قطر وروسيا تطيحان بالمحقق غارسيا

المحقق مايكل غارسيا

المحقق مايكل غارسيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-12-2014 الساعة 15:19
زيوريخ - الخليج أونلاين


استقال مايكل غارسيا كبير المحققين بلجنة القيم في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) من منصبه، الخميس، بعدما رفض الفيفا أمس الطعن المقدم منه على التقرير الذي نشر قبل أسابيع قليلة، والذي يتضمن ملخصاً للتحقيقات التي أجراها بشأن الادعاءات بوجود فساد في عملية منح حق استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022 إلى روسيا وقطر على الترتيب.

وقرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، الثلاثاء الماضي، رفض الاستئناف الذي تقدم به المحامي والمحقق الفيدرالي الأمريكي السابق مايكل غارسيا، بشأن طريقة التعامل مع ملف التحقيق الذي أجراه في تهم الفساد الموجهة إلى ملفي روسيا وقطر خلال ترشحهما لاستضافة مونديالي 2018 و2022 على التوالي.

ورأت لجنة الاستئناف في الفيفا "أن طلب الاستئناف الذي تقدم به غارسيا غير صالح"، بعد حسم اللجنة القانونية في الفيفا عدم حصول شبهات فساد في ملفي روسيا وقطر.

ويرى غارسيا الذي أمضى 18 شهراً وهو يحقق في تهم الفساد والرشوة في ملفي روسيا 2018 وقطر 2022، "أن خلاصة التقرير التي نشرتها الفيفا، لم تكن كاملة وذلك في ظل تمسك الاتحاد الدولي بعدم إمكانية نشر التقرير كاملاً".

ووضعت خلاصة التحقيق التي قدمها القاضي هانز يواكيم إيكرت، رئيس الغرفة القضائية في لجنة الأخلاقيات التابعة للفيفا، حداً للجدل الذي كان قائماً بشأن ملفي روسيا وقطر، إذ إن التحقيق لم يتوصل إلى أي انتهاكات أو مخالفات لقواعد الترشح لاستضافة البطولة العالمية.

لكن الاتحاد الدولي لم يغلق الباب نهائياً أمام إجراءات لاحقة ضد مخالفات أفراد، إذ دعم تقرير لجنة الأخلاقيات فتح تحقيق شامل في الممارسات المشكوك فيها في كل الملفات التي تم تفحصها، ومن بينها ملف إنجلترا التي خسرت ملف 2018 وأكثر الدول انتقاداً للاتحاد الدولي لمنح مونديال 2022 لقطر، ووحده الملف المشترك لبلجيكا وهولندا كان خالياً من الشبهات، بحسب التقرير.

مكة المكرمة