قنوات beoutQ السعودية.. هل تعدَّت على حقوق بث "البنفسجية"؟

"بي إن سبورت" تملك حقوق البث فضائياً وعلى الإنترنت

"بي إن سبورت" تملك حقوق البث فضائياً وعلى الإنترنت

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-08-2017 الساعة 22:03


مجدداً، تعود حقوق البث للبطولات والمسابقات الرياضية المختلفة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى الواجهة من جديد، بعدما أقدمت قنوات تُطلق على نفسها "beoutQ" الرياضية على بث مباريات تملكها حصرياً شبكة قنوات "بي إن سبورت" القطرية ذائعة الصيت.

ويتزامن ظهور القنوات الرياضية السعودية مع بداية الموسم الكروي الجديد في القارة الأوروبية؛ إذ لُعبت مباريات "السوبر" في إنجلترا وألمانيا وفرنسا، في حين سيُلعب السوبر الإسباني بين الغريمين التقليديين؛ ريال مدريد وبرشلونة، في 13 و16 أغسطس الجاري، إضافة إلى السوبر الإيطالي.

وفي ذروة الأزمة الخليجية، روَّج بعض الإعلاميين السعوديين والإماراتيين والمصريين، على نطاق واسع، لانطلاق قناة "PBS SPORT"، وقالوا إنها ستُنهي ما سمُّوه "احتكار" شبكة قنوات "بي إن سبورت" للبطولات العالمية، اعتباراً من الموسم الرياضي الجديد (2017-2018).

- تفاصيل الحكاية

صحيفة "الرياض" السعودية الرسمية، أثارت جدلاً واسعاً بتبنِّيها، السبت 5 أغسطس الجاري، مهمة الإعلان عن شبكة القنوات الرياضية، التي يبدو من اسمها أنها موجهة ضد قنوات "بي إن سبورت"، حيث يظهر أنها جاءت لتُخرج "البنفسجية" من الساحة، بالقرصنة وسرقة البث بشكل فاضح وتغطية "اللوغو".

وفي "beoutQ"، يرمز حرف "Q" باللغة الإنجليزية إلى قطر، التي يُفرض عليها حصار من قِبل السعودية والإمارات والبحرين منذ 5 يونيو الماضي.

وبات واضحاً أن التعدي على حقوق قنوات "بي إن سبورت" يأتي في ظل سلسلة الخطوات التي اتخذتها دول حصارِ قطر منذ اندلاع الأزمة الخليجية، علاوةً على وجود مطلب من ضمن المطالب الـ13 الشهيرة، بضرورة إغلاق قنوات "الجزيرة" وما يتفرع عنها من قنوات أخرى، ومن ضمنها القنوات الرياضية.

وأشارت الصحيفة السعودية إلى أن هذه الخطوة -إطلاق قنوات beoutQ الرياضية- تُعدُّ خطوة أولية في طريق "إنهاء احتكار القنوات القَطرية حقوق بث المباريات العالمية"، على حد زعمها.

ولفتت إلى أن القنوات الجديدة، التي سيبلغ عددها 10 قنوات، ستتيح للمشاهدين والجماهير فرصة متابعة الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى، وهنا يدور الحديث حول الدوري الإنجليزي الممتاز، والدوري الإسباني، والإيطالي، والألماني، والدوري الفرنسي.

‏‏كشف-تشاهد-قناة-beout-sport-مجانا - نسخة

وما يبدو مستغرَباً في الوقت ذاته، أن القنوات السعودية الجديدة التي يرتكز بثها على قرصنة حقوق القنوات الأخرى، سوف تفرض رسوماً مالياً من أجل الاشتراك فيها، فيما اعتبرته الصحيفة السعودية سيكون "أقل بأضعاف عن اشتراك قنوات بي إن سبورت"، علاوةً على أن الجميع بإمكانه متابعة المباريات مجاناً عبر الشبكة العنكبوتية.

واستطردت صحيفة "الرياض" السعودية، في حديثها عن أسعار الاشتراك بالقنوات الجديدة؛ إذ تبدأ من 320 ريالاً سعودياً مع الحصول على جهاز الاستقبال، في حين سيكون التجديد سنوياً بمبلغ مالي أقل يُقدر بـ130 ريالاً.

- "تويتر" ينفجر غضباً واستياءً

وفور الإعلان عن القنوات الرياضية السعودية الجديدة، تداول رواد مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية وسماً على موقع التغريدات القصيرة "تويتر"، حمل اسم "اطلاق_قنوات_beoutQ _الرياضية"، واحتل الصدارة بعد ساعات قليلة من تدشينه؛ بسبب التفاعل الكبير عليه.

اقرأ أيضاً:

فعلها الخليفي.. "الدجاجة التي تبيض ذهباً" في قبضة "أثرياء باريس"

"الخليج أونلاين" رصد أبرز التغريدات في الوسم، الذي أظهر غضباً واستياءً عارمَين حتى من السعوديين أنفسهم، فضلاً عن مشاركةٍ خليجيةٍ لافتةٍ من مختلف دول مجلس التعاون، معتبرين أن ما يحدث لا يعدو كونه سوى "قرصنة فاضحة، وتعدٍّ سافر على حقوق الآخرين، وعدم إدراك حقيقة ما يحدث"، متوقعين في الوقت عينه أن يتم إغلاق قنوات "beoutQ"، حيث سيكون مصيرها مثل "PBS SPORT".

- حقوق حصرية

وتملك شبكة قنوات "بي إن سبورت" حقوق البث الحصري لمختلف بطولات الاتحاد الدولي لكرة القدم، علاوةً على أعرق البطولات الأوروبية، ولا يُمكن التعدي على حقوقها في منطقتي "الشرق الأوسط" و"شمال أفريقيا" فضائياً أو من خلال الإنترنت، وسواء كان النقل في قناة أو بـ"streaming"، فإن "البنفسجية" لديها الحق الكامل في الملاحقة القانونية لكل معتدٍ على حقوقها.

وفي 20 يوليو 2017، أعلنت شبكة قنوات "بي إن سبورت" القطرية فوزها بحقوق البث الحصرية لمسابقتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) لكرة القدم لمدة 4 سنوات إضافية.

اقرأ أيضاً:

إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

ومنذ دخول "البنفسجية" عالم النقل التلفازي للبطولات الرياضية، بدا واضحاً لجميع رواد مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية، الفارق الشاسع بين أسعارها وأسعار شبكة راديو وتلفزيون العرب (ART)، كما يقر هؤلاء بالجودة الكبيرة التي تُبث بها قنوات "بي إن سبورت"، علاوةً على وجود كوكبة لامعة من أبرز المحللين والمذيعين والمقدمين؛ ما يجعل تغطيتها "استثنائية" و"لا مثيل لها".

مكة المكرمة