على حساب "الملكي".. أتلتيكو مدريد "سوبر" أوروبا

في أول مباراة رسمية للفريق الأبيض بدون زيدان وكريستيانو رونالدو
الرابط المختصرhttp://cli.re/6wr4P8

اتلتيكو مدريد توج باللقب القاري للمرة الثالثة في تاريخه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-08-2018 الساعة 12:35
تالين - الخليج أونلاين

أنهى أتلتيكو مدريد هيمنة جاره اللدود ريال مدريد على البطولات القارية في السنوات الأخيرة؛ بتتويجه بطلاً لكأس السوبر الأوروبي للمرة الثالثة في تاريخه بعد عامي 2010 و2012.

وجاء تتويج "الروخي بلانكوس"، عقب الفوز على الفريق الملكي بأربعة أهداف مقابل هدفين بعد التمديد إلى الأشواط الإضافية إثر نهاية الوقت الأصلي بالتعادل (2-2)، في المباراة التي أقيمت على ملعب "لي كوك أرينا" بالعاصمة الإستونية تالين.

وخاض ريال مدريد مباراة "السوبر الأوروبي" بصفته بطلاً لدوري أبطال أوروبا عقب فوزه على ليفربول الإنجليزي (3-1)، في حين تُوج جاره أتلتيكو مدريد بطلاً للدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) بتغلّبه في النهائي على مرسيليا الفرنسي (3-0).

وبخسارته أمام الجار اللدود، فشل فريق العاصمة الإسبانية، الذي خاض الموقعة القارية من دون مدربه الفرنسي المستقيل زين الدين زيدان ونجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو المنتقل إلى يوفنتوس الإيطالي، في معادلة رقم غريمه التقليدي برشلونة وميلان الإيطالي بـ5 ألقاب لكل منهما في المسابقة القارية.

وإلى تفاصيل اللقاء؛ افتتح المهاجم الإسباني ذو الأصول البرازيلية دييغو كوستا التسجيل لأتلتيكو مدريد من تسديدة رائعة في شباك الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس في الثانية الـ"50".

وانتظر الفريق الملكي حتى الدقيقة الـ27 لتعديل الكفة بفضل مهاجمه الفرنسي كريم بنزيما، الذي حول برأسه عرضية رائعة من زميله الويلزي غاريث بيل، في شباك الحارس السلوفيني يان أوبلاك، لينتهي الشوط الأول من "ديربي مدريد" القاري بالتعادل بهدف لمثله.

وأخذ ريال مدريد الأسبقية لأول مرة في الموقعة القارية بفضل قائده سيرجيو راموس، الذي نفذ بنجاحٍ ركلة جزاء في شباك "الروخي بلانكوس"، كانت قد احتُسبت على المدافع خوان فران؛ بسبب لمسه الكرة في الدقيقة الـ63.

وعاد دييغو كوستا لهز شباك الكتيبة الملكية بعد مجهود رائع من زميله أنخيل كوريا، في الدقيقة الـ79، لتشتعل موقعة السوبر، وينتهي الوقت الأصلي بالتعادل (2-2) ليتجه الفريقان إلى الأشواط الإضافية.

وفي الدقيقة الـ98، أحرز ساؤول نيغويز هدفاً رائعاً لفريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني بعدما قابل عرضية توماس بارتي بقدمه مباشرة في الشباك، قبل أن يعزز زميله كوكي التقدم بهدف رابع بعد تمريرة من فيتولو قبل لحظات من نهاية الشوط الإضافي الأول.

ولم يشهد الشوط الإضافي الثاني تغييراً على النتيجة، لتنتهي المواجهة بفوز أتلتيكو مدريد وتتويجه بطلاً لـ"السوبر الأوروبي" وإنهاء سلسلة تفوق الجار في البطولات القارية بالمواسم الثلاثة الأخيرة.

مكة المكرمة