عائلة غوارديولا تنجو بأعجوبة من هجوم مانشستر الدموي

عائلة غوارديولا كانت تحضر حفل المغنية الأمريكية أريانا غراندي

عائلة غوارديولا كانت تحضر حفل المغنية الأمريكية أريانا غراندي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 23-05-2017 الساعة 17:11
مانشستر - الخليج أونلاين


لا تزال تداعيات الهجوم الدموي، الذي وقع مساء الاثنين، مستمرّة حتى الآن؛ إذ كشفت تقارير صحفية أن زوجة المدرّب الإسباني، بيب غوارديولا، وابنتيه، نجوا من الاعتداء الذي أسفر عن عشرات القتلى والجرحى.

وذكرت وسائل إعلام بريطانية "محلية"، أن زوجة المدرّب الإسباني بيب غوارديولا، كريستينا سيرا، وابنتيه فالينتينا وماريا، قد نجوا من الهجوم الدموي، الذي وقع في قاعة احتفالات "مانشستر أرينا"، في مدينة مانشستر البريطانية.

وأضافت تلك الوسائل الإعلامية، أن أسرة المدير الفني لنادي مانشستر سيتي الإنجليزي في حالة صحية ممتازة، عقب حضورهما الحفل الغنائي للمطربة الأمريكية أريانا غراندي في قاعة "مانشستر أرينا".

وفي السياق ذاته، أكّد والد المدرب الإسباني، فالينتي غوارديولا، في تصريحات لصحيفة "ريخيو7" الإسبانية، أن كلاً من زوجة نجله؛ كريستينا سيرا، وابنتيه، كانوا حاضرين في الحفل الغنائي، لافتاً إلى أنه من حسن الحظ أن الأمر اقتصر على إصابة العائلة بالذعر.

اقرأ أيضاً :

يواكب الأحداث الرياضية.. أمير قطر يروج بحنكة لمونديال "الحُلم"

بدوره أبدى المدرّب الإسباني حزنه الشديد؛ بسبب الهجوم الدموي، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، حيث نشر رسالة قدم من خلالها تعازيه وبالغ أسفه لأسر وأصدقاء الضحايا والمصابين.

وتعاقد مانشستر سيتي مع المدرّب الإسباني في فترة الانتقالات الصيفية الماضية، قادماً من صفوف بايرن ميونيخ الألماني، وأنهى موسمه الأول مع الفريق السماوي في المركز الثالث في جدول ترتيب "البريميرليغ"، خلف البطل تشيلسي ووصيفه توتنهام هوتسبير.

وإلى جانب غوارديولا، أبدت عدة أندية أوروبية تضامنها الكامل مع ضحايا الحادث الأليم؛ أبرزها قطبا الكرة الإسبانية ريال مدريد وبرشلونة.

وأسفر الهجوم عن مصرع 22 شخصاً، وإصابة 59 آخرين، بعدما فجّر انتحاري عبوة ناسفة منزلية الصنع بجوار قاعة احتفالات "مانشستر أرينا"، في ختام حفل للمغنية الأمريكية أريانا غراندي.

مكة المكرمة