زار ملعباً واستقل المترو.. إنفانتينو يشيد بمشاريع "قطر 2022"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gmq7PV

رئيس الفيفا تفقد ملعب "الوكرة" المونديالي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 23-10-2018 الساعة 18:38
الدوحة - الخليج أونلاين

أشاد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جياني إنفانتينو، الثلاثاء، بالتقدم الملحوظ الذي تشهده أعمال البنية التحتية في قطر، واصفاً نهائيات كأس العالم المقبلة بالفرصة الفريدة التي ستتيح أمام المشجعين وعشاق كرة القدم تجربة ثقافية مميزة.

جاءت تصريحات إنفانتينو خلال جولة قام بها في استاد الوكرة الذي تبلغ طاقته الاستيعابية 40 ألف مشجع ويحتضن المباريات المونديالية حتى الدور ربع النهائي، وذلك ضمن جولة أوسع اطلع فيها على مواقع استادات مونديال قطر.

كما حظي إنفانتينو بفرصة تجربة مترو الدوحة الجديد الذي سيتم تدشينه خلال الأشهر القليلة القادمة؛ حيث استقل رئيس الفيفا المترو من محطة مركز الدوحة للمعارض في منطقة الخليج الغربي حتى محطة الوكرة، في رحلة استغرقت 20 دقيقة تقريباً.

وشارك خلال الجولة إلى جانب المسؤول الكروي الرفيع، وزير المواصلات والاتصالات القطري جاسم بن سيف السليطي والأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث حسن الذوادي، إلى جانب رئيس اللجنة التنفيذية لشركة سكك الحديد القطرية (الريل) عبد الله عبد العزيز السبيعي.

وفي أول رد فعل له، قال إنفانتينو خلال جولته في ملعب الوكرة: "أرى بأن هذا الاستاد مبهر للغاية، ويمكن لأي فرد أن يلحظ التقدم الذي أحرزه هذا الاستاد حتى قبل أربعة أعوام من بدء البطولة الكروية في قطر". 

كما شدد إنفانتينو على دور مونديال 2022 وقدرته على تغيير الصور النمطية التي يحملها البعض عن المنطقة والعالم العربي، معرباً عن قناعته بأن "مونديال قطر سيكون حدثاً في غاية الأهمية ليس لقطر فحسب، وإنما للمنطقة بأسرها".

وأكد إنفانتينو أن قطر تُرحب بالجميع للتعرف عن كثب على عادات المنطقة وتراثها وتاريخها العريق، والالتقاء بزوار ومشجعين قدموا من مختلف أنحاء العالم.

ولفت إلى أن "هناك حاجة ماسة للانفتاح على العالم خاصة في ظل الظروف الراهنة التي يشهدها العالم العربي، وإنني على يقين تام بأن استضافة كأس العالم في قطر ستستقطب زواراً من مختلف أنحاء العالم لاكتشاف قطر والتعرف على ثقافتها الغنية". 

أما وزير المواصلات والاتصالات القطري فقال إنه أطلع رئيس الفيفا على آخر تطورات خطط وسائل النقل والمواصلات التي ستخدم كل زوار قطر خلال المونديال، وعلى رأسها مشروع مترو الدوحة الذي يتميز بأحدث ما توصلت إليه "تقنيات النقل الصديقة للبيئة".

بدوره أشار الذوادي إلى أن إنفانتينو حظي بفرصة تجربة مترو الدوحة للمرة الأولى، وزيارة استاد الوكرة أحد الملاعب الثمانية التي ستستضيف "العرس الكروي الكبير".

وبالفعل استخدم رئيس الفيفا المترو خلال رحلة استغرقت 20 دقيقة من قلب الدوحة إلى مدينة الوكرة.

تجدر الإشارة إلى أن قطر نالت في ديسمبر 2010 شرف استضافة كأس العالم 2022، وتعهّدت آنذاك بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم، كما تسلم أميرها، في منتصف يوليو المنصرم، رسمياً راية استضافة بلاده للنسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية؛ من فنادق، ومطارات، وموانئ، وملاعب، ومستشفيات، وشبكات طرق سريعة، ومواصلات، وسكك حديدية.

وهذه الاستعدادات تأتي في إطار استقبال ما يزيد على مليون ونصف مليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم.

مكة المكرمة