"فيفا ووتش" تدين حملة أبوظبي والرياض ضد قطر 2022

المنظمة الدولية أكدت أن الحملات ارتفعت وتيرتها بعد تسلم الدوحة الراية المونديالية
الرابط المختصرhttp://cli.re/Lwby5G

قطر تعرضت لحملات شرسة منذ نيلها استضافة المونديال (ديسمبر 2010)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 14-09-2018 الساعة 11:20
لندن - الخليج أونلاين

أدانت منظمة مراقبة أخلاقيات ولوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا ووتش) خلال مؤتمر في مدينة زيوريخ السويسرية، الإمارات والسعودية لتنظيمهما حملات شرسة ضد استضافة قطر نهائيات كأس العالم، المقررة إقامتها شتاء عام 2022.

وعرضت المنظمة الدولية، خلال المؤتمر الذي عُقد الخميس وحمل عنوان "فحص وتفكيك الحملة الرامية إلى تقويض استضافة قطر لكأس العالم 2022"، تقريراً يرصد التحركات الهادفة لضرب مشروع استضافة الحدث الرياضي العالمي في الدوحة، كما أدلى عدد من خبراء الصحافة والرياضة بدلوهم في القضية.

وحلل التقرير الديناميات السابقة والحالية التي حدثت في المنطقة منذ اختيار قطر كبلد منظم لمونديال 2022، خصوصاً الظروف المحيطة بانتصار قطر في سباق الاستضافة، والتغطية الإعلامية والحملة المنظمة لإلحاق الضرر بالبطولة التي كانت واضحة للغاية في الأشهر القليلة الماضية.

وخلص المتحدثون إلى أن الإمارات والسعودية تقودان الجهود الرامية إلى تجريد قطر من حقها في استضافة النسخة المونديالية المقبلة، كما أدانوا  إطلاق حملات تحريض ضد الدوحة منذ فوزها بشرف التنظيم، ورفع وتيرة تلك الحملات بعد تسلم أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، رسمياً راية الاستضافة من روسيا صيف هذا العام.

بدوره قال المحاضر في الكلية السويسرية للدراسات العليا، أوليفر فينتسال، وهو أحد المشاركين في المؤتمر، لقناة "الجزيرة" القطرية: إن "السعودية والإمارات تحاولان التأثير على هذه البطولة لأسباب كثيرة"، وأضاف أنه بسبب مونديال قطر "قد تشعر هذه الدول بأن عليها ضغوطاً لإجراء إصلاحات" مثل تلك التي أجرتها قطر في إطار فوزها باستضافة المونديال.

 

في ذات السياق أشار التقرير إلى أن وسائل الإعلام البريطانية دخلت في معركة شرسة بنفس القدر ضد قطر، معللة ذلك بسببين اثنين؛ الأول هو إمكانية استضافة إنجلترا نسخة 2022 إذا خسرتها قطر ، والثاني هو تمويل الإمارات لبعض وسائل الإعلام البريطانية الرئيسية مثل "الغارديان" و"الإندبندنت" لنشر المواد المناهضة للدوحة.

تجدر الإشارة إلى أن قطر نالت، في ديسمبر 2010، شرف استضافة كأس العالم 2022، وتعهّدت آنذاك بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية؛ من فنادق، ومطارات، وموانئ، وملاعب، ومستشفيات، وشبكات طرق سريعة، ومواصلات، وسكك حديدية.

وتأتي هذه الاستعدادات في إطار استقبال ما يزيد على مليون ونصف مليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم.

مكة المكرمة
عاجل

مندوب الكويت بمجلس الأمن: تدهور الأوضاع الإنسانية في اليمن سببه فشل المسار السياسي

عاجل

مندوب الكويت بمجلس الأمن: تقرير الأمم المتحدة حول الأوضاع الإنسانية في اليمن مقلق