شاهد: روسيا تُقصي "الفراعنة" وتصبح أول المتأهلين لدور الـ16

مصر باتت "منطقياً" أول المغادرين لـ"العرس الكروي الكبير"

مصر باتت "منطقياً" أول المغادرين لـ"العرس الكروي الكبير"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 19-06-2018 الساعة 22:19
سان بطرسبرغ - الخليج أونلاين


بات المنتخب المصري أول المودعين لنهائيات كأس العالم لكرة القدم؛ إثر سقوطه الكبير أمام مضيفه الروسي، في اللقاء الذي احتضنه ملعب "زينيت أرينا" بسان بطرسبرغ مساء الثلاثاء، ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة المونديالية الأولى.

في الجهة المقابلة، حجز "أصحاب الأرض والجمهور" أولى بطاقات التأهل إلى الدور ثمن النهائي؛ بعدما رفعوا رصيدهم إلى 6 نقاط في صدارة جدول الترتيب، وذلك بعد فوزهم الساحق في لقاء الافتتاح على السعودية بخماسية نظيفة.

وإلى تفاصيل اللقاء؛ حيث دفع المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر بنجمه البارز محمد صلاح لأول مرة في مونديال روسيا، بعد جلوس "الفرعون الصغير" على مقاعد البدلاء في المباراة الأولى أمام الأوروغواي، والتي خسرها "الفراعنة" بهدف نظيف.

وعانى "صلاح" من إصابة قوية في كتفه، تعرض لها في نهائي دوري أبطال أوروبا بين فريقه ليفربول الإنجليزي وريال مدريد، في 26 مايو الماضي، حيث أثير جدل واسع حول إمكانية مشاركته مع منتخب بلاده في "العرس الكروي الكبير".

وعلى مدار الشوط الأول فشل المنتخبان في هزّ الشباك، لينتهي بالتعادل السلبي بلا أهداف.

واختلف الحال تماماً في النصف الثاني من المواجهة الأوروبية-الأفريقية؛ إذ كشّر الروس عن أنيابهم بإحرازهم ثلاثة أهداف متتالية.

جاء الهدف الأول بفضل "النيران الصديقة"؛ حيث حوّل أحمد فتحي تسديدة من المنافس خطأً بمرمى فريقه، وذلك في الدقيقة الـ47، وسط فرحة كبيرة للجماهير المحتشدة في المدرجات.

وأضاف الروس هدفين آخرين في غضون 4 دقائق، وتحديداً في الدقيقتين الـ59 و62، عن طريق دينيس تشيريشيف وارتيم دزيوبا، وسط غياب للتركيز على مستوى خط الدفاع المصري.

وقلص "صلاح" الفارق بتوقيعه على الهدف الأول لـ"الفراعنة" في نهائيات كأس العالم منذ نسخة 1990 التي أقيمت بإيطاليا، بعدما نفذ بنجاح ركلة جزاء بعد استعانة حكم اللقاء بـ"تقنية الفيديو" في الدقيقة الـ73.

بهذه النتيجة احتل منتخب مصر قاع ترتيب المجموعة بلا رصيد من النقاط، وبات "منطقياً" أول المودعين لـ"العرس الكروي الكبير"، بانتظار ما ستؤول إليه نتيجة مباراة الأوروغواي والسعودية.

مكة المكرمة