه المدن، بالإضافة إلى تعريف الزوار في روسيا بطبيعة الحياة في قطر.

وسيتم تركيب البوابات التفاعلية في كل من مطار حمد الدولي، وسوق "واقف" داخل قطر. 

تجدر الإشارة إلى أن قطر نالت، في ديسمبر 2010، شرف استضافة كأس العالم 2022، للمرة الأولى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتعهدت آنذاك بتنظيم نسخة هي الأفضل في تاريخ دورات كأس العالم.

ويُترقّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية؛ من فنادق، ومطارات، وموانئ، وملاعب، ومستشفيات، وشبكات طرق سريعة، ومواصلات، وسكك حديدية، من أجل استقبال مئات الآلاف من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم.

مكة المكرمة