شاهد: الشيخ تميم يشارك بـ"اليوم الرياضي" القطري الفريد

أمير قطر يشارك بكل عفوية بـ"اليوم الرياضي"

أمير قطر يشارك بكل عفوية بـ"اليوم الرياضي"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 13-02-2018 الساعة 10:35
الدوحة - الخليج أونلاين


شارك أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، صباح الثلاثاء، بفعاليات "اليوم الرياضي"، من خلال ممارسة رياضة "ركوب الدراجات الهوائية".

وشوهد الأمير الشاب في منطقة "الأبراج" و"كورنيش الدوحة"؛ تشجيعاً على ممارسة مختلف الأنشطة الرياضية حفاظاً على الصحة واللياقة البدنية.

وشاركت الشيخة موزا بنت ناصر، إلى جانب رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، في فعاليات "اليوم الرياضي"، في حديقة "أوكسجين بارك" ضمن مؤسسة قطر.

كما شارك رئيس الوزراء القطري ووزير الداخلية، عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، في "نادي قطر"، ضمن فعاليات "اليوم الرياضي" برفقة قوة الأمن الداخلي (لخويا).

ومن ضمن تقاليد اليوم الرياضي في قطر أن يقوم الأمير الشيخ تميم، والأمير الوالد حمد بن خليفة آل ثاني، بزيارات "عشوائية" للفعاليات، دون إخطار وترتيب مسبق، إضافة إلى المشاركة فيها بعيداً عن "البروتوكولات" الرسمية.

وتحتفل دولة قطر باليوم الرياضي في إطار رؤيتها الاستراتيجية "رؤية قطر 2030"، من خلال توسيع قاعدة المشاركة الشعبية في الأنشطة الرياضية المختلفة.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك: معتز برشم.. "فتى قطر الذهبي"

وأصدر أمير قطر السابق (الأمير الوالد)، في ديسمبر 2011، مرسوماً "تاريخياً"؛ باعتماد يوم الثلاثاء، الثاني من شهر فبراير من كل عام، يوماً رياضياً سنوياً؛ حيث تم العمل بالمرسوم الأميري بداية من 2012.

وتستهدف قطر تكريس مفهوم "الرياضة المجتمعية"؛ من خلال توسيع قاعدة المشاركة الشعبية في مختلف الأنشطة الرياضية، ولكافة الأعمار والفئات السنية، كما أنها تستهدف إدراك الإنسان لأهمية الرياضة ودورها البارز في المجتمع، وأنها ليست حكراً على المحترفين فقط.

اقرأ أيضاً :

قطر.. وجهة سياحية "مفضلة" تستقطب أندية ومنتخبات العالم

واعتُبرت الخطوة القطرية باعتماد "اليوم الرياضي" آنذاك "غير مسبوقة" على الإطلاق، ليس على مستوى الخليج ومنطقة الشرق الأوسط فحسب، بل على صعيد العالم بأسره.

وسارت دول الخليج على خُطا قطر، وهنا يدور الحديث حول الإمارات والبحرين؛ حيث "قلّدتها" وخصّصت يوماً رياضياً، فيما بات يُعرف باحتفالات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بـ "اليوم الرياضي"، وذلك خلال الأسبوع الموحّد، لتؤكّد الدوحة أنها "سبّاقة" وتستشرف المستقبل قبل الآخرين؛ نظراً لتخطيطها وبُعد نظرها.

كما تحوّل اليوم الرياضي في قطر إلى "ظاهرة" عالميّة؛ إذ خصّصت الأمم المتحدة يوماً رياضياً عالمياً في الـ 6 من أبريل من كل عام، بداية من 2014، كما خصّص الاتحاد الأوروبي يوماً رياضياً لدوله.

مكة المكرمة