في عهد بن سلمان.. بطولة ثانية لـ"البلوت" بجوائز مليونية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GKYBk3

البطولة الأولى أقيمت في جدة.. والثانية تحتضنها الرياض

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-10-2018 الساعة 18:16
الرياض - الخليج أونلاين

أطلقت السعودية صافرة بداية النسخة الثانية من "بطولة المملكة للبلوت"، التي تستمر حتى الـ27 من أكتوبر الجاري، لتضرب الرياض عُرض الحائط الفتاوى التي تُحرم اللعبة نهائياً بعد البطولة الأولى التي أقيمت بمدينة جدة في أبريل المنصرم.

وبحسب وسائل إعلام سعودية، تعرف البطولة مشاركة أكثر من 20 ألف لاعب تم اختيارهم بنظام القرعة الإلكترونية العشوائية، من أصل ما يزيد على 140 ألف مسجل.

وتقام منافسات البطولة على 256 طاولة بالصالة الخضراء بالعاصمة الرياض وذلك على مدار 11 يوماً. كما يشارك 292 حكماً خضعوا لدورات تدريبية مكثفة في إدارة المباريات تحكيمياً لتوضيح قوانين اللعبة المعتمدة في البطولة.

وأواخر سبتمبر المنصرم، أعلنت الهيئة العامة للرياضة السعودية التي يرأسها تركي آل الشيخ مستشار ولي العهد محمد بن سلمان في الديوان الملكي السعودي، مضاعفة الجوائز المالية لبطولة "البلوت" الثانية لتصل إلى مليوني ريال سعودي (533 ألف دولار)؛ بواقع مليون ريال للفريق الفائز بالمركز الأول (266 ألف دولار)، ونصف مليون للثاني (133 ألف دولار)، و300 ألف ريال للثالث، و200 ألف ريال للرابع.

وتُعد لعبة "البلوت"، التي كانت تمارَس بشكل غير علني، أحد فروع أوراق اللعب الشهيرة، وتنتشر في دول الخليج العربي، وتقوم على أربعة لاعبين، ولها قوانينها الخاصة التي تميزها عن باقي فروع ألعاب الورق، التي تحتاج أربعة لاعبين أيضاً.

وكان مفتي المملكة الراحل الشيخ عبد العزيز بن باز، قد أفتى في 19 نوفمبر 1981، بتحريم لعبة "البلوت"، ولو كانت من دون عِوَض (القمار)؛ لأنها "تشغل عن ذكر الله، وتضيِّع الوقت بلا فائدة، وتفضي إلى الشحناء والبغضاء".

لكن تلك الفتوى لم تجد صدى لدى الداعية المثير للجدل عادل الكلباني الذي افتتح بطولة السعودية الأولى للبلوت، ووجه  آنذاك كلمات للمشاركين حثهم فيها عن الابتعاد عما يشوش البطولة "شرعاً وعقلاً وأخلاقاً"؛ كالشتائم والضغائن، ودعاهم إلى صفاء القلوب والمنافسة الشريفة بعيداً عن الحقد والبغضاء.

تجدر الإشارة إلى أن "بطولة المملكة للبلوت" تأتي في وقت تتعرض السعودية لانتقادات عالمية لاذعة لاتهامها بقتل الصحفي السعودي المخضرم جمال خاشقجي، فور دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول التركية، على يد فريق أمني أتى خصوصاً من الرياض على متن طائرتين خاصتين مملوكتين للحكومة السعودية، وسط اتهامات لولي العهد بإعطاء أوامر القتل والتصفية.

مكة المكرمة