"كأس ج".. فكرة رائدة وضعت قطر على خارطة الرياضة العالمية

قطر استحدثت بطولات عالمية على غرار "كأس ج"

قطر استحدثت بطولات عالمية على غرار "كأس ج"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-03-2017 الساعة 01:53
هاني زقوت – الخليج أونلاين


لا يقتصر احتضان العاصمة القطرية الدوحة الفعاليات الرياضية الكبرى في جميع الألعاب فحسب؛ بل يمتد إلى ابتكار أفكار رياضية "رائدة" و"استحداث" بطولات على الصعيد العالمي.

وتسير قطر بخُطا ثابتة وواثقة في تطوير البنية التحتية من فنادق، ومستشفيات، ومطارات، وموانئ، وطرق، وسكك حديدية؛ لأجل تنظيم نسخة "مذهلة" من نهائيات كأس العالم شتاء عام 2022، ولا تدخر جهداً في تنظيم بطولات عالمية "استثنائية" على غرار "كأس ج" لأطفال المدارس "الصغار".

timthumb

وكانت قطر قد أذهلت العالم؛ حين خصصت يوماً رياضياً للدولة في ديسمبر/كانون الأول 2011، وسار على دربها بقية دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وعلى مدار السنوات الماضية، كافأت قطر عُمالها الذين يعملون في تطوير بنيتها التحتية بإقامة "كأس العُمال" تزامناً مع المشاريع الضخمة التي تُنفذها الدوحة لتنظيم مونديال 2022.

اقرأ أيضاً:

تنمية قطرية شاملة لـ "نسخة مذهلة" من كأس العالم

ويؤكد مراقبون أن استضافة الدوحة مختلف البطولات الرياضية وضعت قطر على خارطة الرياضة العالمية، خاصة أن الدولة الخليجية تتميز بالقدرة الكبيرة على مستوى التنظيم، وإخراج المنافسات بأبهى حُلة ممكنة.

- كأس ج

جديد الأفكار القطرية "الرائدة"، تمثل بتنظيم "كأس ج"، حيث تدور فكرة البطولة حول تنظيم منافسة عالمية للصغار، في تكامل واضح ونموذجي، توازياً مع استعداد الدوحة المتواصل لاستضافة النهائيات العالمية.

J3

وتعدّ بطولة "كأس ج" لكرة القدم أول بطولة مدرسية عربية عالمية يطمح "تليفزيون ج" القطري، من خلالها، في الأعوام المقبلة، إلى الإسهام في أن تكون هذه المواهب المتميزة نواة لمنتخبات عربية وعالمية ترفع أعلام بلدانها في المحافل الرياضية، سواء الإقليمية أو العالمية.

ويسعى "تليفزيون ج" أيضاً، من خلال تنظيم هذه البطولة، إلى دعم أواصر الصلة والتنافس بين الطلاب، وتعزيز الاهتمام بالرياضة بشكل عام وبلعبة كرة القدم على وجه الخصوص.

J5

وتُعد البطولة العالمية فرصة ذهبية لاكتشاف المواهب وإظهار قدرات اللاعبين الصغار، وتنميتها وصقلها؛ كي تكون قادرة على بزوغ نجمها في السنوات المقبلة.

- فوائد بالجملة للصغار

وبعيداً عن الجوانب الفنية الخاصة بكرة القدم، فإن "كأس ج" تمنح الأطفال الصغار العديد من الفوائد، من بينها اكتساب مهارات، وتأسيس البنية الجسمانية، وتعزيز الروح الرياضية.

J4

كما أن مشاركة الأطفال في بطولة عالمية يُشارك فيها عدة دول من مختلف القارات ترقى إلى طموح الصغار، وتحقق لهم تفوقاً رياضياً، وتجعلهم يضعون أهدافاً لهم في المستقبل.

اقرأ أيضاً:

بفكرة قطرية رائدة.. إشهار أول منظمة دولية للنزاهة الرياضية

ويُمثل سفر الأطفال في مثل هذه السن إلى بلاد مختلفة مكسباً حقيقياً، ليس على صعيد كرة القدم فحسب؛ بل على مستوى اكتساب ثقافات جديدة، ويُسهم في التعرف على الآخرين، كما يفتح أبواباً جديدة عبر الاحتكاك مع لاعبين صغار من بلدان وقارات مختلفة.

J1

وبات العالم "قرية" صغيرة، حيث لم تعد المشاركة في بطولة مدرسية تُشبع رغبة المراهقين، في ظل التطلع بقوةٍ إلى السير على خُطا النجمين العالميين، البرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي وغريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو.

J2

واكتست بطولة "كأس ج"، في نسختها الثالثة التي أُسدل الستار عليها قبل أسابيع قليلة فقط، بـ"حُلة عالمية" في ظل وجود منتخبات من ثماني دول أجنبية، وتحديداً من البرازيل، وروسيا، وإيطاليا، وكرواتيا، وفرنسا، وتشيلي، والصين، والبرتغال، إلى جانب 12 دولة عربية؛ هي: قطر، والبحرين، والإمارات، وسلطنة عُمان، والسعودية، والكويت، والسودان، والجزائر، والأردن، والمغرب، وفلسطين، وتونس.

- فرنسا "البطل"

ونجح المنتخب الفرنسي في حصد اللقب العالمي بعد تخطي عقبة نظيره المنتخب المغربي في المباراة النهائية، التي أقيمت منتصف فبراير/شباط الماضي؛ بفضل ركلات الترجيح (11/10)، بعد انتهاء الوقت الأصلي بينهما بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما.

ولم يكن طريق المنتخب الفرنسي نحو التتويج بلقب النسخة الثالثة من بطولة "كأس ج" مفروشاً بالورود؛ بل كان مليئاً بالكثير من المطبات الصعبة حتى جاء الفوز وحصد الكأس الغالية.

المنتخب الفرنسي تصدر مجموعته في الدول الأُوَل من خلال تحقيقه العلامة الكاملة بأربعة انتصارات، ليصطدم بنظيره الفلسطيني في دور الثمانية، حيث تجاوزه بالركلات الترجيحية، ليتأهل إلى الدور قبل النهائي ويلتقي "الكويت" ويعبرها بالطريقة ذاتها.

في الجهة المقابلة، تصدّر "الوصيف" منتخب المغرب المجموعة الثانية بـ10 نقاط من ثلاثة انتصارات وتعادل وحيد، ليلتقي في دور الثمانية بنظيره التونسي، حيث أسقطه برباعية نظيفة، ومن ثم تخطى عقبة نظيره البحريني بثلاثية نظيفة في المربع الذهبي.

وعلى صعيد المباراة الترتيبية، توّج المنتخب الكويتي بالمركز الثالث والميدالية البرونزية؛ بفضل فوزه على نظيره البحريني بأربعة أهداف مقابل هدفين، في مباراة تحديد أصحاب المركزين الثالث والرابع.

مكة المكرمة
عاجل

السعودية: الملك سلمان يتجاهل قضية مقتل خاشقجي خلال خطابه في مجلس الشورى

عاجل

السعودية | الملك سلمان: وقوفنا إلى جانب اليمن لم يكن خياراً بل واجباً اقتضته نصرة الشعب اليمني بالتصدي لعدوان ميليشيات انقلابية مدعومة من إيران