فضائح فساد الفيفا توقف جيروم فالك 12 عاماً

نفى فالك بشدة هذه الاتهامات "الملفقة"

نفى فالك بشدة هذه الاتهامات "الملفقة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 12-02-2016 الساعة 19:24
زيوريخ - الخليج أونلاين


قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إيقاف أمينه العام السابق، الفرنسي جيروم فالك، مدة 12 عاماً؛ بسبب سوء السلوك الناجم عن بيعه تذاكر كأس العالم، وسفره على نفقة المنظمة الكروية العليا من أجل الاستجمام.

وقالت لجنة الأخلاقيات المستقلة التابعة لـ"فيفا": إن فالك الذي أقيل من منصبه الشهر الماضي، أوقف "لمدة 12 عاماً عن جميع الأنشطة المتعلقة بكرة القدم".

وسبق للفرنسي البالغ من العمر 54 عاماً أن نفى ارتكاب أي مخالفات بعد اتهامه ببيع تذاكر كأس العالم 2014 في السوق السوداء.

وكان فالك، بحسب وسائل الإعلام البريطانية، وضع جهازاً يمكنه من تقاضي عمولات في إطار عملية إعادة بيع الآلاف من التذاكر في السوق السوداء خلال المونديال الأخير بالبرازيل 2014.

وتستند هذه الاتهامات إلى رسائل إلكترونية كشف عنها لوسائل الإعلام بيني عالون، اللاعب الإسرائيلي السابق ومستشار شركة جي بي سبورتس للتسويق.

ونفى فالك عن طريق محاميه، بشدة هذه الاتهامات "الملفقة".

وسلم الاتحاد الدولي بطلب من القضاء السويسري، هذه الرسائل الإلكترونية إلى المدعي العام السويسري.

واتهمت الصحافة الأمريكية فالك في يونيو/حزيران بالتورط في تحويل 10 ملايين دولار إلى الترينيدادي جاك وارنر، الرئيس السابق لاتحاد الكونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي)، ونائب رئيس الفيفا سابقاً، الملطخ بدوره بفضائح فساد كبرى والملاحق من القضاء الأمريكي.

وعام 2006، أجبر فالك على الاستقالة من منصبه كمدير للتسويق في فيفا؛ بعدما حكمت عليه محكمة أمريكية في نيويورك بالكذب عن طريق التفاوض مع شركة فيزا، وخرق عقده آنذاك مع ماستركارد. وأجبر فيفا على دفع 90 مليون دولار أمريكي بسب القضية.

لكن المريب أن فالك الذي بدأ مسيرته المهنية صحافياً في شبكة "كانال بلوس" الفرنسية عام 1984، قبل انضمامه إلى فيفا في 2003 مديراً للتسويق والتلفزيون، ظهر مجدداً من نافذة ترقيته من قبل السويسري جوزيف بلاتر إلى منصب الأمين العام عام 2007.

ويمر الاتحاد الدولي منذ مايو/أيار الماضي، بالأزمة الأكثر خطورة في تاريخه، التي بدأت باعتقال 7 مسؤولين حاليين وسابقين، وتوجيه الاتهام إلى 14 شخصاً آخرين بطلب من القضاء الأمريكي بتهم فساد ورشاوى وابتزاز وتبييض أموال.

واضطر بلاتر إلى تقديم استقالته بعد 4 أيام فقط على إعادة انتخابه رئيساً للفيفا لولاية خامسة على التوالي، في 29 مايو/أيار الماضي؛ على إثر الفضائح المتتالية التي طالته شخصياً وأدت إحداها إلى إيقافه ورئيس الاتحاد الأوروبي الفرنسي ميشال بلاتيني لثمانية أعوام.

وحددت اللجنة التنفيذية الجديدة للفيفا 26 فبراير/شباط الحالي موعداً للجمعية العمومية غير العادية لانتخاب خلف بلاتر.

مكة المكرمة