خطوة للخلف.. "الفيفا" يرفع عقوبة الإيقاف المفروضة على ميسي

ميسي في مباراة بلاده وتشيلي التي أثارت جدلاً

ميسي في مباراة بلاده وتشيلي التي أثارت جدلاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 05-05-2017 الساعة 19:01
زيوريخ - الخليج أونلاين


قرّر الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، الجمعة، رفع عقوبة الإيقاف عن المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، المتعلّقة بغيابه عن مباريات "التانغو" في تصفيات مونديال 2018.

وقال "فيفا"، في بيانه على موقعه الإلكتروني: "أيّدت لجنة الاستئناف بالفيفا الطعن الذي قدّمه الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، نيابة عن اللاعب ليونيل ميسي، بشأن القرار الذي اتّخذته اللجنة التأديبية، ليتم بذلك رفع العقوبات المفروضة عليه".

وأضاف البيان: "عقب جلسة استماع، عقدت في زيوريخ بتاريخ 4 مايو/أيار 2017، ألغت لجنة الاستئناف القرار الذي اتخذته اللجنة التأديبية بتاريخ 28 مارس/آذار 2017، حيث خلصت هذه الأخيرة، عملاً بالمادة 77-a، إلى تورّط ليونيل ميسي في انتهاك المادة 57 من ميثاق عقوبات فيفا، بعد أن وجّه كلمات مهينة لأحد الحكام المساعدين".

وأوضح البيان: "إذ اعتبرت لجنة الاستئناف أن سلوك ليونيل ميسي يستحق التوبيخ، فقد خلصت إلى أن الأدلة المتاحة لا تكفي لإثبات المعيار المناسب، وفق تقدير أعضاء لجنة الاستئناف، بما يتيح تطبيق المادة 77-a من ميثاق العقوبات، التي تتولّى بموجبها اللجنة التأديبية مسؤولية فرض عقوبات على الانتهاكات الجسيمة التي لا ينتبه لها حكام المباراة".

وأشار البيان إلى أنه "تشدّد لجنة الاستئناف على أهمية الاحترام الدائم لحكّام المباراة، مؤكّدة أن هذا المبدأ أساسي في كرة القدم، مع شجب أي سلوك غير رياضي من شأنه أن يتنافى مع مبادئ اللعب النظيف".

واختتم البيان: "في ضوء القرار أعلاه، تم رفع عقوبة الإيقاف المفروضة على ليونيل ميسي لمدة 4 مباريات رسمية مع غرامة قدرها 10 آلاف فرنك سويسري (10 آلاف و164 دولاراً)، وهي العقوبة التي دخلت حيّز النفاذ بتاريخ 28 مارس (آذار) 2017".

اقرأ أيضاً :

في الذكرى السادسة للثورة.. ميسي ورونالدو يتعاطفان مع أطفال سوريا

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم قد فرض على وجه السرعة عقوبة الإيقاف على النجم الأرجنتيني لمدة أربع مباريات؛ بسبب إهانته أحد حكام مباراة منتخب بلاده وتشيلي في التصفيات اللاتينية المؤهّلة إلى مونديال روسيا، صيف العام المقبل.

بالفعل، غاب البرغوث الأرجنتيني عن مواجهة بوليفيا، أواخر مارس/آذار الماضي؛ بسبب العقوبة المفروضة عليه دولياً، ولو استمرّت العقوبة بشكلها الحالي فإن ميسي لم يكن ليسمح له بالمشاركة مع منتخب بلاده سوى في المباراة الأخيرة من التصفيات اللاتينية "المونديالية"، وكان سيغيب عن مواجهات الأوروغواي وفنزويلا وبيرو.

تجدر الإشارة إلى أن المنتخب الأرجنتيني يحتل المرتبة الخامسة برصيد 22 نقطة في جدول ترتيب المنتخبات بتصفيات قارّة أمريكا الجنوبية، قبل 4 جولات فقط من نهايتها ومعرفة هوية المتأهلين لمونديال روسيا.

ووفقاً للوائح التصفيات اللاتينية، فإن صاحب المركز الخامس يجب عليه خوض "ملحق عالمي"؛ ما يعني أن ميسي كان سيواجه خطر عدم التأهّل لكأس العالم الذي كان قريباً من التتويج به في النسخة السابقة التي أقيمت في البرازيل، صيف عام 2014، لكن اللقب ذهب في نهاية المطاف لمصلحة "الماكينات الألمانية"؛ بفضل هدف قاتل في الأشواط الإضافية للمباراة النهائية.

مكة المكرمة