صيف كروي ساخن.. 3 مواجهات "كلاسيكو" بين قطبي الكرة الإسبانية

فالفيردي يستهل مشواره مع برشلونة بسلسلة مواجهات "كلاسيكو"

فالفيردي يستهل مشواره مع برشلونة بسلسلة مواجهات "كلاسيكو"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 28-05-2017 الساعة 16:27
هاني زقوت - الخليج أونلاين


ينتظر عشاق "اللعبة الشعبية الأولى في العالم"، صيفاً كروياً ساخناً، بعدما بات في حكم المؤكد إقامة ثلاث مواجهات "كلاسيكو" بين الغريمين التقليديين ريال مدريد وبرشلونة، في أقل من ثلاثة أسابيع.

وبعد تتويج ريال مدريد بلقب الدوري الإسباني، ونجاح غريمه برشلونة في إنقاذ موسمه بلقب كأس ملك إسبانيا، بات مؤكداً أن جماهير كرة القدم على موعد مع ثلاث مواجهات "كلاسيكو"، إحداها تحمل الصبغة الودية، إضافة لمواجهتين في كأس السوبر الإسباني، قبل انطلاق الموسم الكروي الجديد.

اقرأ أيضاً :

بعد برشلونة.. "القطرية" تُثبت ريادتها بشراكة طويلة مع الفيفا

- صيف كروي ساخن

وفي كلاسيكو "ودي"، يصطدم قطبا الكرة الإسبانية وجهاً لوجه، في الـ 29 من يوليو/تموز المقبل، في مدينة ميامي الأمريكية، ضمن كأس "الأبطال" الدولية.

onel-M

ووفقاً لتقديرات وسائل الإعلام الإسبانية، فإن الفريقين سيتواجهان مجدداً بعد أيام قليلة؛ إذ يحل ريال مدريد ضيفاً على ملعب برشلونة "كامب نو"، في الـ12 من أغسطس/آب المقبل، وذلك في إطار ذهاب السوبر الإسباني للموسم الكروي المقبل، فيما يحتضن "سانتياغو برنابيو" مواجهة الإياب في الـ15 أو الـ16 من الشهر ذاته.

اقرأ أيضاً :

بات "أيقونة".. حكاية 400 هدف أحرزها رونالدو بقميص ريال مدريد

وتعود آخر مرة بين برشلونة وريال مدريد على لقب كأس السوبر المحلي إلى عام 2012؛ حين فاز الفريق الملكي بأفضلية الأهداف خارج ملعبه في عهد المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو.

ويخوض ريال مدريد مباراة كأس السوبر بصفته بطلاً للدوري الإسباني لكرة القدم، في حين منح تتويج برشلونة بلقب كأس ملك إسبانيا، على حساب ألافيس، الفرصة لمشاهدي كرة القدم لضمان مشاهدة مواجهتي "كلاسيكو" قبل انطلاق الموسم الكروي الإسباني الجديد.

TEAMS_686421636

- مواجهة "أولى" من نوعها

وتكتسي المواجهات الصيفية بين الغريمين التقليديين أهمية كبيرة؛ إذ ستكون الأولى لمدرب برشلونة الجديد إرنستو فالفيردي، الذي وقع عقداً لموسمين مع خيار التجديد لموسم ثالث، حيث سيخلف مواطنه لويس إنريكي، الذي أنهى حقبة امتدت ثلاثة مواسم متتالية حقق خلالها تسعة ألقاب في مختلف المسابقات المحلية والقارية والعالمية؛ أبرزها "الثلاثية التاريخية" في أول مواسمه (2014-2015).

LUIS

وتأمل جماهير برشلونة من المدير الفني إحداث ثورة في صفوف الفريق، واسترجاع الأداء المعهود من اللاعبين، وتطبيق فلسفة "الضغط العالي"، إلى جانب استعادة "دور خط الوسط"، بعد غياب تأثيره في الموسمين الأخيرين لـ"اللوتشو" لويس إنريكي.

400

في الجهة المقابلة، يبدو الفرنسي "الأنيق" زين الدين زيدان مستمراً على رأس القيادة الفنية لنادي العاصمة الإسبانية، بعد فوز "الملكي" بلقب الدوري المحلي للمرة الأولى منذ عام 2012، علاوة على بلوغ المباراة النهائية لـ "أمجد الكؤوس الأوروبية".

ZIZO

وكان "زيزو" قاد ريال مدريد للفوز بدوري أبطال أوروبا في موسمه الأول، بعد تعيينه على رأس الجهاز الفني خلفاً لرافائيل بينيتيز، في منتصف الموسم الكروي، وتحديداً مطلع عام 2016؛ ليستعيد هيبة "الملكي" على الصعيدين المحلي والقاري.

- نجوم "الملكي" و"البلوغرانا"

ويضم الفريقان في صفوفهما كوكبة من أبرز اللاعبين على المستوى العالمي؛ إذ يبرز "الدون" البرتغالي كريستيانو رونالدو على قائمة أهم الأسماء الكروية في صفوف الفريق الملكي.

40A1E95200000578-0-image-a-25_1495444080564

وإلى جانب اللاعب المتوّج بجائزة "الكرة الذهبية" لأفضل لاعب في العالم 4 مرات، أعوام 2008، و2013، و2014، و2016، تبرز أسماء أخرى؛ منها: المهاجم الفرنسي كريم بنزيما، والويلزي غاريث بيل، والألماني توني كروس، والكرواتي لوكا مودريتش، إضافة للقائد سيرغيو راموس "صاحب الرأس الذهبية"، ومواطنه صانع الألعاب إيسكو، الذي يقدم مستويات لافتة في الآونة الأخيرة.

اقرأ أيضاً :

يخلق من الشبه 40.. نسخ طبق الأصل لنجوم الكرة في الشرق الأوسط

في المقابل، لا يُمكن الحديث عن برشلونة دون ذكر الثلاثي الهجومي المدمر، وهنا يدور الحديث حول الأرجنتيني ليونيل ميسي، و"العضاض" الأوروغوياني لويس سواريز، والساحر البرازيلي نيمار دا سيلفا.

MESSI2

كما يضم برشلونة في صفوفه العديد من اللاعبين الإسبان البارزين، مثل "الرسام" أندريس إنييستا، وسيرجيو بوسكيتس، وجيرارد بيكيه، وجوردي ألبا، علاوة على الحارس الألماني "الأشقر" تير شتيغن.

ومن المتوقع أن يُبرم الفريقان عدداً من الصفقات الكروية البارزة، في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، خاصة العملاق الكاتالوني في ظل حاجته الماسة لظهير أيمن ولاعب لتعزيز خط الوسط، إضافة لمغادرة بعض اللاعبين في الوقت نفسه.

- شغف الجماهير

بدورها، تتطلع الجماهير العاشقة لـ"الساحرة المستديرة" في جميع أرجاء العالم، بشوق، لمتابعة مواجهات الكلاسيكو بين الغريمين اللدودين، ومن بينها الجماهير "العربية" و"الخليجية".

وجرت العادة أن يرتدي جماهير الناديين قمصان برشلونة وريال مدريد، في يوم المباراة، كما يرفع البعض أعلام "الملكي" و"البلوغرانا" فوق أسطح المنازل، وأمام المقاهي التي تكتظ بشكل غير مسبوق، حين يتعلق الأمر بمواجهة بين "الدون" رونالدو و"البرغوث" ميسي.

اقرأ أيضاً :

"beIN".. إمبراطورية توجت قطر على عرش الإعلام الرياضي بالشرق الأوسط

ومثل الواقع، فإن العالم الافتراضي على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة يشهد حرباً كلامية بكل ما تحمله الكلمة من معنى؛ إذ يُدافع أنصار كل طرف عن نجوم فريقه، مع التقليل من لاعبي الفريق المنافس، مستشهدين ببعض اللقطات الفنية والأهداف الرائعة المسجلة في مباريات الناديين سابقاً.

وعقب المباراة، يتواصل الحديث عن مجرياتها لساعات وأيام، حيث تبدو الفرحة طاغية على أنصار الفريق الفائز في حين يتوعد مشجعو الفريق الخاسر بالانتقام في المرة المقبلة.

اقرأ أيضاً:

يواكب الأحداث الرياضية.. أمير قطر يروج بحنكة لمونديال "الحُلم"

وبين هذا وذاك يبقى "الكلاسيكو"، بكل ما فيه من إيجابيات وسلبيات، المواجهة الكروية "الأولى" في العالم، وتحظى بتغطية إعلامية جارفة، وتنقل أطوارها مباشرة على العديد من القنوات التلفازية على شاشاتها، وتفرد لها مساحات واسعة للحديث عنها.

تجدر الإشارة إلى أن آخر كلاسيكو للفريقين، أقيم على ملعب "سانتياغو برنابيو"، ضمن منافسات الدوري الإسباني، وانتهى بفوز مثير لبرشلونة على حساب أصحاب الأرض والجمهور بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدفين؛ بفضل براعة "البرغوث" الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي وقع على هدف الفوز في اللحظات الأخيرة قبل إطلاق حكم اللقاء صافرة النهاية.

مكة المكرمة
عاجل

أمريكا | أ.ف.ب: نائب الرئيس يقول إنّ واشنطن عازمة على محاسبة جميع المسؤولين عن عملية قتل خاشقجي