فان جال يسقط في اختباره الأول أمام سوانزي سيتي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 16-08-2014 الساعة 17:25
مانشستر - الخليج أونلاين


سقط مانشستر يونايتد تحت قيادة مدربه الجديد الهولندي، لويس فان جال، في الاختبار الأول في افتتاحية الدوري الإنجليزي، إذ خسر بهدفين مقابل هدف أمام سوانزي سيتي، وسط جماهير "الشياطين الحمر" على ملعب أولد ترافورد، لتكون هذه الخسارة الأولى في تاريخ يونايتد في افتتاحية البريمييرليج.

أحرز هدفي الفريق الضيف كي سونج يوينج وجيلفي سيجوردسون في الدقيقتين 28 و73، في حين أحرز هدف يونايتد الوحيد واين روني في الدقيقة 53.

فان جال بدأ المباراة باستراتيجيته الجديدة 3-4-1-2، معتمداً على مهاجمَين في الأمام، خافيير هيرنانديز وواين روني، ومن خلفهما صانع الألعاب خوان ماتا، في حين لعب سوانزي سيتي بطريقة 4-2-3-1، معتمداً على ويلفرد بوني رأسَ حربة.

المباراة بدأت سجالاً بين الطرفين، إذ حاول يونايتد السيطرة على مجريات اللقاء لصالحه، وخاصة عن طريق تحركات وسط ملعبه خوان ماتا وروني من أمامه وجيسي لانجارد، قبل أن يصاب ويلعب عدنان يونازاي مكانه في الدقيقة 24.

وبدت عيوب خطة فان جال 3-4-1-2 في الشوط الأول؛ إذ ظهر عدم استطاعة الخط الخلفي مجاراة هجوم سوانزي، وخاصة أنه يلعب بجناحين ثابتين ناثان داير وواين روتدليج.

وبالفعل استطاع سوانزي سيتي أن يفاجئ الجميع بهدف السبق عن طريق كي سونج يوينج في الدقيقة 28، حين وضعها بتسديدة أرضية ماكرة في شباك حارس المانيو دي خيا.

ولم تنجح محاولات لاعبي "الشياطين الحمر" في معادلة النتيجة في الشوط الأول، الذي انتهي بتقدم سوانزي بهدف نظيف في ظل تواضع هجومي لأصحاب الأرض.

انتفض رجال فان جال في الشوط الثاني، وبدت رغبة اللاعبين في إحرز هدف التعادل عن طريق فرض السيطرة على وسط الملعب، وخاصة بعد دخول لويس ناني مكان هيرنانديز.

واستطاع واين روني أن يستغل سيطرة المانيو ويحرز هدف التعادل بشكل رائع بخلفية مزدوجة داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 53، لتشتعل المباراة بعد التعادل الإيجابي.

وكاد روني يضاعف النتيجة عندما ارتطمت تسديدته من ركلة حرة مباشرة في العارضة في الدقيقة 65، قبل أن يلجأ سوانزي إلى التراجع الدفاعي والانقضاض بالهجمات المرتدة.

دفع فان جال بمراون فيلايني مكان أندير هيريرا في وسط الملعب أملاً في الاستفادة من الكرات العالية في الدقيقة 66، قبل أن يستغل الفريق الضيف الخلل الدفاعي مرة أخرى من مرتدة أحرزها جيلفي سيجوردسون من كرة ضالة في الدقيقة 72، لتصبح النتيجة 2-1 لسوانزي.

حاول روني ورفاقة مرة أخرى معادلة النتيجة من العمق والأطراف واكتساب الكرات الثابتة، لكن دون جدوى في ظل التماسك والذكاء الدفاعي لسوانزي، الذي أشرك بافيتيمبي جوميس مكان المهاجم بوني، على أمل تجديد دماء الخط الأمامي.

محاولات يونايتد الأخيرة لم تشفع له في الاختبار الأول في البرييمرليج، على الرغم من سيطرته على المجريات بنسبة 58 بالمئة، إذ أطلق الحكم صافرة النهاية معلناً خسارة أصحاب الأرض بهدفين مقابل هدف أمام سوانزي العنيد.

مكة المكرمة