شاهد: قطر تكرّم المشجعة الكورية التي تحدت الإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/637Poe

المشجعة الكورية رفعت علم قطر متحدية الإمارات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 13-01-2019 الساعة 09:29

كرّم الاتحاد القطري لكرة القدم المشجعة الكورية الجنوبية التي ساندت منتخب قطر في مباراته أمام نظيره اللبناني، في أولى لقاءات "العنابي" ضمن بطولة كأس الأمم الآسيوية، المقامة حالياً في الإمارات حتى الأول من فبراير المقبل.

واستقبل رئيس اتحاد الكرة القطري، حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، السبت، المشجعة الكورية الجنوبية، على هامش تدريبات "العنابي" استعداداً لمواجهة كوريا الشمالية، في ثاني جولات المجموعة الخامسة.

وكانت المشجعة الآسيوية قد انتصرت الأربعاء الماضي لدولة قطر ومنتخبها الكروي؛ بعدما رفعت علم "الأدعم" في مدرجات استاد "هزاع بن زايد" بمدينة العين؛ لمؤازرة "العنابي" أمام لبنان (2-0)، في مستهل لقاءات الطرفين بالبطولة الآسيوية.

وشكل الحدث -رغم بساطته- مفاجأة من العيار الثقيل بالنظر إلى القيود الصارمة التي تفرضها الإمارات ضد كل ما هو قطري، أو الأشخاص الذين يبدون تعاطفاً مع الدوحة. 

وكانت السلطات الإماراتية قد منعت القطري سعود المهندي من دخول أراضيها قبل يومين من افتتاح بطولة كأس آسيا، رغم منصبه الرفيع كنائب للرئيس بالاتحاد الآسيوي، علاوة على كونه رئيس اللجنة المنظمة للبطولة القارية، قبل أن تذعن سلطات أبوظبي وتسمح له بدخول البلاد.

وانتقمت الإمارات من الوفد الإعلامي القطري، المؤلف من موفدي الصحف القطرية لتغطية مجريات كأس الأمم الآسيوية، ومنعتهم من دخول أراضيها، بعد تضييق شديد في مطار دبي، عقب رحلة طويلة امتدت من الدوحة إلى الكويت، ثم إلى دبي، ما اضطر الوفد في نهاية المطاف إلى العودة إلى قطر رغم امتلاكه التأشيرات الرسمية بموافة الاتحاد القاري.

وكانت الإمارات قد فرضت سلسلة من الإجراءات ضد كل ما له علاقة بدولة قطر؛ إذ أجبرت القطريين على مغادرة أراضيها، ومنعت الطلاب من استكمال دراستهم، كما فرضت عقوبة قاسية على كل من يبدي تعاطفاً مع الدوحة في منصات التواصل الاجتماعي تصل إلى حد السجن 15 عاماً.

وارتفعت وتيرة تلك الأحداث وعمليات التضييق منذ بداية الأزمة الخليجية، التي افتعلتها السعودية والإمارات والبحرين، وما ترتب عليها من حصار في 5 يونيو 2017 بزعم دعم قطر للإرهاب.

وتنفي قطر جملة وتفصيلاً مزاعم السعودية والإمارات، وتؤكد أنها تواجه سلسلة من الإجراءات بهدف "فرض الوصاية على سيادتها والتنازل عن قرارها الوطني المستقل".

مكة المكرمة