تحركات سعودية لنقل المباراة مع منتخب فلسطين إلى الجزائر

الاتحاد السعودي ما يزال على موقفه بالانسحاب في حال أقيمت في رام الله

الاتحاد السعودي ما يزال على موقفه بالانسحاب في حال أقيمت في رام الله

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 22-10-2015 الساعة 09:02
الرياض - الخليج أونلاين


أكدت مصادر مطلعة أن الاتحاد السعودي لكرة القدم توصل إلى اتفاق مبدئي مع نظيره الفلسطيني، لنقل المباراة المقررة بين المنتخبين ضمن تصفيات مونديال 2018 وكأس آسيا 2019 إلى الجزائر.

وينتظر أن يُتم الطرفان الاتفاق فيما بينهما اليوم لاستكمال الترتيبات اللازمة لإقراره رسمياً من الاتحاد الدولي لكرة القدم. حسبما ذكرت صحيفة "الحياة".

وكشف المتحدث الرسمي باسم الاتحاد السعودي لكرة القدم الأربعاء، أن اتحاده تلقى رسالة من "فيفا" تفيد بإعادة مباراة المنتخبين الفلسطيني والسعودي إلى رام الله.

وقال المتحدث الرسمي باسم الاتحاد السعودي في اتصال هاتفي: "أجل، وصلنا اليوم خطاب فيفا بتحديد مكان المباراة بين المنتخبين في رام الله، مع الموعد المقترح لإقامتها في بداية نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل".

وتابع: "لكن موقف الاتحاد السعودي ما يزال كما أعلن ماضياً ولم يتغير، وهو الانسحاب من المباراة في حال أقيمت في رام الله"، مضيفاً: "بالتأكيد ستكون للاتحاد السعودي خطوات قادمة".

وقرّر "فيفا" أولاً إقامة المباراة على ملعب محايد، لكن الاتحاد الفلسطيني اعتبر القرار ظالماً، فاستضاف الاتحاد الدولي رئيسي الاتحادين الفلسطيني جبريل الرجوب، والسعودي أحمد عيد، لبحث الموضوع قبل أن يتخذ قراراً ثانياً بتأجيل المباراة التي كانت مقرّرة في الـ13 من الشهر الجاري إلى موعد لاحق، بعد اعتراض السعودية على إقامتها في رام الله والخضوع للإجراءات الإسرائيلية لأجل المرور إلى الضفة الغربية.

لكن اللجنة التنفيذية للفيفا قرّرت في اجتماعها الأخير الاثنين الماضي، إعادة المباراة إلى رام الله.

وسبق أن دعا الاتحاد الإماراتي لكرة القدم قبل أيام، الفيفا إلى إقامة مباراة السعودية وفلسطين في أسرع وقت ممكن، وذلك حفاظاً على مبدأ التكافؤ بين جميع منتخبات المجموعة الأولى، إذ إن منتخبه يلعب في المجموعة نفسها.

وسبق للإمارات أن لعبت مع فلسطين على ملعب فيصل الحسيني في رام الله، وانتهت المباراة (0-0)، وهي ترى أن إقامة مباراة السعودية مع فلسطين في ملعب محايد يضر بمبدأ تكافؤ الفرص.

مكة المكرمة