تنمية قطرية شاملة لـ "نسخة مذهلة" من كأس العالم

200 مليار دولار حجم إنفاق قطر استعداداً لمونديال 2022

200 مليار دولار حجم إنفاق قطر استعداداً لمونديال 2022

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 09-02-2017 الساعة 14:39


تستهدف قطر إحداث تنمية شاملة على مختلف الصُعد؛ كي تُبرز للعالم "المونديال الأكثر تميزاً وإبهاراً في تاريخ نهائيات كأس العالم"، وذلك بعد مرور أكثر من ستة أعوام على نيلها شرف الاستضافة التي أفرحت الجماهير العربية.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2010، منح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قطر شرف استضافة مونديال 2022 على حساب الولايات المتحدة وأستراليا وكوريا الجنوبية واليابان، لتصبح أول دولة عربية تنال شرف تنظيم أكبر تجمع كروي في العالم على الإطلاق.

qatar1

ومنذ ذلك الوقت، أخذت قطر على عاتقها إثبات جدارتها وقدرتها الكبيرة على احتضان "العرس الكروي" الأكبر على مستوى العالم، من خلال الاستعداد والشروع في تنفيذ سلسلة من المشاريع لإحداث تنمية شاملة، وصولاً إلى موعد استضافة النهائيات العالمية التي يترقبها عشاق الساحرة المستديرة وخاصة في دول مجلس التعاون الخليجي.

-نصف مليار أسبوعياً

"قطر تنفق نصف مليار أسبوعياً على بناء البنية التحتية لاستضافة مونديال 2022"، هذا ما أكده وزير المالية القطري، علي شريف العمادي، خلال حديثه مع مجموعة من الصحفيين الأجانب، ضمن رحلة منظمة من الحكومة، الثلاثاء.

qatar2

وأشار إلى أن هذا الأمر سوف يستمر خلال السنوات الثلاث أو الأربع المقبلة؛ بغية الوصول إلى جهوزية كاملة لأجل تنظيم نسخة "مذهلة" و"عظيمة" و"استثنائية"، كما أكد عديد من الخبراء والنقاد والمحللين في تصريحات سابقة لـ"الخليج أونلاين".

اقرأ أيضاً :

مونديال قطر 2022.. حلم يمضي نحو هدفه بثبات

وشدد وزير المالية القطري على أن هذه النفقات الهائلة سوف تستمر حتى عام 2021؛ أي قبل انطلاق النهائيات العالمية بعام كامل، بما يُعادل 200 مليار دولار حتى مونديال 2022.

وأشار إلى أنه تم منح 90% من عقود 2022، مؤكداً في الوقت نفسه أن هذا الأمر لا يتعلق بالملاعب فحسب؛ بل يخص الطرق السريعة والسكك الحديد والموانئ والمطارات والفنادق والمستشفيات بما أسماه "البنية التحتية الحقيقية".

ولفت إلى أن مبلغ الـ200 مليار دولار سوف يُنفق على البنية التحتية وليس الملاعب والمدرجات فحسب، نافياً أن تكون نسخة مونديال 2022 هي الأغلى في تاريخ النهائيات العالمية.

اقرأ أيضاً :

فيديوجرافيك.. قطر استراتيجية التنمية الثانية 2017-2022

ووفقاً لاستراتيجية التنمية القطرية، بلغ نمو الناتج المحلي في عام 2015 نحو 3.6%، وتم إنجاز سبعة مشاريع في البنية التحتية، إضافة إلى 15 مشروعاً قيد التنفيذ، علاوة على 6 مشاريع سيتم تنفيذها بتكلفة إجمالية قيمتها 60 مليار ريال قطري.

30674154306_e599fd1d64_o

وتتضمن الاستراتيجية الثانية للتنمية تطوير شبكة مشاريع لطرق سريعة بتكلفة إجمالية قدرت بـ60 مليار ريال قطري، مع تطوير توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية لتصل إلى 500 ميغاواط.

-مونديال قطر

ونجحت قطر بنيل شرف استضافة مونديال 2022؛ بفضل ملفها المتميز الذي تضمن استخدام التقنيات المستدامة، وأنظمة التبريد المستخدمة على أكمل وجه في الملاعب ومناطق التدريب ومناطق المتفرجين، وسيكون بمقدرة اللاعبين والإداريين والجماهير التمتع ببيئة باردة ومكيفة في الهواء الطلق لا تتجاوز درجة حرارتها 27 درجة مئوية.

qatar4

كما أن ملاعب مونديال قطر صديقة للبيئة؛ بفضل استخدام التكنولوجيا المتطورة والتي جعلت نسبة الانبعاث الكربوني تصل لـ"الصفر"، وهذه الملاعب لا يبعد أحدها عن الآخر سوى ساعة واحدة؛ وهو ما يسهل تنقل الجماهير التي ستحضر كأس العالم.

qatar3

وتخطط الدوحة لأن تكون المركز الأكاديمي والمركز الرياضي وكذلك المركز السياحي الرئيسي لمنطقة الشرق الأوسط؛ ولتحقيق هذه الرؤية تعمل على زيادة مرافقها السكنية والفندقية بطريقة لافتة.

وتتضمن خطط قطر لاستضافة كأس العالم 2022 لكرة القدم من خلال 12 ملعباً صديقاً للبيئة خالياً من انبعاث الكربون، وستكون سعة معظم الملاعب بين 40 و50 ألف متفرج.

210768585097

وستسخر جميع الملاعب قوة أشعة الشمس لتوفير بيئة باردة للاعبين والمشجعين، من خلال تحويل الطاقة الشمسية إلى تيار كهربائي سيتم استخدامه لتبريد اللاعبين والمشجعين.

1280x960

وستبقى الأجزاء السفلية من المدرجات عندما ينتهي مونديال قطر، وستكون الملاعب الصغيرة، القادرة على استقبال ما بين 20 و25 ألف متفرج، مناسبة لكرة القدم ورياضات أخرى، في حين سترسل الأجزاء العلوية من المدرجات إلى الدول النامية، التي ينقصها عادة ما يكفي من البنية التحتية الكروية؛ ما سيسمح بالمزيد من تطوير كرة القدم على الساحة الدولية.

1280x960 (1)

وتنوي قطر أيضاً إتاحة تقنيات التبريد التي ساهمت هي نفسها في تطويرها، لبلدان أخرى يسيطر عليها الطقس الحار؛ كي تتمكن من استضافة أحداث رياضية كبرى.

ويُعد ملعب "لوسيل" من أبرز ملاعب مونديال قطر؛ إذ يتسع لـ86 ألف متفرج وستقام عليه المباراتان الافتتاحية والنهائية، ويقع في مدينة لوسيل، حيث سيتم استخدام الملعب لاستضافة الأحداث الرياضية والثقافية الأخرى بعد نهائي كأس العالم 2022.

227068_0

وكانت اللجنة التنفيذية التابعة لـ"فيفا" قد حددت الفترة ما بين21 من نوفمبر/تشرين الثاني و18 من ديسمبر/كانون الأول موعداً لإقامة مونديال قطر؛ إثر اعتراض البعض على درجات الحرارة "المرتفعة" في دول الخليج، ليتم الاستقرار على إقامته شتاءً وليس صيفاً؛ لإزالة الذرائع.

تجدر الإشارة إلى أن دولة قطر تملك خبرة كبيرة في تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى؛ إذ استضافت نهائيات كأس العالم للشباب 1995، وإحدى أفضل دورات الألعاب الآسيوية في التاريخ 2006، إضافة إلى نهائيات كأس أمم آسيا لكرة القدم ودورة الألعاب العربية 2011، إلى جانب العديد من البطولات العالمية في ألعاب القوى وكرة المضرب والغولف والدراجات النارية وغيرها من الرياضات.

مكة المكرمة