تشيلي تزيد من ذل إسبانيا وتلقي بها خارج أسوار كأس العالم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 19-06-2014 الساعة 00:09
مونديال2014 - الخليج أونلاين


تأهل منتخب تشيلي إلى دور الـ16 من بطولة كأس العالم بكرة القدم المُقامة حالياً في البرازيل، بفوزه على منتخب إسبانيا حامل اللقب (2-0)، في المباراة التي جرت بينهما اليوم الأربعاء، على ملعب "ماراكانا" في ريو دي جانيرو ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية.

وبهذه النتيجة ضمن منتخب هولندا التأهل أيضاً بوصوله إلى النقطة 6 حاله كحال تشيلي من انتصارين لكل منتخب، فيما ودّع أبطال العالم البطولة رفقة منتخب أستراليا الذي خسر مع هولندا اليوم 3-2 ورصيد كل منهما خالٍ من النقاط.

وبقيت المباراة بين تشيلي وهولندا في الجولة الثالثة على صدارة المجموعة، فيما اللقاء بين إسبانيا وأستراليا سيكون لتحسين الصورة لا أكثر.

وهذا هو الفوز الأول لمنتخب تشيلي على الـ"ماتادور" الإسباني في تاريخ المواجهات السابقة بينهما، إذ تقابلا 10 مرات سابقاً ففازت إسبانيا في 8 وتعادلا في مباراتين.

وكانت إسبانيا فازت في المبارتين السابقتين على تشيلي في نهائيات كأس العالم عام 1950 على ملعب "ماراكانا" بالذات (2-0)، وعام 2010 بنتيجة (2-1) في الدور الأول، أما المباريات الثماني الباقية فكانت جميعها على الصعيد الودي.

وبذلك أعاد المنتخب الإسباني اليوم ذكريات المنتخب الفرنسي في مونديال 2002، وذلك عندما خرج الأخير عقب الخسارة أمام السنجال والدنمارك والتعادل مع الأرجواي، حيث كرر الماتادور الإخفاق ذاته بسقوطه المبكر في مونديال البرازيل، عقب الخسارة أمام هولندا 5-1 وأمام تشيلي 2-0.

في مونديال - كوريا واليابان - جاءت فرنسا كحاملة لقب أمم أوروبا 2000 وكأس العالم 1998، الفريق كان مدججاً بالنجوم ومرشحاً فوق العادة للقب، لكنه خرج بشكل مدوٍّ، تماماً كحال إسبانيا اليوم من كل الوجوه.

قصة إسبانيا تشبه فرنسا أكثر من تشابهها مع نكسة إيطاليا التي خرجت من الدور الأول في مونديال 2010، فالطليان جاؤوا من دون ترشيحات، خصوصاً بعد أدائهم العادي في أمم أوروبا 2008 وافتقادهم لخدمات بوفون وبيرلو منذ انطلاق المونديال، ولكنها قصة ثلاثية مرعبة عن بطل العالم الأوروبي الذي يسقط في المونديال التالي منذ عام 1998م.

مكة المكرمة