رئيس اتحاد السلة القطري: "العنابي" سيدخل بطولة آسيا منافساً

الشيخ سعود رأى أن ما حققه الاتحاد بقيادته كان ممتازاً

الشيخ سعود رأى أن ما حققه الاتحاد بقيادته كان ممتازاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-07-2015 الساعة 11:39
الدوحة - الخليج أونلاين


قال الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني، رئيس الاتحاد القطري لكرة السلة: إن منتخب بلاده سيدخل منافساً في بطولة كأس آسيا المقبلة المؤهلة إلى أولمبياد ريو دي جانيرو 2016.

وفي حديث له مع وكالة "فرنس برس"، اليوم الاثنين، شدد الشيخ سعود على أن الأندية تمثل حجر الأساس في تكوين منتخبات قوية.

وأكد آل ثاني أن "العنابي" سيدخل إلى هذه البطولة رافعاً شعار المنافسة، مشيراً إلى أنه سيحاول أن يقدم المستوى المطلوب، ومتمنياً أن يحالفه الحظ في الوصول إلى المربع الذهبي.

وعمِل الأمين العام السابق للجنة الأولمبية القطرية، الذي تمت تسميته في خريف عام 2011 رئيساً لاتحاد السلة، على توحيد الرؤى والجهود لبناء منتخب قوي وقادر على تحقيق الإنجازات.

وجنى "العنابي" أولى الثمار بإحرازه ذهبية دورة الألعاب الخليجية "البحرين 2011" قبل أن يتوج بعدها بذهبية دورة الألعاب العربية "الدوحة 2011".

ويولي الاتحاد القطري لكرة السلة، أهمية كبيرة لبطولة آسيا المقبلة للرجال المقررة في الصين من 23 سبتمبر/ أيلول إلى 3 أكتوبر/ تشرين الأول، باعتبارها مؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية الصيف المقبل في ريو دي جانيرو في البرازيل.

- المجموعة الرابعة

وأوقعت القرعة المنتخب القطري "بطل كأس الخليج" في المجموعة الرابعة، إلى جانب منتخبات تايوان ولبنان وكازاخستان.

ووصف رئيس الاتحاد القطري لكرة السلة، المجموعة بـ"المتوازنة"، معتبراً أن المستويات متقاربة بين جميع المنتخبات، ويرى أن الفرصة متاحة للجميع من أجل تكملة المشوار في البطولة.

وسُحِبت القرعة في مدينة "ووهان" الصينية، وقسمت المنتخبات على أربع مجموعات تضم كل مجموعة 4 منتخبات، حيث يلعب المنتخب الإيراني "حامل اللقب" في المجموعة الأولى إلى جانب كل من اليابان وماليزيا ومنتخب متأهل من منطقة جنوب آسيا سيحدد لاحقاً.

وضمت المجموعة الثانية منتخبات الفلبين وفلسطين والكويت ومنتخب من منطقة شرق آسيا، فيما جاء المنتخب الأردني في المجموعة الثالثة إلى جانب كوريا الجنوبية والصين وسنغافورة.

ويعتمد نظام البطولة على تأهل المنتخبات التي تحتل المراكز الثلاثة الأولى من كل مجموعة إلى الدور الثاني ليصبح العدد 12 منتخباً يتم تقسيمها على مجموعتين.

وتتأهل المنتخبات التي تحتل المراكز الأربعة الأولى في كل مجموعة إلى الدور ربع النهائي حيث يبدأ الاعتماد بعدها على نظام "خروج المغلوب" وصولاً إلى المباراة النهائية.

واحتل العنابي المركز السادس في النسخة الماضية التي كانت مؤهلة لكأس العالم، وأقيمت في مانيلا حين أحرز لقبها المنتخب الإيراني بعد فوزه على أصحاب الأرض.

-إحلال وتجديد

ويرى الشيخ سعود أن العنابي قطع شوطاً في مرحلة الإحلال والتجديد التي اعتمدها المدرب اليوناني فالسيليس فرغاس، خصوصاً أن هذه المرحلة تعتبر دقيقة ويجب أن تتم على مراحل، وقال في هذا الصدد: "لا يمكن أن يكون هناك إحلال شامل في المنتخب ولا غنى عن لاعبي الخبرة".

ويعتقد أن المدرب بحاجة إلى أن يحصل على الفرصة كاملة خصوصاً أن الإصابات لعبت دوراً سلبياً في مراحل الإعداد، مشيراً إلى أن المنتخب سيبدأ رحلة التحضيرات بقوة من أجل كأس آسيا خلال الصيف الجاري.

وفرغاس (54 سنة) بدأ العمل في مجال التدريب منذ عام 1990، وتولى تدريب العديد من أندية المقدمة في اليونان، كما عمل في قبرص وأوكرانيا.

وسيغيب عن المنتخب القطري في البطولة للمرة الأولى منذ فترة طويلة، لاعبه ياسين إسماعيل، الذي أعلن اعتزاله اللعب الدولي بعد مشوار حافل من النجاح استمر 21 عاماً، شارك خلاله في جميع البطولات الخليجية والعربية والآسيوية والدولية.

- تميز بالخليج

وفي تقييم لعمل الاتحاد منذ أن استلم المهام، يرى الشيخ سعود أن ما تحقق يعتبر ممتازاً، خصوصاً على المستوى الخليجي والعربي: "نحن نحتل المراكز الأولى على مستوى المنتخبات في جميع الفئات خليجياً، فضلاً عن الحضور المميز دائماً لأنديتنا على منصات التتويج".

ويضيف: "توج المنتخب القطري باللقب الخليجي في منافسات 3×3 للمرة الثالثة على التوالي بعد إحرازه أول نسختين في الإمارات وعمان، كما توج منتخبنا بلقب بطولة العالم 3×3 العام الماضي في موسكو لأول مرة في تاريخ كرة السلة القطرية".

- مهرجان براعم كرة السلة

ومنذ أن تسلم رئاسة الاتحاد، لم يوفر الشيخ سعود جهداً في العمل على نشر اللعبة، وكان آخر الخطوات إطلاق المهرجان الدولي الأول لبراعم كرة السلة تحت 12 سنة الذي نظمه اتحاد السلة على مدار أسبوع كامل بمشاركة 62 لاعباً يمثلون ثلاث دول وهي الكويت والسعودية، بالإضافة إلى لاعبي العنابي من مختلف الأندية.

ويؤكد الشيخ سعود أن النسخة الأولى من المهرجان حققت النجاح المطلوب، وقال إن هذا المهرجان مهم ويساهم في صقل وتنمية مهارات البراعم باعتبارهم القاعدة الأساسية التي تنطلق منها استراتيجية اتحاد السلة نحو تطوير المستوى الفني لكرة السلة القطرية وليكون هؤلاء الصغار هم الرافد الأساسي لكل فرق الأندية في السنوات المقبلة.

وفي رد على سؤال حول رغبة قطر في استضافة بطولات عالمية كبرى في كرة السلة، يؤكد رئيس الاتحاد القطري أن ثمة أفكاراً موجودة للمستقبل، لكنها لم تتبلور بعد ولم يتخذ مجلس إدارة الاتحاد بشأنها أي قرارات.

مكة المكرمة