زيدان.. الأسطورة الذي لن ينساه عشاق ريال مدريد

سيبقى اسم زيدان مرتبطاً بالبطولة الأوروبية الأغلى لسنوات وربما لعقود

سيبقى اسم زيدان مرتبطاً بالبطولة الأوروبية الأغلى لسنوات وربما لعقود

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 31-05-2018 الساعة 15:20
لندن - الخليج أونلاين


حقبة ذهبية أُسدل الستار عليها من عمر ريال مدريد برحيل مدرّبه الذي صنع أمجاده خلال السنوات الثلاث الأخيرة بشكل صدم عشاق النادي.

فلم تكن توجد أي إرهاصات تشير إلى نيّته الاستقالة، خاصة مع نشر وسائل الإعلام الإسبانية والأوروبية التقارير التي تتحدّث عن خطته للموسم المقبل.

دوّن الفرنسي زين الدين زيدان اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ كرة القدم؛ لاعباً، ثم مساعد مدرّب، وأخيراً مدرّباً للفريق الملكي، بعدما قاد فريقه ريال مدريد للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الـ 13 في تاريخه، والثالثة على التوالي، في إنجاز تاريخي لم يسبق لمدرّب تحقيقه في الحقبة الحديثة.

وكان زيدان (45 عاماً) قد تولّى تدريب ريال مدريد بداية عام 2016، حيث تم استدعاؤه من الفريق الرديف للملكي (كاستيا) ليتولّى المهمّة مع الفريق الأول خلفاً للإسباني رافائيل بينيتيز، الذي أُقيل لسوء نتائج الفريق، وقاد الفريق في 149 مباراة حقّق خلالها الفوز في 104 مباريات، أي بنسبة تصل إلى 69.8% من مجموع المباريات.

نجح "زيزو" في إعادة الميرنغي للطريق الصحيح خلال أشهر قليلة من توليه القيادة، وخلال فترته كمدرّب للفريق الأبيض، فقاده للتتويج بدوري الأبطال 3 مرات متتالية لأول مرة في تاريخ النسخة الجديدة للبطولة، كما تُوّج بالسوبر الأوروبي مرّتين، وكأس العالم للأندية أيضاً مرّتين، وقاد الريال للقب الدوري المحلي موسم 2016-2017، وتُوّج بالسوبر الإسباني 2017 على حساب الغريم برشلونة بنتيجة كبيرة 5-1 بمجموع مباريتي الذهاب والإياب.

اقرأ أيضاً :

زيدان يعلن استقالته بشكل مفاجئ من تدريب ريال مدريد

وسبق أن صرّح زيدان، في فبراير الماضي، بأنه سوف يرحل عن الفريق لو شعر بأنه "ليس لديه شيء جديد يقدمه"، ومع ذلك جاء قرار استقالة زيدان في توقيت صادم لعشاق النادي، بعد أيام من الفوز بدوري أبطال أوروبا على حساب ليفربول الإنجليزي، ليبقى اسمه مرتبطاً بالبطولة الأوروبية الأغلى لسنوات وربما لعقود.

وفي المؤتمر الصحفي المفاجئ لزيدان في مقرّ النادي بالعاصمة الإسبانية مدريد، اليوم الخميس 31 مايو 2018، أكّد زيدان أنه بعد كل هذه السنوات في ريال مدريد فإنه يرى أن قرار الرحيل جاء بتوقيت صائب، وأنه لن يدرّب أي فريق خلال الموسم المقبل، حيث سيخلد للراحة.

وقال إنه لو استمرّ في قيادة الفريق في الموسم المقبل فلن يتمكّن من تحقيق الإنجازات السابقة، ودليل ذلك طريقة الخروج من بطولة كأس الملك.

وتعليقاً على تصريحاته، في فبراير الماضي، بأن مهمّة تدريب ريال مدريد هي الأصعب في العالم، قال إن قراره جاء بالفعل لأنه كان متعباً من التدريب، ولكن الرحيل جاء لأنه بالفعل الوقت المناسب لاتخاذ هذا القرار.

وكانت تقارير إعلامية إسبانية قد تحدّثت، في مارس الماضي، عن رغبة وإصرار لدى إدارة نادي باريس سان جيرمان الفرنسي على التعاقد مع زيدان، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

ورغم تعاقد سان جيرمان، بطل الدوري الفرنسي، رسمياً مع المدرّب الألماني توماس توخيل، منتصف مايو 2018، ما زال متابعون يتوقعون إغراء زيدان وضمه لنادي "أثرياء باريس".

رحلة زيدان مع ريال مدريد ليست وليدة السنوات القليلة الماضية، بل بدأ زيدان رحلته لاعباً مع ريال مدريد عام 2001، في صفقة تاريخية قيمتها أكثر من 75 مليون يورو، وقاد الفريق في موسمه الأول إلى الفوز بدوري أبطال أوروبا بعد أن تغلّب الفريق على نادي باير ليفركوزن الألماني بهدف خيالي من زيدان، وفي الموسم الثاني حقق بطولة الدوري الإسباني.

وفي 7 مايو 2006، لعب زين الدين زيدان آخر مباراة له في ملعب نادي ريال مدريد سانتياغو برنابيو، وكانت المباراة أمام نادي فياريال الإسباني، وقد انتهت المباراة بالتعادل 3-3، وسجل زيدان الهدف الثاني لريال مدريد، وفي نهاية المباراة تبادل زيدان القميص مع خوان رومان ريكيلمي.

ويعتبر زين الدين زيدان من أهم وأكبر اللاعبين الذين ساهموا في إنجازات ريال مدريد الإسباني.

أما كمدرّب فقد بدأ زيدان تدريبه في ريال مدريد في 2013؛ مساعد مدرّب للإيطالي كارلو أنشيلوتي، وساهم في إحراز الفريق لقب دوري أبطال أوروبا عام 2014، وفي 2015 قام بتدريب ريال مدريد كاستيا حتى عام 2016، عندما تولّى تدريب الفريق الأولى وظهرت بصمته بوضوح فيه، خصوصاً فنياً بتعزيز خط الوسط للفريق.

فلورينتنو بيريز عندما رحل زيدان عن ريال مدريد كلاعب قال: "زيدان ابن المرينغي وسيعود يوماً"، وفعلاً عاد، فهل تكتب الأيام عودته للنادي الذي أحب وأحبه عشاقه من جديد؟

مكة المكرمة