"#سعودية_لمي_شوالك".. جماهير الأهلي المصري تنتفض ضد "آل الشيخ"

في حلقة جديدة من الصراع بين الطرفين
الرابط المختصرhttp://cli.re/GJpKJp

"آل الشيخ" متهم بمحاولة السيطرة على الوسط الكروي المصري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 05-08-2018 الساعة 16:40
القاهرة - الخليج أونلاين

انتفضت جماهير نادي الأهلي المصري ضد رئيس هيئة الرياضة السعودية تركي آل الشيخ، الذي بات حاضراً بقوة في الوسط الكروي المصري؛ وذلك بعد هجوم من الأخير على رموز "القلعة الحمراء"، في حلقة جديدة من الصراع بين الطرفين.

ودأب "أرفع مسوؤل رياضي في السعودية" على الهجوم بشراسة على منتقديه ومنتقدي نادي "بيراميدز" (الأسيوطي سبورت سابقاً)، الذي اشتراه ثم عزز صفوفه بلاعبين محليين وأجانب مقابل مبالغ مالية طائلة، فضلاً عن إطلاقه قناة رياضية فضائية، في واقعة هي الأولى من نوعها في تاريخ الأندية المصرية على الإطلاق.

وهاجم "آل الشيخ" مديرَ التعاقدات بالنادي الأهلي، محمد فضل، واصفاً إياه بـ"التافه"، كما هاجم المحلل الرياضي المخضرم طه إسماعيل، زاعماً أنه شخص "لم يعد يفقه في عالم الساحرة المستديرة".

وانتقد المسؤول السعودي أيضاً الفنان أحمد السعدني، إضافة إلى لاعبي النادي الأهلي سعد سمير وأحمد فتحي، فضلاً عن المهاجم المعتزل عماد متعب الذي كتب على حسابه بموقع "تويتر" قائلاً إنه "لا أحد يغير مبادئه"، في إشارة إلى إعلان نادي "بيراميدز"، الذي طالب الجماهير بتغيير مبادئها وتشجيع النادي الوليد.

ويتبع آل الشيخ أسلوباً بات واضحاً في الهجوم على خصومه؛ إذ يزعم دائماً أن منتقديه يريدون الانضمام إلى إدارة نادي "بيراميدز"، أو العمل في قناة "بيراميدز" الفضائية، إضافة إلى اتهامهم بأنهم يرغبون في الحصول على أموال منه.

جماهير "القلعة الحمراء" رفضت هجوم آل الشيخ عبر وسم "#سعودية_لمي_شوالك"، الذي تربع على الصدارة وبات الأكثر تداولاً في مصر على موقع التغريدات القصيرة "تويتر".

ودافعت جماهير الأهلي عن طه إسماعيل، الذي يُعد أحد كبار اللاعبين الذي دافعوا عن "الفانيلة الحمراء"، كما استعرضوا تاريخه الكروي وإنجازاته الرياضية في مصر والسعودية التي تولى تدريب منتخبها وعدة أندية محلية في القرن الماضي.

ومنذ توليه منصبه في سبتمبر 2017، بدا واضحاً مدى تدخّل آل الشيخ في الرياضة المصرية؛ من خلال منحه الرئاسة الشرفيّة للأهلي، واعتذاره عن عدم قبول المنصب ذاته الذي عرضه الزمالك، فضلاً عن تحكُّمه في سوق الانتقالات وتكفُّله بجلب اللاعبين وإعارتهم إلى أندية سعودية.

وترى الجماهير المصرية أن خطوات آل الشيخ المتتالية، بداية من فترة رئاسته الشرفيّة للأهلي (تنازل عنها تحت وطأة غضب الجماهير الأهلاوية)، ثم امتلاكه نادياً وإطلاقه قناة رياضية تضمّ أبرز الوجوه الإعلامية، تهدف لـ "تدمير الكرة المصرية" وإدخالها "بيت الطاعة السعودي".

كما يؤمن هؤلاء بأن خطوات المسؤول السعودي تستهدف أيضاً "القضاء على الأندية الجماهيرية"؛ من خلال ذهاب اللاعبين ونجوم الكرة إلى النادي الوليد الذي يمنحهم أموالاً طائلة في ظل الأزمة المالية التي يُعاني منها الكبار، كانعكاس للوضع الاقتصادي الصعب الذي تعيشه مصر  في السنوات الخمس الأخيرة.

 

 

 

 

مكة المكرمة